عملاق الإنترنت والإعلام يفقد 54 مليار دولار

أعلنت شركة إيه أو إل تايم وورنر أكبر شركة للإنترنت والإعلام في العالم أنها منيت بخسارة هائلة بعد خصم أكبر مصروفات استثنائية في تاريخ الشركات. وقالت الشركة إن خسائرها الصافية في الربع الأول من العام بلغت 54.2 مليار دولار نصيب كل سهم منها 12.25 دولارا في ما يعد من كبرى الخسائر في تاريخ الشركات.

وكانت الشركة قد منيت بخسارة صافية بلغت 1.37 مليار دولار تعادل 31 سنتا للسهم في الربع الأول من العام الماضي. وأعلنت الشركة أنها حددت نفقات استثنائية قيمتها 54 مليار دولار لتغطية تعديلات محاسبية بما يعكس الانخفاض الذي حدث في قيمة الصفقة التي اشترت من خلالها شركة تايم وورنر بمبلغ 106.2 مليارات دولار عام 2000.

وقالت الشركة التي تضم ممتلكاتها محطة سي إن إن التلفزيونية ومجلة بيبول إن أرباحها قبل الضرائب والفوائد ومصروفات الاستهلاك وسداد الديون زادت بنسبة 3% لتبلغ ملياري دولار. وارتفعت الإيرادات 4% لتصل 9.8 مليارات دولار.

وقال ريتشارد بارسونز الذي سيتولى منصب المدير التنفيذي للشركة إنه يتوقع انخفاض إيرادات وحدة أميركا أون لاين إنترنت من الإعلانات والتجارة الإلكترونية هذا العام عن العام الماضي.

وأضاف أنه يتوقع أن يتراوح دخل الإعلانات والتجارة بين 1.8 مليار و2.2 مليار دولار مقارنة مع 2.7 مليار في العام الماضي.

من ناحية أخرى قلصت الشركة توقعاتها لنمو الأرباح قبل الضرائب والفوائد ومصروفات الاستهلاك وسداد الديون في العام الحالي إلى ما بين 5% و9% مما بين 8%
و12%.

المصدر : وكالات

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة