اليورو ارتفع بسبب توقف تدفق الرساميل لأميركا


undefinedقال رئيس المفوضية الأوروبية رومانو برودي إن ارتفاع قيمة اليورو إلى المعدل الذي وصلت إليه يوم أمس كان بسبب توقف تدفق الرساميل الأجنبية إلى الولايات المتحدة, مشيرا إلى أن الزيادة جاءت أسرع مما كان متوقعا, وأعرب عن أمله بأن لا يتراجع هذا التحسن.

وأوضح برودي في مؤتمر صحفي عقده على هامش قمة مجموعة الثماني التي بدأت أعمالها أمس في منتجع كاناناسكيس الجبلي في كندا إن الظروف مواتية لاستقرار اليورو. وأعرب عن أمله بأن لا يتغير الوضع بشكل مفاجئ لئلا يتسبب بتغيرات كبرى في أسواق الصرف.

وشدد برودي في كلمته أمام القمة على أهمية التبادل التجاري المتوازن وفائدة الادخار والموازنات الجيدة. وقال "لقد واجهنا انتقادات في الأشهر الماضية بسبب ضعف اليورو، والآن أصبح عملة مطلوبة لأننا حققنا النتائج التي كنا نطمح إليها على صعيد الإصلاحات وتوحيد أوروبا وإزالة الحواجز التجارية والتضخم الضعيف والتجارة المتوازنة.. وهذا كله يسمح للعملة أن تثبت نفسها".

يذكر أن تبادل اليورو تم أمس بسعر فاق 99 سنتا أميركيا وهو أعلى سعر يبلغه منذ يناير/ كانون الثاني 2000. لكن اليورو انخفض مجددا تحت مستوى 99 سنتا عند الإقفال في نيويورك أمس وفي طوكيو صباح اليوم.

ويعد المتعاملون أنفسهم الآن بوصول اليورو إلى نقطة معادلة الدولار بل وزيادة قيمته عليه. فمنذ بداية العام الحالي نمت العملة الأوروبية الموحدة بنسبة تتجاوز 11% مقابل الدولار, وفي شهر يونيو/ حزيران الجاري ارتفع اليورو سبعة سنتات تقريبا مع تزايد الشكوك في الانتعاش الاقتصادي الأميركي وانخفاض الأسهم إلى مستويات لم تشهدها منذ الفترة التي أعقبت هجمات 11 سبتمبر/ أيلول في الولايات المتحدة.

المصدر : وكالات