تدابير مكافحة الإغراق تزيد عزلة واشنطن بمؤتمر الدوحة


اعتبر مسؤول ياباني أن إصرار الولايات المتحدة على فرض تدابير عقابية لمكافحة الإغراق قد زاد من عزلتها في المؤتمر الوزاري الرابع لمنظمة التجارة العالمية المنعقد حاليا في الدوحة.

وعبر المسؤول الياباني الذي رفض الكشف عن اسمه عن ارتياحه لأن معظم الوفود ما عدا الوفد الأميركي أكدت أهمية بدء المفاوضات المتعلقة بتدابير مكافحة الإغراق. وقال المفاوض الياباني خلال مؤتمر صحفي إن الولايات المتحدة نفسها عانت من تدابير لمكافحة الإغراق فرضها شركاؤها التجاريون.

وقال "بين 1990 و2000, تضاعفت حالات مكافحة الإغراق ثلاث مرات، وكانت الصين أول المستهدفين حيث تعرضت لحوالي 341 حالة إغراق، وجاءت الولايات المتحدة في المرتبة الثانية حيث تعرضت لـ 195 حالة".

وقال إن الصادرات الأميركية باتت هي الأخرى ضحية تدابير مكافحة الإغراق لا سيما من قبل دول نامية. وأضاف "وعليه ازدادت أهمية إدخال تحسينات وتوضيحات إلى البنود المتعلقة بمكافحة الإغراق".

ورد المسؤول الياباني على تهجم ممثل التجاري الأميركي روبرت زوليك على اليابان التي قال عنها الشهر الماضي إنها تتبنى رؤية ضيقة الأفق.

وقال إنه من العبث مهاجمة اليابان لأنها تتبنى رؤية مغايرة في بعض المجالات. وأكد أن واشنطن تستخدم سلاح مكافحة الإغراق في مواجهة ضغوط داخلية.

يشار إلى أن اليابان وكوريا الجنوبية تعارضان بشدة سياسة مكافحة الإغراق الأميركية التي تضر خصوصا بمصالح شركات إنتاج الفولاذ في البلدين. ولكن الولايات المتحدة تقول إنها تجازف بفقدان تأييد الرأي العام لديها لتحرير التجارة إذا ما وضعت منظمة التجارة العالمية قيودا على اللجوء إلى تدابير مكافحة الإغراق.

المصدر : الفرنسية

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة