"دانشمند" لأحمد فال الدين.. في حضرة وجوه أخرى للإمام الغزالي

غلاف دانشمند
رواية "دانشمند" للصحفي والروائي الموريتاني أحمد فال ولد الدين الذي صدر له أيضا "الشيباني" و"الحدقي" (الجزيرة)

عندما نهم بقراءة روايات السيرة الذاتية، ننشغل قليلا بمصادرها، وربما نحقق في خلفية الكاتب وسابق أعماله، هذا في حالة كان المكتوب عنه رجل سياسة أو أدب مثلا، فماذا لو كان عالم دين، شغل الأولين والآخرين؟ حتما وقتها ستظهر هواجس إضافية للقارئ، مرتبطة بالحبكة والإمتاع، ومدى التداخل بين الواقع والخيال.. وقبل كل ذلك كانت حياته وتجربته فريدة من نوعها في عصره.

"دانشمند" اسم مختلف، اختاره المؤلف أحمد فال الدين ليكون أول ما يلفت انتباه قارئه، وكما يبدو هو لفظ غير عربي، وعندما تبحث عن معناه الفارسي ستجده يعني "عالم العلماء"، أي أكثرهم علما، والرواية تتناول حياة أبي حامد الغزالي، حجة الإسلام الفيلسوف والصوفي، وقبل ذلك الإنسان.

"غزلت غزلي دقيقا فلم أجد لغزلي نساجا… فكسرت مغزلي" الإمام الغزالي

وبعد العنوان المختلف، ما يلبث الكاتب أن يلقي ثانية رمياته فيبدأ أول فصول روايته، من الميلاد الثاني، لتتداعي الأسئلة في رأسك.. أين الميلاد الأول؟ ولماذا اختار الثاني؟ ولماذا لحظة دخول دمشق؟ كل هذه الأسئلة التي تضج في رأسك مع الصفحات الأربع الأولى من الرواية، تشبه تلك التي كانت تملأ عقل وقلب الإمام، عندما كان يقف على أبوب دمشق باحثا عن نفسه، وراغبا في إيجاد أغوارها.

"فكم عاما رابط أمام قلبه ليفتحه؟ وأي أسوار في الأرض أمنع من أسوار القلوب؟ كم سنة راود نفسه ليقنعها بالسير إلى الكريم المتعالي؟".

تلك كانت لحظة وداعه لعالمه الذي كان يعج بالعز والفخر والجاه إلى عتبات الفقر والتضرع والتواضع والرغبة في الاختفاء عن الجميع بحثا عن حبل التعلق بالواحد.

وبعد البدء من مشارف الأربعين، يعود بنا إلى مرحلة الطفولة، تلك التي شكلت حياة الإمام، ليتجول بنا عبر الفصول من الطابران بخراسان، إلى تحصيل العلم والتدريس في شوارع نيسابور، وصولا إلى قصور بغداد الباذخة، وما بها من صولات في بلاط الحكام والسلاطين.

رواية تاريخية أم تجربة ذاتية؟

ينتقل الكاتب في روايته عبر مسارين أساسيين، أولهما الإمام الغزالي ومراحل تكوينه المذهبية والفكرية، وثانيهما صراعات السلطة والحكم في زمانه، وهو عصر كانت تلف به المخاطر والنزاعات. ليعرج بنا خلال سرده إلى محطات مهمة في تاريخ الأمة الإسلامية، عبر حواضرها الأشهر، فينتقل بنا من بغداد إلى دمشق ثم القدس، وبينها مسافات بعيدة قطعها الغزالي بقلبه قبل أن يمشيها على قدميه.

ليس من الغريب أن نقرأ هنا عن مسيرة الإمام الفقهية الغنية بالشك واليقين والتأليف، لكن المثير كيف جعل الروائي تلك الأحداث والأفكار تتنفس حية داخل رجل ناظر وقرأ وألف حتى أتعب من جاءوا بعده.

استطاع الكاتب أن يدخلنا في أغوار نفس الغزالي، عبر حديث ذاتي شغل جُل صفحات الرواية، ليكون الصوت الداخلي للبطل محركا رئيسا في الأحداث، فأنت هنا لا تقرأ عن الرجل بل تسمع ما يجول بخاطره، ما يشغل عقله، فتلمس مدى قلقه وتقلبه طوال لياليه من ألم شك اعتصره وهو حجة الإسلام في عصره، وتتألم لوجعه وحيدا في فيافي بعيدة عن وطنه يرجو عبرها الوصول ولو متأخرا، وتتمنى لو أنه التفت بعد توديعه لابنتيه وزوجته ليواسيهما قبل غياب سيطول، لتجد فيها جزءا خفيا من حياة الرجل زوجا وأبا وإنسانا عاديا يبحث عن إجابات..

ولكن، هل معنى ذلك أن الرواية غاصت في ذات الإمام، مبتعدة عما أحاط به من أحداث وحروب وتغيرات تاريخية كثرت في عصره؟

الإجابة ستجدها عبر فصول متعاقبة بالرواية، يترك الكاتب الغزالي قليلا، وينتقل بين قصور الحكام وأصوات السيوف في المعارك، ورسائل الجواسيس في الأسواق، ليرسم عالما كاملا من الفتن والحروب والحياة شهدتها تلك السنوات.

فرغم التعمق الموغل في حياة الإمام، لم يغفل كل تلك المتغيرات من حوله، بل ألم بها بمهارة عبر الإسهاب تارة والإيجاز مرات، وهنا ستجد أحمد فال بارعا في مزج الخط التاريخي بالإنساني، فجمع أهم الأحداث التي شهدها الإمام كأحد أطرافها، أو شاهدا عليها، فهو العالم الشاب الذي سعى للوصول إلى نظامية بغداد، ليكون قريبا من السلطة ووزيرها نظام الملك الذي اشتهر بالاهتمام بنشر المذاهب السنية وتعزيز دورها، وهو نفسه الذي كتب عن الحشاشين فاكتسب عداوة زعيمهم حسن الصباح، فكان على رأس المطلوبين لديهم، وهو الرجل الذي استطاع أن يسير على طريق شائك مغاير لمن سبقوه فسلك طرقا جديدة من الفقه إلى الفلسفة ثم الصوفية، غير عابئ بخسائره التي ظلت تتناثر على طول الطريق، راغبا في كسب نفسه أولا.

وهكذا تراوح الرواية بين معارك ذاتية داخل الإمام، ومذهبية سياسية من حوله، ومع كل جولة يعلو شأن فئة فتحط الثانية، يسقط سلطان فيخلفه آخر، يبرز مذهب فتعركه مذاهب عدة، وقبل كل هذا تتقلب نفس الإمام بين شك يعذبه ويقين ينجيه، وتزداد الأسئلة داخلك.

ماذا كان الغزالي حقا؟

بلغة متينة، ووصف يمزج بين روح عصر شخصياته ومعايير عصرنا، استطاع أحمد فال الدين محاكاة فترة عجت بالعلم والإنتاج والتقدم والخلاف، وخلطها بمشاعر قربتنا إلى عوالم الغزالي المتشابكة العميقة، فجاء السرد سلسا وماتعا، رغم صعوبة ذلك في مثل هذه الروايات، ربما كانت تجربته في روايته "الحدقي" التي تناولت سيرة عالم اللغة "الجاحظ"، معينا له في تخطي تلك المعضلة بسهولة، لتحقق "دانشمند" توازنا بين التأريخ والإمتاع.

ربما لم تتمكن من قراءة مؤلفات الغزالي كلها، ويبدو أن الكاتب فعلها نيابة عنك، فخلال الرواية ستتعرف على أهم محطات الرجل وكتبه، ستجد مقتطفات من مناظراته فيلسوفا انغمس في دروب الفلسفة حتى شربها فهزم فطاحلها كما سطرها في "تهافت الفلاسفة".

وستقرأ آراءه عالما لديه بصيرة تخطت زمانه بقرون طويلة، كما جاء في كتابه الأشهر "إحياء علوم الدين"، وستراه عالما غيورا على دينه في بعض نصوص" المنخول" وهو أشهر ما كتب في نقد الباطنية، وستصادفه صوفيا تائها في ملكوت الله رابضا على أبوابه، لا يريد من الدنيا غير لحظة يقين وحبل ممدود إلى خالقه، وقبل كل هؤلاء ستتعرف على رجل عادي، يشك ويتألم ويضج بالحياة فيهرب منها ويقاطع الزاد والأهل، ليبحث عن بعض نفسه الضائعة كما كتب عن رحلته في" المنقذ من الضلال".

ولا يسعك وأنت تمر بين المراحل الفكرية والنفسية تلك إلا أن تسقط بعضا مما تقرأه على ذاتك، وهنا سيفيدك لو اطلعت على رسائله إلى أحد تلامذته في كتاب "أيها الولد".

"هل وفقني الله لجمع ميراث الحويني مع ميراث الفارمذي بعد كل هذه الرحلة، وهل هداني الله لتحقيق ذلك المسعى الشريف: عقد مصالحة في علوم الدين بين الكلام والفقه وبين المحمود من المنطق والفلسفة والمأثور من الحديث؟".

عندما تمسك الرواية بين يديك، قد تستثقل وزن الكتاب، لكنك عند الانتهاء منه ستجاذبك الأفكار بين الامتلاء متعة، والرغبة في قراءة متأنية أخرى، على مهل أكثر، أما وقد انتهيت من قراءة أولى يحركها الفضول، إلى ثانية أكثر تعمقا في كل تلك الحكايات التي مرت عبر قرون واختُصرت في صفحات، ستشعر بحاجة إلى مزيد من التبحر في عالم الغزالي، وستكتشف أنها لم تكن أبدا كثيرة على ما ألممت به من أفكار وأحداث وحكايات.

ففي نحو 700 صفحة، طافت بنا الرواية بين عوالم الإمام، لنتساءل عن أنفسنا، هل حقا نعرف ذواتنا، أم نحتاج إلى الغوص فيها أكثر من تلك اللحظة التي اعتدناها إلى حقيقة ما خلقنا لأجله؟

أحمد فال الدين، كاتب وروائي موريتاني، صدرت له 3 روايات، "دانشمند" صادرة عن دار مسكلياني 2023، "الشيباني" صادرة 2019 عن دار التنوير، "الحدقي" صادرة عن دار مسكلياني عام 2018، كما نشر له من الكتب "حجر الأرض: صراع الغزاة والحماة في أفغانستان"، صادر عن مركز الجزيرة للدراسات عام 2021، و"في ضيافة كتائب القذافي" عام 2011.

المصدر : الجزيرة