الأسهم الأميركية تواصل الانهيار في بورصة نيويورك

واصلت الأسهم الأميركية خسائرها عند الفتح لليوم الخامس على التوالي مع تزايد المخاوف من أن الحملة العسكرية الأميركية للرد على الهجمات ستؤثر سلبيا على الاقتصاد وأرباح الشركات. في غضون ذلك أشارت شركات التأمين إلى أن خسائرها بلغت 17.5 مليار دولار بسبب الهجمات.

فقد هوى مؤشر نازدك المرتبط بأسهم شركات التكنولوجيا المتطورة 79.45 نقطة بنسبة 5.4% ليصل إلى 1391.48 نقطة. وهبط مؤشر داو جونز الصناعي للأسهم الممتازة 116.47 نقطة بمقدار 1.39 في المائة إلى 8259.74 نقطة. وانخفض مؤشر ستاندارد أند بورز القياسي لشركات التأمين إلى 13.96 نقطة. وواصل داو جونز الهبوط في وقت لاحق من التعاملات الصباحية ليصل حجم خسائره إلى أكثر من 3.5 %.

وهوت المؤشرات الرئيسية للأسهم الأميركية بأكثر من عشرة في المئة مسجلة أدنى مستوياتها في ثلاث سنوات منذ أن استؤنفت التعاملات في بورصة وول ستريت بنيويورك يوم الاثنين الماضي بعد هجمات 11 سبتمبر/ أيلول الجاري.


خسائر شركات التأمين
وفي السياق ذاته قدرت مجموع الخسائر التي ستصيب أبرز شركات التأمين وإعادة التأمين في أعقاب الهجمات على مركز التجارة العالمي في نيويورك بما لا يقل عن 17.54 مليار دولار. وأعلنت وكالة (ستاندارد أند بورز) للتصنيف المالي أن هذا الرقم قد يرتفع بصورة ملحوظة إذا ارتفعت حصيلة أضرار الكارثة على غرار غالبية الكوارث السابقة.

كما نقلت صحيفة نيويورك تايمز عن محللين ماليين لدى قوات حفظ الأمن قولهم إن التحضير للهجمات التي ضربت الولايات المتحدة والتي تسببت بأضرار تصل قيمتها إلى عشرات المليارات من الدولارات, لم يكلف المنفذين سوى 200 ألف دولار فقط. وأضافت الصحيفة أن هذا المبلغ يشمل كلفة التدريبات على الطيران لبعض الخاطفين وبدل إقامتهم وبطاقات سفرهم واستئجار سيارات والتكاليف المحتملة المدفوعة لشركائهم.

ونقلت صحيفة يو.إس.أي توداي عن مكتب التحقيقات الفدرالي قوله إن منفذي الهجمات وبهدف التدريب, قاموا مرارا بالرحلات التي خطفوها فيما بعد للاطلاع على تصرفات طاقم الطائرة والتحقق من الوسائل الأمنية وإحصاء عدد الركاب.

المصدر : وكالات

المزيد من أسواق مالية
الأكثر قراءة