العراق لن يوقف صادراته النفطية


undefinedقال مسؤول عراقي كبير الخميس إن بلاده لا تعتزم إجراء أي تغيير في سياسة صادراته النفطية كرد فعل على الغارات الجوية التي نفذتها طائرات أميركية وبريطانية على ضواحي بغداد الأسبوع الماضي.

وأضاف المسؤول الذي لم يكشف عن اسمه أن العراق سيمضي في سياسته كالمعتاد وأنه على استعداد للعودة إلى مستوى الإنتاج السابق البالغ نحو مليوني برميل يوميا، لكنه أوضح أن بلاده تواجه في الوقت الراهن مشاكل في عمليات الشحن.

وكان مشترو النفط الخام العراقي أعربوا عن مخاوف كبيرة من أن يطرأ تغير في خطط التصدير العراقية، مما يعيد الأسواق إلى دوامة الهبوط والصعود في الأسعار بعد أن أوقفت بغداد وارداتها من كندا وبولندا في وقت سابق من هذا الأسبوع ردا على موقفها المؤيد للهجمات الجوية عليها.

وتشهد مبيعات العراق من خام البصرة الخفيف عبر ميناء البكر المطل على الخليج قدرا كبيرا من الاستقرار، إلا أن عمليات شحن خام كركوك عبر ميناء جيهان التركي على البحر المتوسط متوقفة الآن بسبب سوء الأحوال الجوية السائدة هناك.

ورجحت مصادر بصناعة النفط أن يكون هذا سببا في انخفاض الصادرات عن مستوى 1.54 مليون برميل يوميا، وهو المستوى الذي سمحت به الأمم المتحدة للأسبوع المنتهي في 16 فبراير/ شباط الجاري.

وترسو في ميناء جيهان الآن سفينتان بانتظار تحسن الأحوال الجوية، لكن تجارا قالوا إن صادرات العراق من خام كركوك تجد منافسة قوية من خام الأورال الروسي، وخاصة في ظل الزيادة التي تفرضها بغداد على المشترين والبالغة 25 سنتا للبرميل.

أما بالنسبة لمبيعات بغداد من خام البصرة الخفيف فهي منتظمة نسبيا رغم الزيادة المفروضة. ويتجه معظم النفط الذي يشحن من ميناء البكر إلى الولايات المتحدة.

المصدر : رويترز