السعودية تجدد الالتزام بصفقات الغاز مع الشركات الغربية

قال وزير البترول السعودي علي النعيمي إن بلاده وشركات النفط الكبرى تحقق تقدما في المبادرة التي طرحتها السعودية للاستثمار في قطاع الغاز، وإن الجانبين ملتزمان بإبرام صفقة عادلة.

وقال النعيمي لوكالة الأنباء السعودية "ستواصل الحكومة والشركات جهودها الحثيثة بكل جدية وبالمهنية المطلوبة للتغلب على ما قد تواجهه المفاوضات بغية الوصول إلى اتفاقيات عادلة متوازنة تحقق مصالح المملكة وتكون مقبولة من الطرفين".

وكانت المملكة وثماني شركات أجنبية مددت الموعد النهائي الذي انقضى يوم الثاني من مارس/ آذار الجاري لتوقيع اتفاقات نهائية، وذلك لوضع التفاصيل التجارية الحاسمة في "مبادرة الغاز" التي يبلغ حجم استثماراتها الأولية 25 مليار دولار. ولم يعلن جدول زمني جديد، لكن النعيمي قال إنه "تم كذلك تحقيق بعض التقدم في المفاوضات".

خلافات بشأن العوائد
وفي يونيو/ حزيران الماضي وقعت المملكة وشركات النفط صفقات أولية لثلاثة مشروعات ضخمة متكاملة لتطوير احتياطيات من الغاز وإقامة مشروعات مرتبطة بها للاستفادة من موارد الغاز الطبيعي بما في ذلك الكهرباء وتحلية مياه البحر والبتروكيماويات.

لكن المحادثات سارت بوتيرة أبطأ من المتوقع وظلت نقطة الخلاف الرئيسية هي معدل العائد على الاستثمارات. وقال النعيمي "تم إنجاز العديد من المهام التي تتطلبها اتفاقات المرحلة التحضيرية بما في ذلك تحديد نطاق المشاريع فنيا ودراسات الجدوى الاقتصادية لها".

وأضاف "يحرص الطرفان على أن تكون هذه الاتفاقيات شاملة تفصيلية وتغطي جميع الجوانب الفنية والقانونية والمالية، أخذا بالاعتبار أن حجم هذه المشاريع وتعدد عناصرها يتوقع معه وجود تباين في وجهات النظر.

المصدر : رويترز

المزيد من اتفاقات
الأكثر قراءة