المكتبة التي ابتسمت للمارة والقراء.. إسرائيل تقصف مكتبة سمير منصور ومراكز ثقافية أخرى

مكتبة سمير منصور قبل وبعد قصف إسرائيلي
مكتبة سمير منصور في غزة قبل وبعد القصف الإسرائيلي (مواقع التواصل)

أصبحت مكتبة سمير منصور وكتبها تحت الأنقاض إثر القصف الإسرائيلي لعمارة كحيل في شارع الثلاثيني بغزة، "المكتبة التي كانت تبتسم للمارة والقراء ويحبها الجميع، أصبحت أثرا بعد عين"، حسب تعبير القائمين عليها عبر صفحاتها على مواقع التواصل الاجتماعي.

وغير بعيد عن مكتبة سمير منصور للطباعة والنشر، استهدف القصف الإسرائيلي مكتبات اقرأ، والرؤية، والنهضة، وتدمير عدد من المراكز الثقافية، وهي منتدى الأمة للتنمية، ومراكز المواهب الفلسطينية، وبسمة للثقافة والفنون، ونفحة، بالإضافة إلى تدمير عدد كبير من المراكز المختصة في مجالات العلوم والأبحاث والتدريب، وشركات الإنتاج الإعلامي والفني، حسب بيان للهيئة العامة للشباب والثقافة في غزة.

واستنكرت الهيئة "الجرائم البشعة التي تمارسها قوات الاحتلال الصهيوني لليوم العاشر على التوالي ضد أبناء الشعب الفلسطيني بغزة، واستهدافها المتعمد للمنشآت الثقافية".

وقالت الهيئة في بيان "إن هذا العدوان المتواصل واستهداف البيوت الآمنة ومراكز العلم والثقافة دليل واضح على بربرية هذا الاحتلال، الذي لا يراعي أي قيم حضارية أو ثقافية، وهو دليل على عقلية ظلامية عنصرية حاقدة لا علاقة لها بالقيم الحضارية والإنسانية".

وطالبت الهيئة منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو)، والمنظمة العربية للثقافة والعلوم (ألكسو) وكافة المنظمات العربية والدولية بالتدخل العاجل للجم الاحتلال ووقف جرائمه بحق أبناء الشعب الفلسطيني واعتداءاته المستمرة على الموروث الثقافي الفلسطيني.

 

المصدر : الجزيرة + مواقع التواصل الاجتماعي