النعيمي ينفي مسؤولية أوبك عن تدهور الاقتصاد


دافع وزير النفط السعودي بقوة عن سياسة منظمة أوبك وشدد على عدم مسؤولية المنظمة عن ارتفاع أسعار النفط كما أنها ليست مسؤولة عن تدهور الاقتصاد العالمي. وألمح إلى مسؤولية سياسات حكومات الدول المستهلكة عن ارتفاع الأسعار.

وسعى النعيمي في كلمة له في مؤتمر للطاقة بفيينا لتبديد ما سماه جملة من الأوهام بشأن أوبك من بينها أن المنظمة تملي أسعار النفط على السوق وتبتز السوق وأن أسعار النفط المرتفعة أدت لتراجع الاقتصاد العالمي.

وقال النعيمي إن المنظمة التي تسيطر على أكثر من ثلث الإنتاج العالمي للنفط لا يمكن أن تحدد سعر النفط.

وأضاف "أوبك تهدف إلى سعر مفضل وتحدد الاتجاه للوصول إليه. وبينما تحدد اتجاه السعر فإن الأسواق عبر آلياتها الخاصة تحدد سرعة ونطاق تحركات السعر"، ونفى أن تكون جهود أوبك لرفع أسعار النفط أدت لتراجع الاقتصاد العالمي.


النعيمي:

– أوبك تهدف إلى سعر مفضل وتحدد الاتجاه لبلوغه، بينما تحدد الأسواق عبر آلياتها سرعة ونطاق تحركات السعر.

– الصعود والهبوط في دورة الشركات من الملامح الثابتة لنظام اقتصاد السوق وهي ملامح تحددها عوامل عديدة تختلف من دولة لأخرى.

وقال "هذا ليس صحيحا بكل بساطة. الصعود والهبوط في دورة الشركات من الملامح الثابتة في اقتصاد السوق وتحدده عوامل عديدة تختلف من دولة لأخرى".

وتأتي كلمة النعيمي عقب اجتماع أوبك الأسبوع الماضي الذي قررت فيه المنظمة الإبقاء على مستوى الإنتاج دون تغيير رغم تراجع الأسعار كما قررت فيه عقد اجتماع آخر في 14 من نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.

وقال الوزير السعودي يوم أمس إنه يتوقع أن تتحرك أوبك سريعا لخفض الإنتاج قبل الاجتماع المقبل إذا ظلت الأسعار منخفضة. وأكد النعيمي أن أوبك ستدافع بقوة عن السعر المستهدف لسلة خاماتها عند 25 دولارا مقارنة بنحو 20 دولار حاليا.

وأكد أن أسعار النفط أقل مما كانت عليه في منتصف السبعينات وأوائل الثمانينات من حيث القيمة الحقيقية وتلعب دورا أقل أهمية في الاقتصاد العالمي. وقال "حقيقة الأمر أن النجاح في رفع كفاءة الطاقة ونمو الاقتصاد العالمي قلص من تأثير أسعار النفط على النمو الاقتصادي".

وأكد النعيمي شكوى أوبك المتكررة من أن مستهلكي النفط يجب ألا يلقوا باللوم على أوبك لأن السبب الضرائب التي تفرضها حكوماتهم على منتجات النفط.

وقال "في الوقت الذي استقرت فيه أسعار النفط حول 17.50 دولار على مدى السنوات الخمس عشرة الماضية تضاعف متوسط الضرائب على البرميل من منتجات النفط في دول منظمة التنمية والتعاون الاقتصادي.

المصدر : رويترز

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة