عن كورونا الصينية ونسختها العربية

لستُ متابعاً ولا مهتماً لكل هذه الضجة الإعلامية حول فيروس كورونا، ولم أكن لأكتب هذه السطور على الإطلاق، شيءٌ واحد فقط أثار حفيظتي ودفعني للكتابة، إنه الفضول الصحفي والإعلامي أولاً، ثم حديث أولادي وزوجتي المتواصل عن كورونا، وكذا سيل الرسائل التي تصلني تباعاً على واتس أب حول ذات الموضوع، أضف لذلك وصول الأمر حداً مستفزاً بالحديث عن إغلاق المساجد.

 

منذ أن بدأ الحديث المبكر حول كورونا، قبل نحو ثلاثة أشهر، وأنا لا آبه لمثل هذا الشيء مطلقاً، ليس لعدم قناعتي بحقيقته ومدى خطورته، أو بوجوده بشكل فعلي، ولكن لإيماني المُطلق أولاً، بأن ما أصابني لم يكن ليخطئني، وما أخطأني لم يكن ليصيبني، ولأنني لو أنفقتُ مثل جبل أحُد ذهباً، ما تقبَّله الله مني حتى أؤمن بالقدر خيره وشره، وثانياً لإيماني العميق بقول المولى سبحانه "أينما تكونوا يدرككم الموت ولو كنتم في بروج مشيَّدة"، ولقناعتي الراسخة أيضاً بأن العالم بأسره لو اجتمع على أن يضرني بشيء، فلن يستطيع ذلك إلا بشيء قد كتبه الله عليّ.

  

إنَّ تحليلي الشخصي لظاهرة كورونا المُستعرة عالمياً، والمتصدرة للـ ترِيند العالمي أيضاً خلال الشهرين الماضيين، وشهر مارس الحالي على وجه التحديد هي كالتالي: لقد كان ظهور فيروس كورونا لأول مرة في مقاطعة ووهان الصينية، أواخر ديسمبر من العام المنصرم، حقيقة مؤكدة وثابتة لا غبار عليها، وكونه فيروس خطير يصيب الحيوانات والبشر على حد سواء وسريع الانتشار… الخ، كل ذلك مؤكد وموثَّق من خلال بيانات وإحصائيات منظمة الصحة العالمية على الأقل، ولا خلاف عليه، لكنه تطوَّر بعد ذلك لسياقات أخرى سأذكرها تباعاً في ثنايا المقال.

 

الشيء الذي يمكن أن نختلف عليه هو هذه الضجة وهذا الكم الهائل من الهلع والذعر والخوف، أو "التخويف" إن جاز التعبير، من هذا الفيروس، الذي يرجع سببه بتقديري إلى الطيبة الزائدة وحسن النية، لدى الشعوب عموماً، وبخاصة في عالمنا العربي، والبسطاء منهم ومحدودي التعليم على وجه الخصوص، يقابله خُبث ومكر واستغلال السياسيين للأحداث.

  

  

أخبروني بربكم كم هي عدد الوفيات الرسمية وغير الرسمية المُسجلة عالمياً، جرَّاء فيروس كورونا خلال الثلاثة الأشهر الماضية، إنها لا تتجاوز 12.700 حالة وفاة في جميع دول العالم، حسب آخر إحصاء رسمي لمنظمة الصحة العالمية، حتى ساعة كتابة هذا المقال، بينما ذبح عبد الفتاح السيسي أكثر من 6000 شاب وشابة مصرية في ميداني رابعة العدوية والنهضة، في ظرف ساعات قلائل، وجرفهم بالجرافات على مرأى ومسمع من هذا العالم الذي يضج الآن، ولم ينبس ببنت شفه آنذاك، ولم يضج حتى ولو بمقدار واحد على عشرة من هذه الضجة حول كورونا.

 

اسألوا -بذات السياق- هذا العالم الذي يضج الآن، كم قتل بشار الأسد داخل سوريا لوحده، وكم قتل وذبح بمساعدة بوتين الروسي؟، بل اسألوا كم قتل والده حافظ الأسد في مجزرة حماه الشهيرة عام 1982م، لقد قتل حافظ الأسد 40.000 مواطن سوري بمدينة حماه السورية في ظرف 27 يوم فقط، بحسب اللجنة السورية لحقوق الإنسان وموسوعة ويكيبيديا، وهل تتذكرون قيامة حلب القريبة، التي أبيدت فيها مدينة بأكملها، من قِبَل نظام بشار الأسد والقوات الروسية، أم أن ذاكرتنا نحن الشعوب مثقوبة فعلاً وتنسى باستمرار، اسألوا أيضا.. كم قتل التحالف السعودي الإماراتي من أبرياء داخل اليمن، بمباركة أمريكية وأوروبية، وصمت عالمي خلال الخمس السنوات الماضية، ولا يزال إلى اليوم.

 

لقد تطور مسار فيروس كورونا بتقديري إلى ثلاثة سياقات مختلفة، تتحكم بها ثلاث جهات ذات مصلحة مباشرة من كل هذه الضجة الكبرى، بصرف النظر عما إذا كانت تلك المصلحة مادية أو سياسية أو غيرها، وهي على النحو التالي:

 

السياق الأول: إعلامي

جميعنا يعلم بأن الإعلام بكل وسائله وأشكاله المختلفة، يلعب دوراً هاماً ومحورياً في تحديد الاتجاهات السائدة للبشر حول العالم، وتوجيهها صوب ذاك الاتجاه السائد، ليس لأن وسائل الإعلام تكذب أو تضحك على الناس، مع أن الكثير منها يفعل ذلك، خصوصاً وسائل الإعلام الرسمية التابعة للحكومات، ولكن لأن الإعلام بطبيعته يبحث عن الإثارة، لجذب القارئ والمشاهد والمستمع، والإثارة هنا لا تعني بالضرورة تزييف الحقائق، ولا تعني كذلك التناول السلبي للقضايا ذات الاتجاه السائد عالمياً، كما هو الحال مع كورونا في اللحظة الحالية، وإنما لأنها تريد الاستفادة القصوى من هذا الاتجاه، لتعزيز قوتها وحضورها وتأثيرها على أكبر نطاق ممكن.

  

على سبيل المثال.. مع بروز الـ تريند الخاص بفيروس كورونا وتصدره للمشهد الإعلامي العالمي تجد أن:

القناة الفضائية الفلانية تبرز الخبر في كل نشراتها – لأنها تريد الاحتفاظ بجمهور مشاهديها القدماء وإضافة مشاهدين جُدد.

الموقع الإخباري الفلاني يبرز الخبر كذلك في كل عناوينه – لأنه يريد جذب المزيد من القراء.

اليوتيوبر الفلاني يتحدث عن كورونا في قناته على اليوتيوب، لأنه يريد أكبر عدد من المشاهدات لمقاطعه.

الكاتب الفلاني يكتب مقالاً حول كورونا، لأنه يريد الحصول على أكبر عدد من القراءات لمقاله، وكاتب هذا المقال هو خير مثال على ذلك… وهكذا، تجد كل إنسان يحاول الاستفادة من هذا الـ تريند الصاعد بقوة، لخدمة أهدافه ومصالحه، الأمر الذي من شأنه زيادة قوة وزخم هذا الـ تريند، أو الاتجاه السائد، وهو ما نراه اليوم عياناً حول كورونا، وكلها مصالح مشروعة بنهاية المطاف، ولا نقول فيها شيئاً. 

  

    

السياق الثاني: تجاري

يتعلق بالمصالح التجارية للشركات، فجميعها تمتلك مواقع على شبكة الإنترنت، وصفحات خاصة بها على مواقع التواصل الاجتماعي، ومثل هذه المناسبات والأحداث، تشكل لها أهمية كُبرى، وفرصة عظيمة لتسويق منتجاتها وعلاماتها التجارية، فتقوم بتوظيفها على الفور لزيادة حضورها في السوق العالمية، وتحقيق أكبر قدر ممكن من المبيعات حول العالم، ولذلك تجد أنَّ:

شركات الملابس تتحدث عن كورونا، بطريقة أو بأخرى.

شركات الأدوية تتحدث عن كورنا، وتجد بأن غالبية محتوى صفحاتها، قد تحول للتوعية بمخاطرها.

شركات الأحذية، شركات اللحوم، شركات الدواجن، شركات الأغذية، ….الخ، كل الشركات بلا استثناء.. لماذا؟

  

لأنها تريد زيادة حركة العبور والمرور إلى صفحات مواقعها، وهذا يؤدي إلى زيادة التعريف بعلاماتها التجارية، وبالتالي زيادة المبيعات لمنتجاتها أيضاً، كما أن زيادة المبيعات لمنتجاتها، تعني زيادة التحويلات المالية إلى حساباتها البنكية، المربوطة بتلك الصفحات، والتي هي متاجر الكترونية بالأساس، وكلها مصالح مشروعة على أية حال، ولا نستطيع القول بأنها تكذب أو تستغل كورونا للتدليس على الناس.

  

السياق الثالث والأخير: سياسي

هذا السياق تحديداً يختلف كلياً عن سابقيه (الإعلامي والتجاري)، فرواده والمتحدثون باسمه، هم أصل البلاء ومنبع النفاق، وموطن الدجَل والكذب، وهم الطاعون المُميت والقاتل، إنهم باختصار "فيروس كورونا الحقيقي"، خذوا على سبيل المثال حكومات وأنظمة الدول العربية، كلها تقريباً تتحدث عن كورونا.. لماذا؟ هل لأن قلوبها على شعوبها مثلاً ؟! أم لأنها صاحبة الدراية والخبرة في كيفية الإدارة الصحيحة لمثل هكذا كوارث وأزمات، في مثل هذه الظروف الحرجة والصعبة؟!

  

الجواب البسيط، والمعلوم حتى للطفل الصغير، هو لأنها وجدت من كورونا مناسبة رائعة لإلهاء شعوبها وتخويفها بهذا الفيروس القاتل، من أجل أن تنسى قضاياها الحقيقية والحيوية، التي لطالما ناضلت من أجلها، كالمطالبة بالحرية والكرامة والمساواة والعيش الكريم … الخ، لا أريد التقليل من خطر الفيروس ذاته بطبيعة الحال، كما لا أريد التقليل كذلك من حجم الوفيات بسببه، ولكني سأختم مقالي بالقول لكامل شعوب عالمنا العربي، لا تصدقوا نصائح أنظمة وحكومات بلدانكم، فتصبحوا كأولئك الملأ، الذين اتَّبعُوا أمر فرعونَ ومَا أمرُ فرعونَ برشيد، يَقْدُمُ قومَه يوم القيامةِ فأورَدهُم النارَ، وبئْسَ الوردُ المَورود.



المزيد من المدونات

حول هذه القصة

جاء الوباء ليختبرنا، ونختبر معه عدة أشياء تخص طبيعة عيشنا وحياتنا وعلاقاتنا الإنسانية، ولعله سيكون سببا في تغيير مجموعة من القواعد التي تخص نمط حياتنا وأسلوب تفكيرنا كذلك.

كشفت إجراءات المكافحة المتباينة التي اتبعتها دول العالم في مجابهة وباء فيروس كورونا ملاحظات عديدة تتعلق بالمساواة بين الشعوب في التمتع بحقوق الإنسان وحرياته الأساسية وبكرامة الأفراد دون تمييز.

الأكثر قراءة