شعار قسم مدونات

ألف نصر وحرب واحدة!

عمليات المقاومة
لقد هزم صمود المقاومة وبسالتها مواقف المنديين الهشة وأسطورة الجيش الذي يهزم (الجزيرة)

في المدونة السابقة "الطوفان والتاريخ" كنت قد شرحت لأصاحب نظرية "لا تجابه من هو أكبر وأقوى منك" من تاريخ البشر العامر بقصص مجابهة الضعفاء للأقوياء، وكيف انتصروا في نهاية مطافهم. كان هؤلاء ولا يزالون يولولون زاعقين: "أفنت حماس كل شيء، خسرت حربها، ولم تحقق شيء يذكر". فما موقفهم الآن بعد أكثر من 240 يوم من الحرب والإبادة؟!.

فرنسا التي أعلنت دعمها لحق الاحتلال في الدفاع عن نفسه. خرج رئيسها في تصريح أربك المجتمع الأوروبي قائلا: "على إسرائيل أن تتوقف عن قصف غزة وقتل المدنيين.

مهاجمو الطوفان ومناصروه من العرب

إن هؤلاء الذين بدوا في بداية الطوفان، منددين بقرار المقاومة في شن هجوم على إسرائيل في الـ7 من أكتوبر 2023م ومبدين تحسرهم الكبير عن ما آلت إليه الحرب بحق المدنيين. لقد غابوا الآن تماما. بل بدأ تلاشيهم منذ مرور الشهر الأول من الحرب. لقد هزم صمود المقاومة وبسالتها مواقفهم الهشة. ولا صوت ناقد أو مهاجم يذكر لهم الآن. ولا حتى من غيرهم، من المناصرين. لماذا نسي الشارع العربي غزة؟ إنه لمن المفارقات العجيبة أن تحيا القضية الفلسطينية في الغرب وتموت عند العرب!

تغير المواقف من الحرب

على سبيل المثال لا الحصر:

  • منها فرنسا التي أعلنت دعمها لحق الاحتلال في الدفاع عن نفسه. خرج رئيسها في تصريح أربك المجتمع الأوروبي قائلا: "على إسرائيل أن تتوقف عن قصف غزة وقتل المدنيين.
  • "بحسب الـ" أيه بي سي" أن الخارجية الأمريكية دفعت لعقد اجتماع طارئ. مع وكالات الاستخبارات لتقييم التداعيات، إثر تلقيها تحذيرات من دبلوماسييها في الشرق الأوسط.
  • "الاتحاد الأوروبي ليس لديه حتى الآن رؤية واضحة للتعامل مع ما يحدث في غزة ولم يستطيع أن يخرج بموقف موحد "جوليان بارني- الجزيرة ورويترز".

بعكس ما كان عليه من صرامة ووضوح في بدايات طوفان الأقصى.

إن محاولة رصد تغير المواقف من الحرب في غزة بين بداية الطوفان والآن، يحتاج له مدونة منفردة وتقرير مطول. ولمن أراد التوسع في ذلك سيجد بموقع الجزيرة نت كل التفاصيل.

الصورة المكثفة بقدر ما دار داخلها من معارك وخسارات وتضحيات وبطولات، توحي بألف هزيمة لحقت بإسرائيل وألف نصر حققه أبطال المقاومة.

الألف نصر الذي حققه الطوفان، قد لا يراه المرجفون أو يدركونه. أو أنهم سيخجلون من أنفسهم وهو يتجلى من كل زاوية، ويطل عليهم من الجهات الأربع.

ولكن ماهي أسباب هذه التراجعات؟

  • الصمود الأسطوري في ظل لا مجال للمقارنة.
  • فشل الجيش الإسرائيلي في تحقيق أي نصر.
  • (العالم يدرك أن قتل المدنيين وهدم المنازل ليس نصر).
  • انتفاض المجتمع الأوروبي.

الألف نصر الذي حققه الطوفان، قد لا يراه المرجفون أو يدركونه. أو أنهم سيخجلون من أنفسهم وهو يتجلى من كل زاوية، ويطل من الجهات الأربع.

صور من تلك الانتصارات

  • "بعد أكثر من 240 يوم من طوفان الأقصى والعدو المجرم لا يزال يحاول لملمة صورته، ولا يزال عالقا في رمال غزة. ولم يستطع العدو أن يحقق خلال 240 يوم سوى المجاز الجماعية والقتل والتدمير" أبو عبيدة.

هذه الصورة المكثفة بقدر ما دار داخلها من معارك وخسارات وتضحيات وبطولات، توحي بألف هزيمة لحقت بإسرائيل وألف نصر حققه أبطال المقاومة. 240 يوم وغزة في صمود وإسرائيل والعالم من خلفها يركض كحمار عجوز في رمال غزة. يعجز المرء في أن يجد تفسيرا لهذا. فيحيله لرب هذا الكون مدبر الأمر كله.

  • "160 مليار شيكل قيمة الديون التي سجلت على إسرائيل خلال2023م." (الجزيرة).
  • اعتراف إسرائيلي بالهزيمة: آيزنكوت، الوزير بمجلس الحرب الإسرائيلي يقول: "الجيش عمل في غزة لـ6 أشهر لكنه لم ينجح في إنقاذ 133 محتجزا" (الجزيرة).

الصورة الحقيقية ليست في التصريحات وإن كانت تعد نصرا بحد ذاتها؛ بل في أن تأتي من الجيش الذي لا يقهر، ودول العالم العظمى بما تملكه من ترسانة عسكرية وتكنولوجية وذلك في سياق مقارنتها مع السياسيين وكلمات أبي عبيدة على شاشة قناة الجزيرة.

اعتراف بقوة حماس

"صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية تقول أن 5 آلاف من مقاتلي حماس لايزالون في شمال قطاع غزة" (الجزيرة). وهآرتس الإسرائيلية تقول: "أهداف الحرب لم تتحقق بعد قرابة مئتي يوم من الحرب. وإسرائيل لم تستطع إزالة سلطة حركة حماس التي لا تزال تتمتع بجزء كبير من قدراتها العسكرية" (الجزيرة).

الصورة الحقيقية ليست في التصريحات وإن كانت تعد نصرا بحد ذاتها؛ بل في أن تأتي من الجيش الذي لا يقهر، ودول العالم العظمى بما تملكه من ترسانة عسكرية وتكنولوجية وذلك في سياق مقارنتها مع السياسيين وكلمات أبي عبيدة على شاشة قناة الجزيرة.

تفكك الداخل الإسرائيلي

استقالة رئيس شعبة الاستخبارات أهارون هاليفا. وكما شملت الاستقالات طاقم المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي. وكذلك استقالة مسؤولين كبار في وحدة المعلومات في الجيش الإسرائيلي" (القناة 14 الإسرائيلية)، (3/ 4/ 2024م)

مظاهرات متوالية ضد نتنياهو من أهالي المختطفين. واستطلاع رأي نشرته القناة العبرية 13، على موقعها 22، أبريل، 2024م. قال 68% من الإسرائيليين أنهم لا يصدقون نتنياهو حينما يقول أنه على بعد خطوة من النصر.

هذا الصوت سبق وأن أجبر أمريكا على الانسحاب من الفيتنام. وهو الصوت الذي يعيد تشكيل الرأي العام الغربي بما يتوافق مع السردية الفلسطينية، بعد أن ظلت الصهيونية تعزز السردية الإسرائيلية المزيفة بكل الإعلام الغربي

انتفاضات الجامعات الغربية

نصر آخر غير متوقع. بينما خذل العرب غزة. واختفت المظاهرات من الشوارع العربية.. انتفض طلاب أهم الجامعات الغربية.. انتفاضة أخذت تتوسع وتأخذ أبعادا وأشكالا لم تكن في حسبان السلطات التي خرجت لقمعها. تلك المظاهرات لا تعني انتصارا لغزة وهزيمة لمشروع الاحتلال وحسب، بل هزيمة للمشروع الصهيوني برمته.

إن هذا الصوت سبق وأن أجبر أمريكا على الانسحاب من الفيتنام. وهو الصوت الذي يعيد تشكيل الرأي العام الغربي بما يتوافق مع السردية الفلسطينية، بعد أن ظلت الصهيونية تعزز السردية الإسرائيلية المزيفة بكل الإعلام الغربي، ها هو ينسفه طلاب الجامعات ويؤسسون لرؤية إنسانية جديدة. تلك الأصوات الهادرة "حرية وكرامة" لم تصرخ من أجل وقف الحرب على غزة وحسب، بل تندد بسياسة أمريكا في دعمها لهمجية إسرائيل.. قد تقود تلك الانتفاضات إلى تشكيل جيل جديد في أمريكا وعموم أوروبا والذي الذي سيحكم أمريكا في المستقبل. وأي نصر أعظم من هذا حققه طوفان الأقصى؟.

برغم كل هذا الانتصارات العظيمة يعيش أبناء غزة حالة فوق اللامعقول واللامتخيل من الفظاعة والبشاعة وسياسة التجويع والتشريد الممنهجة. كانت ولا بد أن تكون هذه الانتصارات دافعا للعرب كل العرب لمد جسور الدعم والعون لمساندة الأبطال في صمودهم والناس العزل في أن يحافظوا على ما تبقى من حياتهم من الهلاك المحتم. وهو المغزى من المقالة.

الآراء الواردة في المقال لا تعكس بالضرورة الموقف التحريري لشبكة الجزيرة.