صناعة التأمين الخليجية تتضاعف بحلول عام 2005

قال مسؤول بصناعة التأمين إن صناعة التأمين في الخليج سيتضاعف حجمها بحلول عام 2005 لتبلغ أربعة مليارات دولار من إيرادات أقساط التأمين بعد تطبيق السعودية نظام التأمين الصحي الإلزامي على الأجانب العاملين في المملكة.

وقال العضو المنتدب لشركة اتحاد الخليج للتأمين بيرسي ألبرت سكويرا "في الوقت الحالي صناعة التأمين في المنطقة ومن ضمنها المملكة العربية السعودية تبلغ حوالي ملياري دولار. نتوقع أن تتضاعف إلى أربعة مليارات دولار بحلول عام 2005".

وقال سكويرا إنه من المتوقع أن تطبق السعودية قانونا جديدا للتأمين الصحي على ملايين الأجانب الذين يعملون في المملكة وكذلك على تأمين الطرف الثالث بالنسبة للسيارات.

وأصدرت السعودية في يونيو/ حزيران الماضي أنظمة تسمح بخصخصة بعض المستشفيات الحكومية وتطبيق التأمين الصحي الإلزامي على نحو سبعة ملايين عامل أجنبي في المملكة. وتقدم المملكة حاليا الخدمات الصحية مجانا لسكانها البالغ عددهم 22 مليونا. وقال مسؤولون سعوديون إن التأمين الصحي سيطبق في النهاية على السعوديين.

وقال سكويرا الذي كان يتحدث في مؤتمر حول إعادة التأمين في الخليج افتتح في البحرين اليوم إن النمو في صناعة التأمين بمنطقة الخليج سيبلغ 10% سنويا ولكن برنامج السعودية لتطبيق التأمين الإلزامي "هو دفعة قوية لصناعة التأمين". وأضاف قائلا إن صناعة التأمين في السعودية تبلغ حاليا 750 مليون دولار وفي دولة الإمارات العربية المتحدة 600 مليون دولار.

المصدر : رويترز

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة