رودريغز: خفض إنتاج أوبك قد يتجاوز مليون برميل

أعلن الأمين العام لمنظمة الدول المصدرة للبترول "أوبك" علي رودريغز اليوم أن المنظمة تبحث حجم خفض الإنتاج الذي يمكن أن تطبقه لوقف انخفاض الأسعار. ومن المتوقع أن يتجاوز حجم الخفض مليون برميل يوميا.

وأكد رودريغز للصحفيين على هامش محادثات المناخ في مراكش أن أوبك ستتخذ قرارها النهائي بشأن الإنتاج عندما يجتمع وزراؤها في فيينا يوم 14 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري. وردا على سؤال عما إذا كانت أوبك تبحث إمكانية خفض الإنتاج بأكثر من مليون برميل في اليوم، قال رودريغز "هذا أحد الأرقام التي يجري بحثها".

وأوضح أن جميع وزراء أوبك مشتركون في المشاورات الحالية وأن المنظمة ستفعل كل ما هو ضروري لتحقيق استقرار السوق. كما طالب رودريغيز المنتجين من خارج أوبك بالتعاون في هذه الجهود، لأن المنظمة لا يمكنها تحمل العبء كله وحدها.

وقال الأمين العام لأوبك إنه سيجتمع مع وزير النفط السعودي على النعيمي على هامش محادثات المناخ في مراكش، موضحا أن المنظمة لم تحدد بعد الموعد الذي سيبدأ فيه تنفيذ التخفيضات الإنتاجية المقبلة.

وفي الأيام الأخيرة قال عدد من وزراء نفط أوبك إن المنظمة تركز على خفض الإنتاج بمليون برميل يوميا. لكن الأسعار استمرت في الانخفاض ليهبط مزيج برنت القياسي إلى 19 دولارا للبرميل، أي أنه فقد 30% من قيمته خلال الأسابيع الستة الماضية.

وكان وزير النفط الإماراتي عبيد بن سيف الناصري قد أعلن أمس أن أوبك لم تتوصل حتى الآن إلى اتفاق بشأن حجم أي خفض في إنتاج المنظمة من أجل دعم الأسعار التي تشهد تراجعا مستمرا منذ هجمات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول الماضي.

وفي السياق نفسه حذر وزير الطاقة والصناعة القطري عبد الله بن حمد العطية من أن حرب أسعار قد تنشب إذا عجز منتجو النفط الأعضاء وغير الأعضاء في أوبك عن الاتفاق على خفض الإنتاج، وحث المنتجين المستقلين على التعاون مع المنظمة في هذا الخصوص.

المصدر : وكالات

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة