تغطية تأمينية حكومية للخطوط السعودية


قررت الحكومة السعودية تقديم غطاء تأميني لشركة الخطوط الجوية السعودية لتمكينها من الاستمرار في تسيير رحلاتها الخارجية التي كانت مهددة بالتوقف بسبب ارتفاع أقساط التأمين على الطائرات في أعقاب الهجمات على الولايات المتحدة هذا الشهر.

وقال المدير العام للخطوط الجوية السعودية خالد بكر إن هذا الدعم "سيساهم في استمرارية أداء الخطوط السعودية وخدماتها المختلفة في كل مكان ومواجهة هذه الظروف الصعبة التي تتعرض لها صناعة النقل الجوي في جميع أنحاء العالم".

وكان مصدر مسؤول في الشركة أعلن الأسبوع الماضي أن الخطوط الجوية "قد توقف اعتبارا من مطلع الشهر المقبل رحلاتها الدولية بسبب رفع شركات التأمين الرسوم على شركات الطيران تحت بند الحرب والإرهاب".

وأضاف المصدر أنه "إذا لم تسارع الحكومة بتقديم ضمانات تأمينية فإن الخطوط الجوية السعودية قد تواجه مشاكل مالية وتحديدا في الرحلات المتوجهة إلى أوروبا والولايات المتحدة التي يبلغ عددها نحو أربعين رحلة أسبوعيا".

وأوضح هذا المصدر أن الخطوط الجوية السعودية "تعول كثيرا على الرحلات الخارجية في مواردها".

وقال بكر حينذاك إن الشركة "بحاجة ماسة لتغطية زيادة التأمين بضمان الحكومة مثل شركات الطيران العالمية لنستطيع مواجهة المشكلة الطارئة على هذه الصناعة".

وكان كل من حكومتي دبي في الإمارات العربية المتحدة والكويت والحكومات الأربع (سلطنة عمان وقطر والبحرين وأبو ظبي) المالكة لشركة طيران الخليج أعلنت الأسبوع الماضي تقديم غطاء تأميني لشركات الطيران التي تملكها.

من جهة أخرى قال مصدر في الخطوط الجوية السعودية إنه يتوقع أن تستأنف الشركة الخميس المقبل الرابع من أكتوبر/ تشرين الأول رحلاتها إلى الولايات المتحدة المتوقفة منذ الهجمات التي وقعت في 11 سبتمبر/ أيلول.

المصدر : الفرنسية

المزيد من النقل والمواصلات
الأكثر قراءة