أسعار النفط تهبط بعد تخلي روسيا عن خفض الإنتاج

هبط سعر مزيج برنت القياسي الأوروبي في التعاملات الآجلة في بورصة النفط الدولية بلندن متأثرا بقرار روسيا التخلي عن خفض الصادرات المتفق عليه مع أوبك تدريجيا على مدى شهرين. وسجل سعر برنت ظهر اليوم في عقود يوليو/ تموز 26.20 دولارا للبرميل بانخفاض 18 سنتا بعد أن بلغ أعلى مستوى له اليوم عند 26.64 دولارا في التعاملات المبكرة اليوم.

وارتفع سعر السولار في عقود يونيو/ حزيران 25 سنتا إلى 208.75 دولارات للطن. وخسر برنت 1.30 دولار في اليومين الماضيين بعد تردد أنباء في السوق الأميركي عن مضاربات بيع دفعت الأسعار إلى الانخفاض عن أعلى مستوياتها منذ ثمانية أشهر.

وكان رئيس الوزراء الروسي ميخائيل كاسيانوف قد أعلن عقب اجتماعه مع المسؤولين عن كبرى شركات النفط الروسية أن "وضع سوق النفط يتجه إلى الاستقرار قريبا، وقال إن الوقت قد حان لرفع تدريجي للقيود عن صادرات النفط". وأوضح أن روسيا ستستعيد في غضون الشهرين القادمين نظام تصديرها الذي كان سائدا قبل قرار الحد من المبيعات.

ووافقت روسيا -وهي ثاني أكبر مصدر للنفط في العالم- على خفض إنتاجها بحوالي 5% (150 ألف برميل في اليوم) في الأشهر الستة الأولى من العام الجاري في إطار تفاهم مع منظمة أوبك لوقف انهيار أسعار الخام.

وكان أغلب المحللين يتوقعون رفع هذه القيود معتبرين أن الأسعار عادت إلى مستوى معقول بالنسبة لروسيا (ما بين 20 و25 دولارا للبرميل). وكانت هذه القيود سببت صعوبات جمة للمجموعات النفطية الوطنية الروسية حيث زاد مستوى توزيع النفط في السوق الداخلية، مما أدى إلى انهيار أسعاره إلى ما دون خمسة دولارات للبرميل داخل روسيا.

وأشار المراقبون إلى أن القرار الروسي لن يكون له تأثير أساسي في سوق النفط الدولية، خاصة أنه لم يتم احترام القيود المفروضة على أرض الواقع. وذكرت تقارير أن روسيا احترمت نظام الحصص في يناير/ كانون الثاني وفبراير/ شباط الماضيين جيدا باعتماد خفض بحوالي 130 ألف برميل يوميا لكن الصادرات عادت في مارس/ آذار الماضي إلى أعلى مستوى شهدته السنة الماضية.

وصدرت روسيا في الفصل الأول خارج دول مجموعة الدول المستقلة 2.97 مليون برميل يوميا أي بزيادة نسبتها 4.5% مقارنة بالفترة نفسها من السنة الماضية. وأكدت أوبك مؤخرا أنها ستواصل بحث التعاون مع روسيا والدول غير الأعضاء في المنظمة لفترة ما بعد يونيو/ حزيران بهدف ضمان تواصل استقرار سوق النفط.

وكان مساعد وزير الاقتصاد الأميركي آلان لارسن أعلن في موسكو منذ أيام أن الولايات المتحدة ترحب برفع الصادرات الروسية.

المصدر : وكالات

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة