البحرين تدعو مصارفها ومؤسساتها المالية للاندماج

دعا البنك المركزي البحريني اليوم البنوك العاملة في المملكة إلى الاندماج ورفع رأس المال من أجل المنافسة مع البنوك العالمية في تمويل المشاريع.

وقال محافظ مؤسسة نقد البحرين الشيخ أحمد بن محمد آل خليفة إن محدودية رأس المال تبقى معوقا رئيسيا يحد من قدرة العديد من البنوك على المنافسة في تمويل المشروعات الدولية الكبرى. وأضاف "لذلك فإن على العديد من مؤسساتنا أن تسعى للمزيد من عمليات الاتحاد والاندماج أو أن تعمل على زيادة رؤوس أموالها بحجم كبير حتى يتسنى لها منافسة البنوك الدولية العملاقة".

وتابع قائلا إن الاندماج بين البنوك الدولية في الآونة الأخيرة في الولايات المتحدة وأوروبا يظهر ليس فقط الاتجاه في الصناعة بل يزيد الهوة بين مقدرة البنوك الإقليمية والدولية. واعتبر الشيخ أحمد أن المشكلة الأساسية بالنسبة للعديد من المؤسسات المصرفية في البحرين تكمن في "الطبيعة قصيرة الأجل لقاعدتها التمويلية".

ويعمل حاليا في البحرين -وهي المركز المصرفي والمالي في الخليج- أكثر من 100 مصرف ومؤسسة مالية تبلغ موجوداتها أكثر من 100 مليار دولار. وذكر المسؤول البحريني أن مؤسسة النقد (البنك المركزي) تعاقدت مع فريشفيلدز بروكهاوس ديرينغر -وهي مؤسسة قانونية مقرها لندن- لإعداد التشريعات اللازمة والمساعدة في صياغة الإطار التنظيمي والإشرافي.

وأضاف أنه "يأتي تعيين هذه المؤسسة المرموقة للاضطلاع بهذه المهمة كمؤشر على عزم وحرص مؤسسة النقد البحريني على أن تستمر المملكة في التمتع في جميع الأحوال بمعايير قانونية وتنظيمية تتمشى على الأقل مع أفضل الممارسات الدولية المرعية".

كما ذكر الشيخ أحمد أن المؤسسة تعاقدت مع ماكينزي آند كومباني لإجراء دراسة تقييمية شاملة للقطاع المالي والمساعدة في تطوير خطة إستراتيجية للقطاع المصرفي. وأوضح أنه "نتيجة لهذه الدراسة تم التوسع في نشاط سبع قطاعات هي، أسواق سندات الدين والأسهم والتأمين والتمويل الإسلامي والخدمات المصرفية للشركات والأفراد والخدمات عن بعد".

المصدر : رويترز

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة