دول العالم تحصي الخسائر الاقتصادية لحرب مضللة


undefinedبينما أخذت الشكوك تتزايد في دقة تقديرات كلفة الحرب في ضوء مجريات العمليات العسكرية في جنوب العراق، بدأت دول العالم في حساب كلفة الحرب الأنغلوأميركية على اقتصادياتها. إذ طلب الرئيس الأميركي جورج بوش تمويلا طارئا بقيمة 75 مليار دولار، وكوريا الجنوبية أرجأت طرح سندات بقيمة مليار دولار بسبب الحرب.

ومع تلاشي موجة الانتعاش في أسواق الأسهم على أمل نهاية سريعة للحرب، قال عضو مجلس إدارة بنك أستراليا المركزي وورويك ماكيبين إن الحرب على العراق قد تضعف قوة الاقتصاد العالمي لسنوات مقبلة. وأضاف أن الحرب تفاقم الغموض الذي أدى إلى تراجع الثقة على مدى أشهر.

وحذر من أن الحرب قد تؤدي إلى تراجع معدل نمو الاقتصاد العالمي بنسبة 0.75% على مدى الأعوام الثلاثة المقبلة. وقال ماكيبين في سيدني إن "صدمة الحرب وبصفة خاصة صدمة النفط والصدمات التي أصابت أسواق الأسهم العالمية وتأثير ذلك في الثروات كل هذا سيؤثر سلبا على الاقتصاد العالمي لعدة أعوام".

واليوم شهدت أسواق النفط ارتفاعا لليوم الثاني على التوالي إذ يقف الخام الأميركي مجددا على أعتاب 30 دولارا للبرميل. ورافق هذا التراجع هبوط الأسهم في معظم مناطق العالم بما فيها أسواق الأسهم الآسيوية. وانخفض مؤشر نيكي 2.3% رغم الخطوات التي أخذها بنك اليابان لحماية المصارف من أثار الحرب ضد العراق.

آسيا
وامتدت آثار الحرب إلى كوريا الجنوبية التي أرجأت لأجل غير مسمي خطة لإصدار سندات بقيمة مليار دولار بسبب الظروف غير المواتية في السوق. وكان من المقرر استخدام حصيلة بيع السندات لسداد قيمة سندات تستحق الشهر المقبل.

وقال تسوي جونغ جو المسؤول بوزارة المالية "نجد صعوبة في المضي قدما بعملية الطرح كما كان مقررا وعوضا عن ذلك سنسدد الدين الذي يحين أجله في الخامس عشر من أبريل (نيسان) من احتياطي العملة الأجنبي".

وفي الفلبين أدت مخاوف الحرب إلى تفاقم حالة القلق بشأن الدين العام الضخم مما دفع المستثمرين إلى رفع تكلفة الإقراض الحكومي بشكل حاد. وارتفع متوسط الفائدة على السندات وهو ما يعني أنه ينبغي على الحكومة تخصيص أموال إضافية لخدمة الدين في حين كان يمكن أن توجه لتحسين المستشفيات والمدارس.

الولايات المتحدة
لكن الولايات المتحدة ستتحمل فاتورة الحرب بشكل مباشر وواضح. وقال مسؤولون إن بوش أبلغ أعضاء الكونغرس أنه يحتاج بشكل عاجل 75 مليار دولار لسداد تكاليف غزو العراق ومكافأة الحلفاء الرئيسيين الذين يساندون الحرب.

وقال مسؤول كبير بالإدارة الأميركية إن المبلغ سيغطي جميع التكاليف خلال الأشهر الستة المقبلة ولكنه اعترف بأن هناك أمورا كثيرة لا نعرفها.

المصدر : رويترز