قطر: لا حاجة لزيادة إنتاج أوبك النفطي


جدد وزير النفط القطري استبعاده أن تكون ثمة حاجة لأن تخفض أوبك من إنتاجها النفطي في ظل الظروف الحالية. من جانب آخر نفى الوزير القطري أن يكون انسحاب شركة إنرون الأميركية من مشروع غاز قطري قد تسبب في فتور الحماس للمشروع الضخم.

فقد نقلت وكالة الأنباء القطرية عن عبد الله بن حمد العطية قوله الليلة الماضية إن أوبك لن تحتاج لتعديل الإنتاج النفطي في اجتماعها في الخامس والسادس من يونيو/ حزيران المقبل في ظل ظروف سوق النفط الدولية الراهنة.

وأضاف العطية أنه إذا استمر الاستقرار الحالي في السوق البترولية فلن تأخذ أوبك أي قرار في اجتماعها المقبل بتغيير حصص الإنتاج الحالية. وحث العطية أوبك على مواصلة مراقبة السوق بحذر برغم الاستقرار الذي يسود السوق العالمية.

وتتفق وجهة نظر الوزير القطري مع الاتجاه العام للدول الأعضاء في المنظمة، وهو الاتجاه الذي لا يرى ضرورة لزيادة المعروض من الخام في الأسواق نزولا عند رغبة بعض المستهلكين والمنظمات الدولية.

انسحاب إنرون من دولفين

وعلى صعيد آخر وفي ما يتصل بمشروع دولفين إنرجي لنقل الغاز الطبيعي القطري للإمارات نفى العطية أن يكون انسحاب شركة إنرون الأميركية من المشروع قد أصاب حماس الأطراف المشاركة بفتور.

ونقلت الوكالة عن العطية قوله إن "العكس صحيح، لأن هناك سبع شركات دولية كل منها أكبر من إنرون تتنافس على شراء حصة إنرون". وقالت شركة دولفين إن عدة شركات مهتمة بشراء حصة إنرون منها شركة توتال فينا إلف الفرنسية التي تمتلك أصلا حصة في المشروع.


وكان رئيس مشروع دولفين قد كشف النقاب الأسبوع الماضي عن أن شركة إنرون باعت حصتها في المشروع إلى مجموعة أوفستس الإماراتية التي تملك 51% من المشروع، مما زاد حصة الأخيرة إلى 75.5%.

وكانت قطر وشركة دولفين وقعتا في مارس/ آذار الماضي اتفاقا تجاريا يحدد الشروط العامة للمشروع المرتقب الذي يبلغ حجم استثماراته 3.5 مليارات دولار لاستخراج الغاز القطري ونقله للإمارات. ويسعى الجانبان إلى توقيع اتفاق يقوم على أساس المشاركة في الإنتاج بنهاية الربع الثالث من عام 2001. 

المصدر : رويترز

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة