البنك الدولي: مصر قد تحصل على نصف مليار دولار

قال مسؤول بالبنك الدولي إن البنك قد يوافق على دفع 500 مليون دولار لمصر في صورة مساعدات عاجلة بحلول سبتمبر/ أيلول القادم على أقرب تقدير إذا لم يعترض صندوق النقد الدولي.

وتمثل هذه المساعدات جزءا من معونات عاجلة تعهد بها مانحون في فبراير/ شباط الماضي لمساعدة مصر على تغطية العجز الحاد في إيرادات السياحة وغيرها من الإيرادات نتيجة للكساد الاقتصادي وهجمات سبتمبر/ أيلول.

وقال السفير محمد كامل عمرو المدير التنفيذي المناوب لمصر والمجموعة العربية في مجلس إدارة البنك الدولي إن تقديم المساعدات قد يتم "في أي وقت اعتبارا من سبتمبر. فالأمر يعتمد على كيفية تقدم المفاوضات بين البنك ومصر". وكان البنك الدولي يتوقع التوصل إلى اتفاق في يونيو/ حزيران.

وقال عمرو للصحفيين إنه بعد التوصل إلى اتفاق مع الحكومة المصرية سيعرض الاتفاق على مجلس إدارة البنك لإقراره, وإن ذلك قد يتم "في سبتمبر أو أكتوبر أو ديسمبر". وأضاف أن المجلس يقر الاتفاق عادة في اجتماع واحد وإذا أقره يتم الصرف فورا. لكنه أضاف أن المجلس يجب أن يحصل في الوقت ذاته على شهادة من صندوق النقد الدولي تفيد عدم اعتراضه على تقديم المساعدات.

وكان مانحون ومصادر مالية قد ذكروا هذا الشهر أن مصر غير راغبة في الحصول على قرض من الصندوق قيمته 500 مليون دولار في شكل تسهيل التمويل التعويضي والمرتبط بمطالب للصندوق لتنفيذ إصلاحات اقتصادية مثل تحرير سعر الصرف. وأضافوا أنه لو فعلت مصر ذلك فإنها تخاطر بفقدان قروض من مؤسسات مالية أخرى. ولا يوافق الصندوق على صرف أية مساعدات إلا بعد التأكد من عدم وجود مشاكل حادة تتعلق بالاقتصاد الكلي.

المصدر : رويترز

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة