يوفر تجربة ثقافية أكثر تفاعلا وسهولة.. مديرة المتحف الإسلامي بقطر تعلن إطلاق مشروع لإعادة تصور المتحف

سيتم تنظيم صالات العرض وفقا لمواضيع تاريخية وثقافية وفترات ومناطق جغرافية أوسع من منظور شرق أوسطي.

صورة مديرة المتحف الإسلامي - الخطة الجديدة تهدف إلى تطوير المتحف بشكل كامل ( الجزيرة)
غونيلا: متحف الفن الإسلامي سيشمل أيضا مسارا عائليا جديدا مزودا بميزات الوسائط المتعددة لجعل العرض أكثر سهولة لجمهور أوسع (الجزيرة)

أعلنت مديرة المتحف الإسلامي، جوليا غونيلا، عن إطلاق مشروع تحسين المرافق التابعة للمتحف، وإعادة تصور وتركيب صالات العرض الخاصة بالمجموعات الدائمة؛ مما يوفر تجربة وخبرات تعليمية وثقافية أكثر تفاعلا وسهولة.

وقالت غونيلا -في مقابلة مع الجزيرة نت- إن متحف الفن الإسلامي يخطط لإعادة تصميم صالات العرض منذ عدة سنوات، مشيرة إلى أنه سيتم استغلال الفترة المقبلة لتنفيذ هذه التغييرات؛ لذلك سيكون متحف الفن الإسلامي مغلقا حتى اكتمال الأشغال، التي من المتوقع الانتهاء منها بداية خريف 2022.

كانت متاحف قطر قد عينت غونيلا مديرة لمتحف الفن الإسلامي في سبتمبر/أيلول 2017، بعد مسيرة مهنية طويلة في المجال الثقافي كان آخرها منصب أمينة متحف الفن الإسلامي في العاصمة الألمانية (برلين).

ودرست غونيلا في كلية الدراسات الشرقية والأفريقية بجامعة لندن، حيث نالت البكالوريوس في الفن والآثار عام 1986، والماجستير في الأنثروبولوجيا الاجتماعية عام 1987، ثم التحقت بعدها بجامعة إبرهارد كارل في توبنغن عام 1994 لتحصل على درجة الدكتوراه في الدراسات الإسلامية والأنثروبولوجيا الاجتماعية.

أسباب إعادة التصور

وحول أسباب إعادة تصور المتحف، قالت غونيلا إنه من خلال إعادة تصميم صالات عرض المجموعات الدائمة في متحف الفن الإسلامي سنقدم مسارا شاملا للزوار، وسيتم إنشاء مواد تفسيرية موسعة للمساعدة في وضع سياق للأعمال الرئيسة للمجموعة المعروضة، وتوفير موارد معلومات جديدة، وملائمة للأطفال؛ لجعل المتحف أكثر سهولة للعائلات والزائرين الأصغر سنا.

وأضافت أنه سيتم تنظيم صالات العرض وفقا لمواضيع تاريخية وثقافية وفترات ومناطق جغرافية أوسع من منظور شرق أوسطي، كما سيتم عرض العديد من الأعمال الفنية التي تم اقتناؤها والمحفوظة حديثا، مع عرض نسبة كبيرة منها في صالات العرض الدائمة بالمتحف لأول مرة، جنبا إلى جنب مع الروائع العالمية الشهيرة التي اشتهر بها متحف الفن الإسلامي.

متحف الفن الإسلامي
مديرة المتحف الإسلامي: برنامج التعليم في متحف الفن الإسلامي سيستمر في تقديم خدماته (الجزيرة-أرشيف)

وأوضحت أن إعادة تنسيق صالات العرض الدائمة في شكلها الجديد ستشمل تحولا من العرض التقديمي، الذي يرتكز على الفن في الأساس من الناحية الجمالية، إلى عرض أكثر شمولا، ومدفوعا بالسياق لهذا الغرض، طوّر متحف الفن الإسلامي مخطط عمل جديد تماما لا يعتمد كثيرا على الفن؛ بل يعتمد بشكل أكبر على الموضوعات ذات الصلة تاريخيا وثقافيا، والتي تستكشف الأعمال الفنية من منظور أوسع.

وتابعت أن متحف الفن الإسلامي سيشمل أيضا مسارا عائليا جديدا مزودا بميزات الوسائط المتعددة؛ لجعل العرض أكثر سهولة لجمهور أوسع.

وأكدت مديرة المتحف الإسلامي أنه سيتم الحفاظ على التقسيم المعماري نفسه للمتحف، حيث سيتم تنفيذ جميع التعديلات ضمن التقسيم الحالي، فضلا عن إضافة ميزات جديدة للمواد الرسومية والوسائط المتعددة، بحيث يكون لصالات العرض طابع جديد وأكثر جاذبية.

ولفتت إلى أنه سيتم إغلاق كل من متجر الهدايا والمطعم خلال فترة الإنشاء؛ لكن ما زال بإمكان الجمهور التسوق من خلال المتجر الإلكتروني، مشيرة إلى أن التصميم الجديد سيشمل متجر هدايا مصمما بطريقة عصرية مع العديد من المنتجات الجديدة المعروضة.

وقالت غونيلا إن برنامج التعليم في متحف الفن الإسلامي سيستمر في تقديم خدماته، حيث سيظل الجناح التعليمي في متحف الفن الإسلامي، بما في ذلك المكتبة، مفتوحا طوال فترة مشروع التحسين، كما ستبقى حديقة متحف الفن الإسلامي مفتوحة أيضا خلال هذه الفترة.

المصدر : الجزيرة