شعار قسم مدونات

فوائد ومضار مكملات فيتامين (د)

بعض الدراسات تشير إلى أن فيتامين (د) قد يكون له دور في تنظيم المزاج ودرء الاكتئاب (شترستوك)

توفّر مكملات فيتامين (د) العديد من الفوائد الصحيّة، وذلك لأنّ فيتامين (د) ضروري لمختلف وظائف الجسم.

يمكن أن يساعد اختبار مستويات فيتامين (د) في تحديد ما إذا كانت المكملات ضرورية للشخص، وبأي جرعة

فوائد فيتامين (د)

  • صحة العظام: يساعد فيتامين (د) على تنظيم مستويات الكالسيوم والفوسفات في الجسم، والتي تعتبر ضرورية للحفاظ على صحة العظام.

كذلك يساعد في امتصاص الكالسيوم من الأمعاء وترسيبه في العظام، ما يجعلها أقوى، ويقلل من خطر الإصابة بالكسور، وهشاشة العظام.

  • دعم الجهاز المناعي: يلعب فيتامين (د) دورًا في تعديل الاستجابة المناعية، ما يساعد على الدفاع ضد الالتهابات وتقليلها.
  • وظيفة العضلات: قد يساهم في قوة العضلات وأدائها وظيفتها، ما قد يقلل من خطر السقوط لدى كبار السن.
  • تنظيم المزاج: تشير بعض الدراسات إلى أن فيتامين (د) قد يكون له دور في تنظيم المزاج، ودرء الاكتئاب.
  • صحة القلب والأوعية الدموية: هناك بعض الأدلة على أن المستويات الكافية من فيتامين (د) قد تقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

ومع ذلك، يمكن أن يكون لفيتامين (د) – مثل أي مكمل غذائي – آثار جانبية إذا تم تناوله بكميات زائدة.

لتجنب مخاطر فيتامين (د)، من المهم تناول مكملات فيتامين (د) فقط تحت إشراف طبي، والالتزام بالجرعات الموصى بها

مخاطر تناول فيتامين (د) بكميات زائدة

  • فرط كالسيوم الدم: يمكن أن يؤدي تناول الكثير من فيتامين (د) إلى ارتفاع مستويات الكالسيوم في الدم، ما يسبب أعراضًا مثل الغثيان والقيء والضعف وكثرة التبول. الحالات الشديدة يمكن أن تؤدي إلى حصوات الكلى، وحتى تلف الكلى.
  • مشاكل في الجهاز الهضمي: قد يعاني بعض الأشخاص من أعراض في الجهاز الهضمي مثل الغثيان أو القيء أو الإمساك أو الإسهال.
  • مشاكل الكلى: يمكن أن يؤدي الإفراط في تناول فيتامين (د) إلى إضعاف وظائف الكلى، خاصة عند الأشخاص الذين يعانون من أمراض الكلى الكامنة.
  • تكلّس الأوعية الدموية والأنسجة الرخوة: في الحالات القصوى، يمكن أن يؤدي فيتامين (د) الزائد إلى تراكم الكالسيوم في الأوعية الدموية والأنسجة الرخوة الأخرى، ما يسبب الضرر.
  • التفاعل مع الأدوية: يمكن أن تتفاعل مكملات فيتامين (د) مع بعض الأدوية، مثل الكورتيكوستيرويدات، وبعض أدوية إنقاص الوزن، ما يؤثر على فاعليتها أو يسبب آثارًا ضارّة.

لتجنب هذه المخاطر، من المهم تناول مكملات فيتامين (د) فقط تحت إشراف طبي، والالتزام بالجرعات الموصى بها.

ملاحظة: يمكن أن يساعد اختبار مستويات فيتامين (د) في تحديد ما إذا كانت المكملات ضرورية للشخص، وبأي جرعة.

الآراء الواردة في المقال لا تعكس بالضرورة الموقف التحريري لشبكة الجزيرة.