فتح جروح الدكتاتورية العسكرية بعد وفاة آخر ملوك اليونان قسطنطين الثاني

وكأن حياة ملك اليونان السابق قسطنطين الثاني لم تكن كافية لإثارة الجدل والتناقض الحاد؛ فجاءت وفاته أيضا أكثر إثارة للجدل.

ودُفن آخر ملوك اليونان -الاثنين الماضي- في شمال أثينا من دون أن يحظى بمراسم تكريم وطنية، وحضر جنازته 10 ملوك أوروبيين ونحو 200 ضيف. في المقابل، لم يشارك رئيس الوزراء كيرياكوس ميتسوتاكيس ولا الرئيسة اليونانية كاترينا ساكيلاروبولو، ولا سواهم من المسؤولين الرفيعين في جنازة الملك المخلوع عام 1974، مع إعادة العمل بالنظام الجمهوري، بعد فترة الدكتاتورية العسكرية القاتمة (1967-1974).

وتتأرجح الأغلبية العظمى من السكان -التي تؤيد الجمهورية- بين اللامبالاة والغضب منذ وفاة الملك المنحدر من عائلة شليسفيغ هولشتاين غلوكسبورغ الملكية -الأسبوع الماضي- في مستشفى خاص بأثينا بعد إصابته بجلطة دماغية؛ ومع ذلك أشاد آلاف اليونانيين بذكرى الملك السابق الذي توفي عن عمر 82 عاما.

في كاتدرائية البشارة في أثينا، شارك في وداع ملك اليونان السابق ملوك وملكات السويد والدانمارك وهولندا وبلجيكا وأمير موناكو ألبير الثاني وولي العهد النرويجي ودوق لوكسمبورغ الكبير، وحضر كذلك الملك الإسباني فيليب وزوجته الملكة ليتيزيا.

Members of the former Greek royal family stand next to the coffin of Greece's late former King Constantine II, during his funeral at the Tatoi estate, the summer palace of the former Greek royal family, in Athens, Greece, January 16, 2023. Nikolas Kominis/Studio Kominis/Handout via REUTERS NO RESALES.NO ARCHIVES.
أفراد من العائلة الملكية اليونانية السابقة وملوك أوروبيون بجوار نعش قسطنطين الثاني خلال جنازته بأثينا (رويترز)

وعاش قسطنطين الثاني -وهو قريب ملك بريطانيا تشارلز الثالث وعراب لولي العهد الأمير وليام- معظم حياته في الخارج، لكنه عاد إلى وطنه في سنواته الأخيرة. وكان قصر باكنغهام أعلن الجمعة الماضي أن الأميرة آن شقيقة الملك تشارلز الثالث ستمثل العائلة الملكية البريطانية في الجنازة، وكلاهما أقرباء قسطنطين الثاني.

FILE - Britain's Queen Elizabeth II, right, speaks with former King Constantine II during the opening ceremony of the Round Square International Conference at Wellington College, Crowthorne, England, Oct. 17, 2011. Constantine, the former and last king of Greece, has died his doctors announced late Tuesday Jan. 10, 2023. He was 82. (AP Photo/Kirsty Wigglesworth, Pool, File)
ملكة بريطانيا الراحلة إليزابيث الثانية مع قريبها الملك اليوناني السابق في إنجلترا (رويترز)

ولم تقم أي مراسم تكريم وطنية للملك المخلوع، مما أثار بعض الاحتجاجات بين الأشخاص الذين أتوا للتجمع أمام نعش الراحل الذي لُفّ بقطعة قماش كبيرة بلوني العلم اليوناني الأزرق والأبيض.

ونُقل نعشه إلى مقر الإقامة الملكية السابق في تاتوي، على بعد نحو 30 كيلومترًا شمال أثينا، حيث دُفن إلى جانب أفراد سابقين من العائلة الملكية، بينهم الملك جورج الأول أول ملك من السلالة الدانماركية الذي اعتلى عرش اليونان عام 1863.

People attend the funeral service of former King of Greece Constantine II in the Metropolitan Cathedral of Athens, Greece, January 16, 2023. REUTERS/Stoyan Nenov/Pool
جنازة ملك اليونان السابق قسطنطين الثاني في كاتدرائية ميتروبوليتان بأثينا (رويترز)

الدكتاتورية العسكرية

أعادت وفاة الملك السابق -الذي عاش نحو 40 عاما في المنفى- فتح جروح قديمة في اليونان، لا سيما حول دوره خلال الدكتاتورية العسكرية (1967-1974).

وتعرض قسطنطين الثاني لانتقادات لأنه لم يمنع في حينها المجلس العسكري من الوصول إلى السلطة، وغادر اليونان عام 1968، وعاش 40 عاما في لندن قبل أن يعود إلى بلاده عام 2013، وهو لا يزال يعدّ نفسه "ملكا".

وألغي النظام الملكي في اليونان عبر استفتاء نُظم عام 1974 وأطاح بأغلبية 70% رسميا بقسطنطين الثاني.

وفي تأبين الملك السابق، قال ابنه البكر بول إن والده اعتلى العرش خلال "فترة صعبة" وقد ترك البلد لتجنّب "إراقة الدماء مرة جديدة".

لكن معارضي الملك يقولون إنه أضفى الشرعية على الحكومة الانقلابية، ثم حاول الانقلاب عليها، لكن حركته باءت بالفشل مما اضطره لمغادرة اليونان.

وقال رئيس تحرير جريدة "اليفثيروتيبيا" اليومية سيرافيم فيندانيذيس –لتقرير سابق للجزيرة نت- إن "البلاد كانت لا تزال تحت تأثير الحرب الأهلية (1946-1950)، كما كانت هناك مشاداة بين الأطراف السياسية آنذاك، حيث كان النزاع قائما بين اليمين واليسار، وبين الملك المسيطر على كل شي وحكومته برئاسة كوستاندينوس كرمنليس.

وبسبب الوضع السياسي المتردي، فإن الانقلاب العسكري لم يجد أي مقاومة تذكر، وتمكنت دبابات الجيش من السيطرة على المرافق الحكومية واحدة تلو الأخرى بسهولة.

وفي اليوم التالي للانقلاب، اعتقلت السلطات نحو 6500 شخص قتل بعضهم ونفي آخرون إلى جزيرة يونانية، كما وضع الزعماء السياسيون قيد الإقامة الجبرية وفرضت الرقابة على وسائل الإعلام.

وكانت نتائج الانقلاب كارثية على الجيش نفسه، إذ فُرغ من كفاءاته وتوجهت الدبابات من حماية الحدود الخارجية إلى حماية الانقلاب في أثينا.

Greece's former Queen Anne Marie, former Crown Prince Pavlos and Princess Marie-Chantal, former Spanish King Juan Carlos and Queen Sofia attend the funeral service of former King of Greece Constantine II in the Metropolitan Cathedral of Athens, Greece, January 16, 2023. REUTERS/Stoyan Nenov/Pool
ملوك وأمراء يحضرون جنازة ملك اليونان السابق قسطنطين الثاني في كاتدرائية ميتروبوليتان بأثينا (رويترز)

ومن عجائب الانقلابيين -حسب فيندانيذيس- أنهم رغم إجراءاتهم القمعية استطاعوا تحييد القسم الأكبر من الشعب والاستفراد بالمعارضين من اليساريين والديمقراطيين.

وشرح رئيس تحرير الصحيفة اليسارية المستقلة هذه المسألة بالقول إن الانقلابيين عسكريون واستطاعوا استخدام الجيش في المشروعات العامة كما قدموا تسهيلات اقتصادية لنسبة كبيرة من المواطنين.

وساءت العلاقات الخارجية اليونانية مع معظم دول العالم، لكنها ازدهرت اقتصاديا مع الصين وألبانيا الشيوعيتين، حسب فيندانيذيس الذي نوه أيضا بالدور الأميركي المهم في الانقلاب الذي أشعل موجة سخط نتيجة تأييد الولايات المتحدة للحكم العسكري.

Ike Greek Crown Prince Crown Prince Constantine of Greece, center, chats with President Dwight Eisenhower at the White House in Washington, D.C., March 4, 1959. The young prince wears the uniform of the Greek Army. At right is Greek ambassador Alexis Liatis. (AP Photo/Charles Gorry)
ولي العهد اليوناني قسطنطين (وسط) والرئيس الأميركي أيزنهاور في البيت الأبيض في واشنطن عام 1959 (أسوشيتد برس)

ويرى رئيس تحرير الصحيفة اليونانية أن الانقلابيين أساس مشكلة قبرص، حيث أيدوا الانقلاب ضد الأسقف مكاريوس حاكم الجزيرة، وحاولوا فرض اتحادها مع اليونان؛ مما أدى إلى التدخل التركي الذي لا زالت تداعياته إلى يومنا الحاضر، وأضاف أنه رغم تسبب العسكر في أزمة قبرص، فإنهم لم يستطيعوا أن يساندوا الانقلاب الذي قاموا به في الجزيرة بسبب الحالة المتردية للجيش اليوناني.

وكانت أزمة قبرص وفشل الوحدة من أول مسببات انهيار الحكم العسكري؛ حيث بدأ العسكريون ينهارون، واستُدعي رئيس الحكومة السابق كوستاندينوس كرمنليس من ملجئه في باريس لتشكيل حكومة انتقالية.

وعقب تشكيل الحكومة صدرت أحكام بالإعدام والسجن على قادة الانقلاب، وتم تخفيف بعضها ومات بعضهم في السجن، وأطلق من تبقى منهم لأسباب صحية.

داخليا، أسهم فشل الانقلاب في ترسيخ أسس الديمقراطية، ورخصت حكومة كرمنليس الحزب الشيوعي اليوناني بعد حظر طويل، لكن تحول حركة "اتحاد الوسط" اليسارية إلى حزب الباسوك بقيادة أندرياس باباندريو أفقده كثيرا من مناصريه بسبب رفعه نفس الشعارات المعادية للغرب والوحدة الأوروبية.

وإثر سقوط الحكم الدكتاتوري، جرى استفتاء رفض الشعب فيه عودة الملك، كما أقيمت انتخابات تشريعية دخلت اليونان إثرها في نظام الوحدة الأوروبية.

وخاض قسطنطين غلوكسبورغ -كما تسميه بعض وسائل الإعلام من دون ذكر لقبه الملكي السابق- معارك طويلة في المحكمة مع الدولة اليونانية التي صادرت الممتلكات الملكية.

وجُرد من جنسيته عام 1994، وقدم شكوى أمام المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان لاستعادة أملاكه، وحكمت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان عام 2002 على اليونان بدفع 14 مليون يورو للأسرة الملكية.

المصدر : الجزيرة + وكالات