اليورو يتراجع بعد توقف النمو الألماني


تراجع اليورو اليوم مقتربا من أدنى مستوى له منذ ثلاثة أشهر أمام الدولار بعد أن أظهرت بيانات حديثة أن النمو الألماني جاء أضعف مما كان متوقعا من قبل، مما عزز شكوك الأسواق في أن دول منطقة اليورو مقبلة على مرحلة كساد اقتصادي.

وأظهرت بيانات إجمالي الناتج المحلي الألماني انكماشا بنسبة 0.1% في الربع الثالث من العام الجاري مقارنة بالربع الثاني بسبب خفض الشركات والأفراد لحجوم الاستثمار ومستويات الإنفاق من جراء التباطؤ الاقتصادي العالمي.

وقال جوليان غيسوب من بنك ستاندارد تشارترد "اليورو يحتاج إلى عامل مساعد للارتفاع.. لكن البيانات تظهر توقف نمو أكبر اقتصاد في منطقة اليورو مما يزيد من الضغوط على اليورو".

وحذر المتعاملون من اضطرابات في الأسعار مع انخفاض التعاملات قبيل عطلة عيد الشكر في الولايات المتحدة وعطلة في اليابان غدا. وقال وزير المالية الألماني إن بيانات النمو تشير إلى أن المخاطر الاقتصادية زادت رغم توقعه انتعاشا عام 2002.

وقال الاقتصادي في كومرتس بنك في فرانكفورت كريستوفر هاوزن "أعتقد أن خفض الفائدة أصبح ضروريا وأن البنك المركزي الأوروبي سيخفض الفائدة بمقدار 50 نقطة أساس، لكن ليس قبل العام المقبل".

وخفض البنك المركزي الأوروبي الفائدة يوم 8 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري نصف نقطة مئوية إلى 3.25%. وتعززت قيمة الدولار بأنباء الحرب في أفغانستان حيث أكد قائد أفغاني أن قواته في مدينة قندز المحاصرة وافقت على الاستسلام.

وتأثر الين بأنباء عن انهيار شركة تايسي فاير آند مارين للتأمين، وهي شركة التأمين رقم 15 من حيث الحجم في اليابان، مما أثار مخاوف بشأن القطاع المالي في البلاد في الوقت الذي ينتظر فيه أن تعلن البنوك الكبرى نتائج أعمال غير مبشرة في النصف الأول من هذا العام.

وأثر على الين كذلك بيانات الفائض التجاري الذي انخفض بمعدل سنوي 33% تقريبا في أكتوبر/ تشرين الأول للشهر السادس عشر على التوالي. وانخفضت الصادرات بنسبة 9% وهو الانخفاض السابع على التوالي.

المصدر : رويترز

المزيد من أسواق مالية
الأكثر قراءة