ناشرون تحت المقاطعة: سوق الترجمة الإسرائيلي في مهب الحرب على غزة

احتجاج ضد حرب إسرائيل على غزة أمام مبنى البوندستاغ الألماني (الأناضول)

مع دخول العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة حقبة جديدة وتزايد الرفض الدولي له، يشتكي ناشرون إسرائيليون من مقاطعة مفتوحة ومعلنة من قبل الكتاب الشباب تؤثر على حركة التأليف والترجمة، خاصة الكتاب من بلدان أوروبية مثل أيرلندا وإسبانيا وشمال أوروبا.

وعلى غرار الجامعات والمؤسسات الأكاديمية والثقافية يتحسب قطاع النشر الإسرائيلي لثمن العزلة الدولية، ويقول أحد كبار المحررين: "في النهاية، لن يبيع لي (حقوق النشر) سوى الكتّاب الموتى"، كما أن وضع المؤلفين الإسرائيليين الذين يتوقعون الانفتاح على الخارج لم يكن بهذه الصعوبة من قبل.

ويرى ناشرون ومترجمون إسرائيليون أن هذه المقاطعة ربما تكون طريقة المؤلفين ودور النشر للتعبير عن رأيهم، لكنهم يستنكرون أن يكون المجال الثقافي ساحة للمقاطعة، ودعا أحدهم الكتاب الرافضين إلى ترجمة أعمالهم، والتبرع بعوائدها للفلسطينيين إن أرادوا ذلك.

ويقول تقرير لموقع "كالكاليست" الإسرائيلي (Calcalist) أنه لا ينبغي أن يتفاجأ القراء العبريون إذا لم يقرؤوا في السنوات القادمة ترجمات الأدب الأيرلندي المعاصر، أو الأدب الأميركي الشاب. أيضًا لعشاق الأدب الرومانسي والمثير، ففي أعقاب الحرب، تزايد رفض الكتاب والكاتبات في جميع أنحاء العالم لبيع حقوق الترجمة للناشرين الإسرائيليين" ، وتحكي ليا بن، الناشرة والمحررة في دار نشر بن، عن 6 كتاب رفضوا مؤخرا بيع حقوق ترجمتهم إلى العبرية، اثنان منهم معروفان نسبيا وهما: الكاتب الأيرلندي بول موراي الذي كتب "لدغة النحل"، والكاتبة البريطانية من أصل هندي شينا باتيل التي كتبت "أنا معجب".

تقول بن: "رفضت باتيل (بيع حقوق الترجمة إلى العبرية) حتى قبل 7 أكتوبر/تشرين الأول، وموراي رفض في 9 أكتوبر" ويدور كتاب موراي حول قمع الذكريات وكيف تعود إليك بشكل غير متوقع.

وبحسب الموقع الإسرائيلي، فقت كتبت بن رسالة إلى وكيل باتيل الأدبي، وتلقت جواب الرفض. وأكد الوكيل أنه كان يعتزم الرفض على أي حال، بغض النظر عن 7 أكتوبر/تشرين الأول وما تلاه.

إحباط الناشرين

وبسبب الحرب تزايدت حالات الرفض الأخرى منذ ذلك الحين بينها مؤلفون بريطانيون وأميركيون لأول مرة، الذين لم يتم نشر كتبهم في الخارج بعد، ولسوء الحظ، ربما لن يتم نشرها في إسرائيل. ما يزيد من الإحباط هو أن الوكلاء عادة لا يعرفون أن المؤلفين سيرفضون، لذلك يقرأ الناشرون الإسرائيليون المخطوطة، ويقدمون عرضًا وعندها فقط يتلقون الرفض.

ظاهرة مشابهة وصفها أورنيت كوهين باراك، رئيس تحرير دار مودن للنشر وسلسلة الأدب الجميل فيها، قرأ وأحب رواية "ليس نهرا" للكاتبة الأرجنتينية سالفا ألاميدا التي رشحت لجائزة بوكر مان البريطانية، وأراد نشرها. "لقد أحببت كتاب ألاميدا وقدمنا ​​عرضًا. عاد إلينا الوكيل وطلب منا تصحيح العرض، ثم أرسل لي رسالة نصية وطلب التحدث عبر الهاتف. حددنا موعدًا للمكالمة، وقلت له على الفور: "أنا أعرف ما تريد أن تخبرني به."

في البداية، كانت المقاطعة الأدبية لإسرائيل سرية أو مقنّعة، ولم تكن صريحة تمامًا. وبعد ذلك بدأت الأبعاد تتضح. لقد تعلم كوهين باراك بالفعل من خلال التجربة، قاطعت الكاتبة الأيرلندية سالي روني، مؤلفة كتابي "محادثات مع الأصدقاء" و"أشخاص عاديون" الأكثر مبيعا، إسرائيل قبل وقت طويل من السابع من أكتوبر/تشرين الأول، ورفضت نشر روايتها الأخيرة في إسرائيل "عالم جميل، أين أنت".

ومن المثير للاهتمام النظر إلى الاتجاه المعاكس، بحسب الصحيفة الإسرائيلية، فالكتب الإسرائيلية التي تباع للناشرين في الخارج أيضا تعاني بشدة ولم يعد هناك انفتاح على نيل حقوق ترجمتها ونشرها.

زيف لويس، المستكشف ومدير الحقوق في دار كينيريت زامورا للنشر يقول "أعمل في هذه الصناعة منذ أكثر من 40 عامًا، ولا أتذكر الوقت الذي كان يصعب فيه بيع حقوق نشر الأدب الإسرائيلي في الخارج، كما هو الآن. قبل عام، قمت بالترويج لكتاب للكاتبة داريا شوعلي، وهو كتاب تشويق مناسب للخارج، وتمكنا من بيعه للناشرين الجيدين في إيطاليا وألمانيا وبولندا، ولكن بعد ذلك بدأت الحرب ولم يعد هناك أحد يتحدث معه".

هناك ظاهرة مثيرة للاهتمام بشكل خاص، كما تقول الصحيفة الإسرائيلية، وهي مقاطعة الكاتبات اللاتي يكتبن في هذا النوع من الروايات الرومانسية والروايات المثيرة. أميركية في الغالب. يقول لويس: "منذ الحرب، شعرنا بالرفض في هذا النوع المحدد من الكاتبات الشابات البيضاوات وغير المتعلمات في أميركا الشمالية".

ويكمل "هذا سلوك قطيع يتم إنشاؤه بشكل أساسي على منصة مثل تيكتوك، لأن هذا هو المكان الذي يعيش فيه هؤلاء الكتاب ويستمدون منه قوتهم ونفوذهم. ربما يكون مزيجًا من التصيد التقدمي والخوف من المقاطعة من جانب قرائهم، إنهم خائفون من فقدان القراء".

ويقول الوكيل الأدبي ديبورا هاريس: "المحررون الأدبيون الشباب في الخارج تقدميون ومعادون لإسرائيل" مشيرا بشكل خاص لمواقف الكتاب الأصغر سنا المناهضة لإسرائيل، ولم يتقدم هاريس بعرض للناشرين في جميع أنحاء العالم لترجمة أعمال الأدب الإسرائيلي، خشية من الرفض. ويقول "نصدر كل شهر رسالة إخبارية تحتوي على الأشياء الجديدة، وهناك استجابات أقل بكثير من ذي قبل، والعديد من المحررين لا يستجيبون ببساطة".

مقاطعة أكاديمية

وفي تقرير سابق لـ"ذا ماركر"، أفادت الصحيفة الاقتصادية الإسرائيلية أن العقلية المناهضة لإسرائيل في الجامعات الأميركية تمنع دعوة الباحثين الإسرائيليين إلى المؤتمرات الأكاديمية والحصول على التمويل لأبحاثهم. كما أنها قد تضر بالنشاط الأكاديمي في إسرائيل، التي تعتمد على التعاون الدولي.

ونقل التقرير عن باحثين إسرائيليين أنهم شعروا بما سموه "عداء عام تجاه إسرائيل" في أقسام الجامعات الأميركية، وحتى في أقسام مثل كليات الطب والعلوم الطبيعية، رغم أن مقاطعة إسرائيل كانت مقتصرة فقط سابقا على أقسام وكليات العلوم الإنسانية والاجتماعية.

وكما قطاع النشر، يخشى الباحثون الإسرائيليون أن تؤدي مواقف الأوساط الأكاديمية إلى الإضرار بعملهم في الخارج، ومنعهم من التقدم المهني، بل الإضرار في وقت لاحق بالبحث الأكاديمي في إسرائيل ككل، ويدرك كبار المسؤولين في عالم الأبحاث في إسرائيل بالفعل بدايات هذه الظاهرة التي أدت لنبذ الباحثين الإسرائيليين في العالم الأكاديمي.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية