بغداد تتهم عمّان بوقف ضخ النفط العراقي للأدرن


undefinedاتهم نائب الرئيس العراقي طه ياسين رمضان الأردن اليوم بالمسؤولية عن وقف تدفق الخام العراقي إلى المملكة. وأوضح في مؤتمر صحفي أن المسؤولين بوزارة النفط العراقية اتصلوا بالمسؤولين الأردنيين في ثاني أيام الحرب للاستفسار عن سبب توقف الناقلات الأردنية البرية فتعللوا بالأوضاع السيئة.


وظل العراق حتى هذا التطور يمد الأردن بكافة احتياجاته من الطاقة نصفها مجانا والنصف الآخر بأسعار رمزية. ولا تسدد الكميات المشتراة نقدا وإنما على شكل صادرات سلعية أردنية إلى العراق الذي كان حتى بدء الحرب أكبر سوق للمنتجات الأردنية. وقال رئيس الوزراء الأردني علي أبو الراغب أمس إن عمان تسحب من الاحتياطيات الموجودة في خزانات ميناء العقبة الأردني لتوقف الإمدادات من العراق.

حظر نفطي ومقاطعة سلعية
وفي معرض انتقاداته للموقف العربي من الحرب، طالب رمضان الدول العربية بفرض حظر نفطي على الدول المشاركة في العدوان عليه ومقاطعة السلع الأميركية والبريطانية. وقال "لماذا لا يقرر العرب وقف النفط لدول العدوان.. المطلوب موقف عربي.. من النفط إلى المقاطعة للبضائع الأميركية والبريطانية إلى غلق السفارات".

undefinedمن جانبه دعا وزير النفط العراقي عامر رشيد الدول النفطية خاصة العربية منها إلى عدم زيادة المعروض من النفط لاحتواء تصاعد الأسعار بسبب الحرب على العراق. وقال للصحفيين أثناء زيارة لمصفاة الدورة غربي بغداد "الرسالة التي أرسلها إلى السوق النفطي هي أن (الهجوم) يمثل جريمة على الشعب العراقي".

وأضاف "الدول النفطية وخاصة العربية يجب أن لا ترفع إنتاجها، إن هذا يمثل الحد الأدنى حتى يدفع الأميركيون ثمنا غاليا" للحرب على العراق. ولم يشأ الرد على أسئلة بشأن توقف العراق عن تصدير النفط منذ بدء الحرب لكنه ألمح إلى ذلك بقوله "لم نوقف الصادرات والأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان هو من أوقف العمل ببرنامج النفط مقابل الغذاء وسحب المراقبين النفطيين".

الاحتياجات المحلية
وفي سياق آخر قال عامر رشيد إن العراق لا يزال قادرا على ضخ ما يكفي من النفط لتلبية احتياجاته المحلية رغم تعرضه لقصف مكثف. وتنتج المصافي المحلية الثلاث في العراق وهي الدورة والبصرة وبيجي 500 ألف برميل يوميا من المنتجات المكررة.

ونفى الوزير أن تكون بغداد خربت البنية الأساسية النفطية وقال إن القنابل الأميركية دمرت بئر نفط واحدة فقط في الجنوب حتى الآن. وأضاف "شاهدوا شبكة سي إن إن إنها تعرض باستمرار نفس البئر كل مرة". وتزعم واشنطن ولندن أن العراق أضرم النار في سبع آبار نفطية في حقل الرميلة جنوبي العراق.

المصدر : الجزيرة + وكالات