قبل انطلاق مونديال 2022.. مكتبة قطر الوطنية تفتتح معرضا يحتفي بتاريخ كرة القدم في البلاد

مكتبة قطر الوطنية تفتتح معرضًا يحتفي بتاريخ كرة القدم القطرية قبل انطلاق مونديال 2022™
مكتبة قطر الوطنية تفتتح معرضا يحتفي بتاريخ كرة القدم القطرية قبل انطلاق مونديال 2022 (الجزيرة)

افتتحت مكتبة قطر الوطنية أمس معرض "جووول! ضربة البداية لكرة القدم في قطر" للاحتفاء بتاريخ كرة القدم القطرية بينما تستعد الدولة لانطلاق أول بطولة لكأس العالم تقام في العالم العربي والشرق الأوسط.

وحضر حفل الافتتاح الرسمي للمعرض كل من رئيس مكتبة قطر الوطنية الدكتور حمد بن عبد العزيز الكواري، ورئيس المركز القطري للصحافة السيد سعد بن محمد الرميحي، والمدير التنفيذي لمكتبة قطر الوطنية السيدة هوسم تان، بالإضافة لنخبة من سفراء كأس العالم (فيفا قطر 2022) من نجوم كرة القدم القطرية.

ويصوّر المعرض الذي يستمر حتى نهاية فبراير/شباط 2023 رحلة كرة القدم القطرية، ويقدم للزائرين من جميع أنحاء العالم لمحة عن بدايات هذه اللعبة في قطر، وكيف تطوّرت على مرّ العقود حتى توّجت بنيل شرف استضافة أضخم بطولة رياضية هذا العام.

مكتبة قطر الوطنية تفتتح معرضًا يحتفي بتاريخ كرة القدم القطرية قبل انطلاق مونديال 2022™
افتتاح معرض "جووول! ضربة البداية لكرة القدم في قطر" (الجزيرة)

وكانت دولة قطر قد استضافت أول بطولة دولية كبرى لها في عام 1988 عندما احتضنت بطولة كأس آسيا لكرة القدم، ثم فازت بالبطولة للمرة الأولى في عام 2019 بعد فوزها بكأس الخليج العربي 3 مرات في الأعوام 1992 و2004 و2014.

مادة ثقافية توثيقية

وبمناسبة افتتاح المعرض، صرّح الدكتور الكواري قائلا "يضيف هذا المعرض زخما للعرس الكروي الكبير الذي تشهده بلادنا والعالم أجمع، فهذا الحدث العالمي المهم بمثابة سانحة فريدة للتبادل الثقافي بين شعوب العالم ولتعزيز التفاهم الدولي".

وأضاف قائلا "إن احتضان دولة قطر لبطولة كأس العالم لكرة القدم هو خير مثال على إيمان القيادة الرشيدة لهذه البلاد بالرياضة كقوة ناعمة مؤثرة ضمن الدبلوماسية الثقافية من شأنها توطيد صلاتنا مع جميع دول العالم. وهذا المعرض مادة ثقافية توثيقية دسمة ستكون خير استقبال من مكتبة قطر الوطنية لضيوف كأس العالم".

مكتبة قطر الوطنية تفتتح معرضًا يحتفي بتاريخ كرة القدم القطرية قبل انطلاق مونديال 2022™
الدكتور حمد الكواري: المعرض يضيف زخما للعرس الكروي الكبير الذي تشهده بلادنا (الجزيرة)

وتشهد هذه الدورة الاستثنائية من المونديال مشاركة المنتخب القطري لأول مرة في بطولة كأس العالم بعد نصف قرن تقريبا من خوض أول مباراة تنافسية له على الإطلاق في بطولة كأس الخليج 1970.

وكان اللاعبون الشباب هم من حققوا أول إنجاز لقطر على الساحة الدولية في عام 1981 عندما وصل المنتخب الوطني لقطر إلى نهائي بطولة العالم للشباب في أستراليا بعد فوزه التاريخي على منتخبي البرازيل وإنجلترا.

ويجسّد المعرض هذه الإنجازات الكروية ضمن غيرها من الإنجازات الرياضية، ويسلّط الضوء على تاريخ الساحرة المستديرة في قطر، كما يؤكد رسالة المكتبة التي تهدف لنشر المعرفة وتعزيز الوعي بتاريخ الأمة والحفاظ على تراثها.

المصدر : الجزيرة