الاحتلال يمنح عقودا بالعراق بقيمة 20 مليار دولار

الدمار الذي لحق بوزارة التخطيط.


تعقد سلطة الاحتلال الأميركي في العراق بعقد مؤتمرين في واشنطن ولندن الأسبوع المقبل يتعلقان بمنح عقود بالعراق تصل قيمتها نحو 20 مليار دولار.

ويتوقع أن يشارك الآلاف في الاجتماع الذي يعقده مكتب إعادة بناء البنية الأساسية لسلطة الاحتلال بالعراق في واشنطن يوم 19 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري وفي اجتماع ثان يعقد في لندن بعد ذلك بيومين.

وأفاد مسؤول بوزارة الدفاع الأميركية أمس الاثنين أن المؤتمرين سيتيحان للصناعات الصغيرة والكبيرة معرفة السياسة التي تنتهجها واشنطن وسيعززان الشفافية المتعلقة بعملية التعاقد، مؤكدا أنه لن يجري الإعلان عن أي عقود جديدة.

وواجهت أعمال التعاقد في العراق انتقادات حادة سواء من الخارج بسبب منح معظم العقود الرئيسية لشركات أميركية أو في الكونغرس حيث ترددت اتهامات بالمحاباة في منح العقود.

وأعلنت سلطة الاحتلال في موقعها على الإنترنت أن عقد المؤتمرين يأتي استجابة لاهتمام الكونغرس بعمليات التعاقد وأنها الخطوة الأولى في سلسلة إجراءات تهدف إلى إضفاء أكبر قدر من الشفافية على العملية.

وقام سلاح المهندسين في الجيش الأميركي والوكالة الأميركية للتنمية الدولية بإرساء العقود الكبرى في العراق. وذهبت الأعمال الرئيسية لشركة بكتل الأميركية للأعمال الهندسية وشركة هاليبورتون للخدمات في قطاع النفط التي كان يديرها من قبل نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني.

وسيقوم مكتب إعادة بناء البنية الأساسية الذي شكل حديثا برئاسة الأميرال ديفد ناش بدور إشرافي على الأعمال التي تنفذها الوكالات الحكومية الأميركية، ويرجح أن يتراجع دورها في عقود إعادة البناء في المستقبل.

وبين مسؤول بوزارة الدفاع أن المكتب سيتولى اختيار العقود ويقرر أي المشروعات تذهب إلى وكالات أميركية.

المصدر : رويترز