إحالة محافظ البنك المركزي الفرنسي للمحاكمة


أعلن الادعاء العام الفرنسي أن قاضي تحقيق قرر تقديم محافظ البنك المركزي جان كلود تريشيه للمحاكمة بسبب فضيحة مصرفية قديمة, مما أثار شكوكا جديدة بشأن تريشيه الذي كان من المنتظر أن يتولى رئاسة البنك المركزي الأوروبي خلفا لفيم دويسنبرغ.

وقال نائب المدعي العام لبلدية باريس فرانسوا فولون إن قرار القاضي فيليب كروي الذي يأمر بالتحقيق في فضيحة ببنك كريدي ليونيه ترجع إلى التسعينات. وجاء قرار القاضي مناقضا لتوصية الادعاء. ومن المحتمل أن تعرض المحاكمة للخطر احتمالات تولي تريشيه رئاسة البنك المركزي الأوروبي العام المقبل خلفا للهولندي فيم دويسنبرغ.

وكان البنك المركزي الأوروبي أعلن في فبراير/ شباط الماضي أن فيم دويسنبرغ قرر التخلي عن منصبه رئيسا للبنك في التاسع من يوليو/ تموز 2003. وقال البنك إن قرار دويسنبرغ يعود لأسباب تتعلق بتقدم سنه، موضحا أنه أعلن عام 1998 أنه لا يعتزم البقاء في منصبه طيلة المدة المحددة بثماني سنوات.

وأشارت تقارير سابقة إلى أن المنافسة على رئاسة البنك المركزي الأوروبي تنحصر بين ثلاثة أشخاص هم رئيس البنك الأوروبي للتعمير والتنمية جان ليمير وجان كلود تريشيه المرشح السابق للمنصب والمحافظ الحالي لبنك فرنسا المركزي إضافة إلى وزير المالية الفرنسي السابق لوران فابيوس.

تجدر الإشارة إلى أن دويسنبرغ تولى المنصب عام 1998 أول رئيس للبنك المركزي الأوروبي بعد حل وسط اتفقت بموجبه ألمانيا وفرنسا على أن يقضي دويسنبرغ في المنصب نصف المدة المحددة له ثم يخلفه فرنسي.

المصدر : وكالات

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة