"متحف البراءة".. بوح باموق من الصفحات إلى أعين الزائرين

إسطنبول- من السهل أن يعثر قارئ على رواية "متحف البراءة" للكاتب والروائي التركي أورهان باموق الحائز على جائزة نوبل للآداب عام 2006، بخلاف الوصول إلى المتحف الذي يحمل اسم الرواية وشيده الكاتب نفسه عام 2012 في أحد أحياء مدينة إسطنبول.

ومرد تلك الصعوبة هي أن المتحف عبارة عن منزل صغير وسط حي سكني مزدحم يجهل عنوانه كثيرون، حتى ممن يقيمون بالقرب منه، إذ إنه يقع في حي "بي أوغلو"، ليروي أحداث الرواية المقتبسة من قصة بالاسم ذاته توصف بالحقيقية.

مبنى متحف البراءة من الخارج في حي "بي أوغلو" بإسطنبول (الجزيرة)

وما إن تلج المتحف حتى تجد نفسك وسط زحمة تفاصيل عديدة عبر تلك المقتنيات لأبطال الرواية وما يتصل بحقبة كتابتها وبيئتها حينئذ بتركيا ككل وإسطنبول تحديدا، ليعيدك المتحف إلى إدراك ما قرأته عبر الرواية الورقية مرة أخرى ولكن بالمشاهدة وكأنك في سبعينيات القرن الماضي.

باموق داخل متحفه عام 2020 (الأناضول)

وتنسب تقارير إلى باموق حديثه عن أن فكرة افتتاحه المتحف باسم الرواية كانت تشغله منذ التسعينيات، لكنه لم ينته من الرواية إلا بعد سنوات، إذ صدرت عام 2008، أي أنه كان يخطط لبناء الرواية والمتحف معا، ولكن تأخر افتتاح المتحف حتى عام 2012.

ويعد المتحف فسحة غير مألوفة مهداة ظاهريا إلى ذكرى أشخاص وهميين منبثقين عن روايته، لكنها تتحدث أيضا بين السطور عن الأحاسيس الأدبية والحياة في إسطنبول.

أصل الحكاية

يحمل المتحف اسم الرواية "البراءة"، وهذه ليست عملية تسويق أدبية كما يقول باموق، وقد جاء عبارة عن 83 واجهة، واحدة لكل فصل من فصول الرواية نفسها، وتستعيد قصة حب بطلها كمال ذو الـ30 عاما المنحدر من عائلة غنية وحبيبته بائعة الحلوى فوسون ذات الـ18 عاما.

ويتحول هذا الحب على مر صفحات الرواية عند كمال إلى عشق للأشياء التي تحيط بحبيبته ونجدها معروضة في المتحف، من قرط أذن فوسون الذي أضاعته في الفصل الأول من الرواية إلى فستانها الربيعي وانتهاء بغرفة النوم حيث روى البطل قصته على الروائي.

وتعد رواية باموق الجديدة الأكثر تجريبية من بين رواياته السبع السابقة، خاصة على مستوى الأسلوب، وهي ليست عن قصة حب تراجيدية فقط، لكنها تتحدث عنه وعن ذاكرة مدينته إسطنبول، ويسرد فيها قصة تركيا المعاصرة من خلال الحفر في التاريخ، ليعود إلى الماضي العثماني وعصر كمال أتاتورك رغم أن أحداث الرواية تبدأ عمليا عام 1975.

ومن تلك الرواية استوحى فيلم وثائقي بريطاني أحداثه وعُرض في مهرجان فينيسيا في نسخته الـ72، والذي حضره الروائي نفسه إلى جانب مخرج العمل غرانت جي عام 2015.

متحف البراءة في إسطنبول
يضم المتحف مقتنيات كثيرة يتعلق بعضها بإسطنبول في سبعينيات القرن الماضي (الجزيرة)

جدلية قائمة

كانت زيارتنا للمتحف يوم سبت، وهو يوم إجازة أسبوعية، إذ لاحظنا إقبال الزوار -ولا سيما من الأتراك- على المتحف، وقد جذب العديد من الزوار منذ افتتاحه على الرغم مما يتردد عن تحفظ بعض القراء على أديبهم الحائز على نوبل على خلفية ما أثارته تعليقات باموق السياسية ومواقفه الدينية وانتقاده من خلفيات سياسية متعددة، بينها اليمين القومي واليسار السياسي والإسلاميون والمحافظون على حد سواء، إذ تعرض للمحاكمة بتهمة "إهانة الهوية التركية" على خلفية تعرضه لما تسمى "مجازر الأرمن" وانتقاده شخصية مؤسس الجمهورية مصطفى كمال أتاتورك، وأسقطت المحكمة في وقت لاحق التهم الموجهة إليه.

متحف البراءة في إسطنبول
زائر يتأمل جانبا من محتويات متحف البراءة لباموق في إسطنبول (الجزيرة)

تجربة أدبية واسعة

وإلى جانب روايته "البراءة" كتب باموق مجموعة روايات كبيرة أخرى، منها "غرابة في عقلي"، و"جودت بك وأبناؤه" (1982)، و"المنزل الهادئ" (1991)، و"القلعة البيضاء" (1995)، و"الكتاب الأسود" (1997).

وتذكر تقارير أن باموق لم يجد من ينشر روايته الأولى لسنوات عدة، قبل أن تحقق أعماله أعلى معدلات بيع للروايات الأدبية في تركيا، وبيعت منها حول العالم أكثر من 11 مليون نسخة بأكثر من 60 لغة، ونال شهرته الدولية بالكتابة عن أحداث تاريخية كان الحديث عنها يوصف بأنه من المحرمات في تركيا.

ولد فريد أورهان باموق يوم 7 يونيو/حزيران 1952 في مدينة إسطنبول لأسرة تركية فرنكفونية مثقفة وميسورة الحال.

متحف البراءة في إسطنبول
جانب من مؤلفات باموق داخل المتحف (الجزيرة)

أنهى دراسته الثانوية في مدرسة روبرت بإسطنبول، ثم التحق بقسم الهندسة المعمارية في جامعة إسطنبول التقنية، لكنه ترك الدراسة بعد 3 سنوات ليحقق حلمه بالتفرغ للكتابة، فالتحق بقسم الصحافة في الجامعة نفسها 1976، وأجرى أبحاثه في الأدب بجامعة كولومبيا في الولايات المتحدة بين عامي 1985 و1988.

حصل على عدة شهادات دكتوراه فخرية، أهمها من الجامعة الأميركية في بيروت بلبنان عام 2003، ومن قسم الفلسفة والعلوم الإنسانية بجامعة برلين الحرة عام 2007، ومن قسم الدراسات الغربية والآداب في جامعة البوسفور بمدينة إسطنبول في العام نفسه، ومن جامعة مدريد عام 2008.

صوّرت بعض رواياته تاريخ تركيا العثماني، وجسدت أخرى دفء العلاقات الإنسانية في إسطنبول، وعكس في صفحاته صورة ما يراه من انقسام في المجتمع التركي تجاه قضايا السياسة وانقلابات الجيش وسطوة الأمن وحجاب المرأة وتجاذبات الهوية والأعراق.

نال جوائز عدة، أهمها جائزة نوبل للآداب عام 2006، وجائزة السلام لدور النشر الألمانية في أكتوبر/تشرين الأول 2005، وجائزة سوننغ للثقافة الأوروبية من جامعة كوبنهاغن في الدانمارك عام 2012، وجائزة "إمباك" الدولية للآداب في دبلن بأيرلندا عام 2003.

المصدر : الجزيرة