التوظيف السياسي لمواقع التواصل الاجتماعي

blogs – Facebook – Cut
عبر التاريخ، لم تدخر الأنظمة الحاكمة جهدا في تسخير وتوظيف الكثير من الوسائل الممكنة لتحقيق غاياتها، وهي ضبط المجتمع بالمعايير التي تراها مناسبة ومحققة لمآربها، المتمثلة في تحقيق أقصى درجة ممكنة من استقرارها واستمرارها. وكثيرة هي الأدوات التي سخرتها الأنظمة الحاكمة لفرض رؤيتها وفلسفتها وهيمنتها وهيبتها على الآخرين، خاصة الجهات المعارضة.

فمن النفي إلى منع السفر إلى الاقامة الجبرية، إلى تجفيف منابع المال عن المعارضين، إلى تكميم حرية التعبير ومراقبة الإعلام بكافة أنواعه المقروء والمسموع والمرئي، إلى مراقبة خطب الجمعة والتجمعات، وتحديد نوعية القنوات الفضائية المسموح متابعتها، والكتب المسموح بقراءتها، ومواقع الإنترنت المسموح بها كما في كوريا الشمالية وغيرها.

شكل النظام ما يعرف باسم "اللجان الالكترونية" التي من مهامها شيطنة المعارضة والتسويق للنظام وتضخيم انجازاته ليظهر بمظهر الأب الحنون للجميع.

وكانت هذه الوسائل تتطور تبعا لتطور الحياة الحديثة، وتطورت حتى وصلت بنا معطيات التقنيات الحديثة إلى فكرة مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة الفيس بوك، والتي يطلق عليها البعض "منظومة قياس الرأي العام" التي ظهرت قبل عقد من الزمان، وكان لها – كما يرى البعض – تأثيرات كثيرة على الواقع المعاش بكافة تفرعاته السياسية والاجتماعية والاقتصادية والنفسية، وظهور نجم الثورات العربية.

ولأن الثورات جاءت من حيث لم تحتسب الأنظمة بسبب مواقع التواصل، فقد شعرت الأنظمة بأنها فقدت جزءا من هيبتها، إذ كيف لم تكتشف الأمر مسبقاً ؟ لكنها امتصت الصدمة وأسرعت لاستثمار مواقع التواصل وتوجيهها الوجهة التي تخدمها، وتوظيفها لتقليل نسبة الخسارة أمام جمهورها، وكان لها نجاح في بعض الجولات، حيث استطاعت الأنظمة تسخير واستثمار وتوظيف مواقع التواصل الاجتماعي لخدمة أهدافها، والتي يقف على رأسها سحق الآخر المعارض كي يكون عبرة لغيره. من خلال استخدام مواقع التواصل:

عمل النظام على تعطيل صفحات وحسابات المعارضين من خلال اختراقها، أو زيادة البلاغات ضدها لإدارة شركة الفيسبوك بحجة أنها تحض على العنف والكراهية.

* كوحدة قياس للرأي العام تجاه قضية ما يريدها النظام، ليرى حجم التفاعل   السلبي والايجابي معها.  
* تشكيل النظام لما يعرف باسم "اللجان الالكترونية" التي من مهامها شيطنة المعارضة والتسويق للنظام وتضخيم انجازاته ليظهر بمظهر الاب الحنون للجميع.

* مراقبة النشطاء المعارضين للنظام من خلال تتبع ما يعرف ب(I p) الخاص بكل صاحب حساب على تلك المواقع.
* الإيعاز لشركة الاتصالات التي ترأسها الدولة بالعمل على حجب بعض الحسابات والصفحات التي تمتلكها المعارضة.
* الإيعاز لخطباء المساجد بأن مواقع التواصل ملهاة تضيع الوقت وتنشر الفتنة بين الناس.

*  نشر الافتراءات عن المعارضين وتشويه صورتهم أمام جمهورهم.
*  قراءة أفكار وآراء الجمهور حول قضية ما، والعمل على استثمارها.
*  يوجد في كل نظام سياسي جهاز يعرف كما في مصر هيئة الشئون المعنوية يعمل على توجيه الرأي العام تجاه مصلحة النظام.
*  العمل على تعطيل صفحات وحسابات المعارضين من خلال اختراقها أو زيادة البلاغات ضدها لإدارة شركة الفيسبوك بحجة أنها تحض على العنف والكراهية.

كانت هذه بعض أداوت توظيف الأنظمة لمواقع التواصل الاجتماعي ومن المؤكد وجود أوجه استثمار أخرى، لن تعجز الأنظمة عن إيجادها.



المزيد من المدونات

حول هذه القصة

أعلن رئيس الوزراء الفرنسي الأسبق ألان جوبيه رفضه الترشح لانتخابات الرئاسة الفرنسية بدلاً من مرشح اليمين فرانسوا فيون الذي تواجه حملته صعوبات كبيرة بسبب ما سُميت بفضيحة الرواتب الوهمية.

الأكثر قراءة