صناعة الطيران بدأت تحصي خسائر الحرب

undefined

قال المدير الإقليمي للاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا) مجدي صبري إن حركة الطيران بمنطقة الشرق الأوسط انخفضت بنسبة 40% منذ اندلاع الحرب على العراق التي يتوقع أن تكبد شركات الطيران في العالم خسائر تبلغ عشرة مليارات دولار.

ونقلت تقارير صحفية عن صبري المدير الإقليمي للاتحاد ومقره العاصمة الأردنية عمان قوله إن حركة الطيران في المنطقة "شهدت انخفاضا حادا عند اندلاع الحرب تراوح ما بين 10 و40% حسب تأثر كل بلد بظروف الحرب". وأكد صبري أرقاما سابقة بأن الحرب ستكبد شركات الطيران خسائر بعشرة مليارات دولار.

وأوضح أن هذا السيناريو سيتحقق لا محالة "إذا استمر انخفاض الحركة الجوية حتى أشهر الصيف"، وهو ما يعمق جراح هذه الصناعة الهامة التي كبدتها هجمات 11 سبتمبر/ أيلول على الولايات المتحدة خسائر بقيمة 30 مليار دولار. وقد أعلنت شركات طيران عالمية بالفعل تأثير الحرب في أدائها.

فقد انضمت الخطوط الجوية الفنلندية أمس إلى سلسلة من الشركات العالمية التي قررت خفض العاملين بها ورحلاتها فأعلنت أنها تنوي الاستغناء عن 1200 موظف أي ما يمثل 10% من العاملين فيها.

وجاء ذلك عقب إعلان شركة ناسويست إيرلاينز الأميركية يوم الجمعة أنها ستسرح 4900 موظف أي 11% من موظفيها كما قررت يونايتد إيرلاينز الأميركية والخطوط الجوية الكندية وكوانتاس الأسترالية اعتزامها تسريح موظفين فيها.

كما تأثرت إيرادات شركات الطيران بالفعل بارتفاع أسعار النفط مؤخرا وقال صبري إن الوقود يمثل 15% من تكاليف التشغيل لشركات الطيران التي تنفق سنويا 40 مليار دولار على الوقود.

المصدر : وكالات