تركيا تؤكد التزامها ببرنامج صندوق النقد الدولي

قال نائب رئيس الوزراء التركي دولت بهجلي اليوم إن حكومته لا تزال ملتزمة ببرنامج اقتصادي بمليارات الدولارات يرعاه صندوق النقد الدولي برغم تحضيرها لإجراء انتخابات مبكرة في نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.

وأذعن رئيس الوزراء التركي بولنت أجاويد لضغوط هذا الأسبوع ووافق على الدعوة إلى إجراء انتخابات مبكرة بعد أن هددت خلافات بشأن إصلاحات حساسة مطلوبة لتحقيق معايير الانضمام للاتحاد الأوروبي بتقويض الائتلاف الحاكم.

وتجاهد تركيا للخروج من كساد يمر به اقتصادها حاليا، ويسود القلق أسواق المال خشية أن تهدد الخلافات داخل الحكومة برنامج الإصلاح الاقتصادي المدعوم بقرض قيمته 16 مليار دولار من صندوق النقد الدولي.

وكان وزراء من حزب العمل القومي الذي ينتمي إليه بهجلي قد اختلفوا في الماضي مع المسؤولين القائمين على تنفيذ برنامج الصندوق الذي يشمل بيع شركات حكومية وإصلاح القطاع الزراعي وتسريح عمال من القطاع العام.

وارتفعت أسعار الفائدة على أذون الخزانة التركية بنحو 20 نقطة مئوية إلى أعلى من
70% منذ أن اعترت أجاويد (77 عاما) علة صحية في مايو/ أيار الماضي مما زاد من تكلفة سداد خدمة دين عام ضخم يبلغ نحو 75 مليار دولار في نهاية مايو/ أيار. وقال بهجلي إن الانتخابات المقبلة ستتزامن مع جدول لسداد الدين مؤكدا قدرة الخزانة على السداد.

المصدر : رويترز

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة