شعار قسم مدونات

كيف نقدم مشروعا تعليميا ونحدد وظائف الجامعات؟

مظاهرة مؤيدة لفلسطين في جامعة هارفارد بالولايات المتحدة (الفرنسية)

ذقت مرارة الظلم زمنا طويلا، وأستطيع أن أصف لكم بعض ملامحه الكريهة، ونتائجه المدمرة، وكنت أعمل طوال حياتي لمحاربة الظلم فهو أهم أسباب انهيار الدول، والمجتمع الذي ينتشر فيه الظلم يجب أن يتوقع الهزائم والكوارث.

لكنني سأحدثكم اليوم عن الظلم في الجامعات، فلم أكن أتوقع ذلك، وكنت خلال دراستي في كلية الإعلام أحمل في رأسي صورة إيجابية رومنسية لأستاذ الجامعة، وأرى أن الشهادة التي يحملها الطالب بعد تخرجه، هي نتيجة تقييم عادل لمستواه الدراسي وعمله واجتهاده.
لذلك كان من أخطر الصدمات التي تعرضت لها، أنني رأيت الكثير من ألوان الظلم في الجامعات، وكان رفضي لهذا الظلم من أسباب ما تعرضت له من قهر واضطهاد وحرب، فلم يكن أمامي حل سوى الهجرة في بلاد الله الواسعة، والتخلي مؤقتا عن أحلامي في بناء مدرسة علمية عربية في مجال الإعلام.

أدى انتمائي إلى بيئة بدوية وقبيلة عربية إلى زيادة تعرضي للظلم، حيث كان يتم النظر لي باعتباري "الآخر" الذي جاء من جزيرة العرب، ويجب أن يعود إليها، وقد أدى هذا العامل دوره في زيادة الاضطهاد الذي تعرضت له بعد زيارة السادات للقدس

حالة ظلم عامة في الجامعات

عندما ذهبت إلى جامعة ليستر في بريطانيا كنت أمني النفس بأن أجد قدرا من العدالة في الجامعات الغربية، لكنني اكتشفت أن هناك الكثير من العوامل التي تؤدي إلى انتشار الظلم، من أهمها العوامل العنصرية.

فالأبحاث التي تنتجها هذه الجامعات تهدف إلى فرض السيطرة الغربية على العالم، عن طريق فرض مناهج تقلل قدرات الباحثين على كشف الحقائق عن الاستعمار، واستخدام أساليب تؤدي إلى السيطرة على عقول الباحثين الجنوبيين الفقراء، ليظلوا عبيدا للاستعمار الجديد. وبذلك يقود الباحثون والعلماء حالة الظلم العامة التي تتعرض لها دول الجنوب، فهم يوفرون المبررات الفكرية والثقافية والسياسية لفرض السيطرة الفكرية الغربية على العالم.

كما أن أساتذة الجامعات الغربية يقومون بصياغة عقول الباحثين الجنوبيين ليعودوا إلى جامعاتهم، ويشكلوا صورة ايجابية للاستعمار، ويخدعون شعوبهم، ويزيفون وعيها، وبذلك تمهد لهم الدول الغربية طريق الوصول إلى المناصب العليا داخل وخارج الجامعات.

أما الذين يرفضون السيطرة الغربية، ويحلمون بقيادة شعوبهم لتحقيق الاستقلال، فتعرض عليهم الجامعات الغربية فرصا يسيل لها اللعاب، للبقاء في الجامعات الغربية، والحصول على الشهرة والمال والمناصب والمكانة العلمية والأدبية.

 

وظيفة الأستاذ الجامعي قيادة الكفاح

ولأنني حددت هدفي من البداية، وهو أن أدافع عن حق أمتي في الاستقلال الشامل، وتقديم قصتها ومشروعها الحضاري، قررت أن أعود إلى الوطن، حيث أريد أن أعيش كما يعيش الناس، فأنا أنتمي إلى شعبي الذي أفقرته التبعية للسلطة والاستعمار الغربي، وأرى أن في أرضنا الكثير من الثروات يمكن أن تجعل أمتنا قوية وغنية، إذا أحسنا استغلالها وإدارتها والبحث عنها. وكنت أريد أن يقود العلماء مشروعا حضاريا جديدا، وأن أوضح لشعبي أنه يستطيع أن يبني الحضارة ومجتمع المعرفة من جديد.

لذلك تعرضت لعملية اضطهاد وظلم منذ اليوم الأول لعودتي، لكنني قررت الصمود والمقاومة، وبالرغم من أنني تعاملت بكل أدب وذوق وأخلاق وتواضع مع جميع أساتذتي وزملائي، إلا أن هناك من ساهم في إلحاق الضرر والأذى بي، لأن ذلك كان الطريق لقلب السلطة، وللحصول على المناصب والمزايا، فهو يؤكد أنه رجل السلطة في الجامعة، وأنه يمكن أن يؤدب من لا يطيع أوامر السلطة. كما أدى انتمائي إلى بيئة بدوية وقبيلة عربية إلى زيادة تعرضي للظلم، حيث كان يتم النظر لي باعتباري "الآخر" الذي جاء من جزيرة العرب، ويجب أن يعود إليها، وقد أدى هذا العامل دوره في زيادة الاضطهاد الذي تعرضت له بعد زيارة السادات للقدس، وعقد اتفاقية كامب ديفيد، وبسبب رفضي لهذه الاتفاقية، وتمسكي بالمقاومة كطريق وحيد لتحرير فلسطين.

 

على ضوء طوفان الأقصى يجب أن تنتفض عقولنا لتنتج أفكارا جديدة، وتبتكر وتبدع، وبذلك يمكن أن نقود ثورة عقول، ونتحدى الخرافات الغربية العنصرية، ونثبت للعالم أننا يمكن أن نطور كل العلوم لنعيد بناء الحضارة الإسلامية التي تشتد حاجة البشرية لها بعد أن أصبح الإنسان يعاني مرارة الظلم

الاتهامات بعدم الوطنية

ولأنني أفخر بأصلي وأعتز بهويتي ولغتي العربية فقد وجه لي التابعون للسلطة الاتهامات بعدم الوطنية، ثم انتشرت هذه الاتهامات حتى طالت كل معارض للسلطة، وكل من يرفض ظلمها، لذلك تم اضطهاد الكثير من أساتذة الجامعات الذين يدافعون عن المشروع الحضاري الإسلامي.

وقام الكثير من أساتذة الجامعات بكتابة التقارير للسلطة عن زملائهم، حتى شاع مناخ الخوف، والظلم والاضطهاد، ففقدت الجامعات قدراتها على إنتاج المعرفة، أو تقديم أفكار يمكن أن تسهم في التخطيط للمستقبل على قواعد الحرية والديموقراطية والعدالة. وانتشار الاتهامات لأساتذة الجامعات بالخيانة وعدم الوطنية يشكل ضربة قاصمة لدور الجامعة التاريخي ووظيفتها الحضارية.

 

جامعات من أجل سوق العمل

الأخطر من ذلك أن الجامعات حددت دورها المجتمعي في تخريج كوادر لسوق العمل، وحددت المجالات التي تعمل لتطويرها في زيادة قدرات الطلاب على استخدام اللغات الأجنبية في اقناع المستهلكين بالشراء، طبقا لإستراتيجيات تسويقية تم استخدام الجامعات في تطويرها، وأدى ذلك إلى أن تتحول الجامعات إلى وسيلة لفرض الرأسمالية واقتصاد السوق. ولقد كنت أطالب منذ عام 1981 بتحديد هدف عظيم للجامعات هو إعداد القيادات في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والمعرفية، وصقل قدرات الخريج الاتصالية بحيث يتمكن من التأثير على الجماهير لقيادتها لبناء المستقبل.

 

إنهم يتعرضون للظلم

لكن كل الذين تبنوا هذه الفكرة تعرضوا للظلم والاضطهاد، وساهم الكثير من زملائهم في إعانة السلطة على اضطهادهم، ليظل الوطن بلا مستقبل.  والذين يتعرضون لحالة ظلم عامة في الجامعات هم الذين يمكن أن يبدعوا ويبتكروا وينتجوا الأفكار التي تحتاج لها الأوطان، وهم الذين يمكن أن يقودوا الجماهير لتحقيق الاستقلال الشامل، وتحرير الوطن من العبودية للاستبداد وللغرب.

أما الذين أعانوا السلطة على الحاق الظلم بزملائهم، فإننا نذكرهم بقول الإمام أحمد بن حنبل: عندما سأله السجان هل أنا من أعوان الظلمة، فأجابه: إنك من الظلمة أنفسهم، فأعوان الظلمة هم الذين يبيعون لك ما تحتاج إليه من سلع. لذلك يجب أن يقرأ أساتذة الجامعات آيات الظلم في القرآن الكريم، وعقاب الظالمين.

 

شرف العلم الدفاع عن الحق

يجب أن يدرك العلماء أن شرف العلم ومجده يتمثل في الدفاع عن العدل وحقوق الناس، ومقاومة الظلم، وغدا ستعرف الجماهير الوطنيين الحقيقيين الأحرار الذين قاوموا الاستبداد والطغيان.

والسلطة لن تنفع أولئك الذين زينوا لها الباطل، وبرروا جرائمها ضد الإنسانية، وستتركهم يواجهون عارهم، وغضب الجماهير عندما تنتفض قريبا، وتنتزع حريتها، وحقها في اختيار قياداتها.

لذلك يجب أن يكافح أساتذة الجامعات ليستعيدوا مكانتهم العلمية والأدبية، ويعيدوا بناء صورتهم الايجابية التي دمرتها السلطة الظالمة، وأعوانها.

دور جديد للجامعات في ضوء طوفان الأقصى

جاء طوفان الأقصي ليشكل اختبارا قاسيا لجميع العلماء في العالم، فالذي يؤثر السلامة، ويخاف من التعبير عن رأيه، ويقف مع الباطل لا يستحق وصف عالم، ولا يمكن أن يحترمه طلابه، وهم يعرفون أنه لا يستطيع أن يقول كلمة حق، وأنه يخاف من السلطة، فيجبره الخوف على الدفاع عن الباطل.

يجب أن يتذكر أستاذ الجامعة أنه تعلم العلم ليغير به الواقع، ويبني مستقبل أمته، وليقوم بإعداد القادة، فكيف يمكن أن يصمت عندما تحتاج أمته إلى كلمة حق؟

ونحن نشاهد أبطال المقاومة الإسلامية في غزة يواجهون العدوان الإسرائيلي، يجب أن نسأل أنفسنا: لماذا نخاف؟! فهؤلاء الأبطال يقدمون لنا دروسا في شجاعة القلب والضمير، ويوضحون لنا أهداف الحياة.

قتال من أجل الحرية

أبطال غزة يعلموننا كيف نقوم بصياغة دورنا التاريخي في هذه المرحلة من كفاح أمتنا، فالعالم الحقيقي يجب أن يقاتل من أجل الحرية، حرية الوطن من التبعية ومن كل أشكال الاستعمار، والاستبداد، وحرية الإنسان من القهر والخوف والذل والفقر. أبطال غزة يعلموننا أن الإيمان بأننا عباد لله وحده هو البداية الحقيقية للدور التاريخي الذي يقوم به الإنسان في قيادة كفاح أمته لتحرير فلسطين، فالأمة عندما تحرر فلسطين ستنهض قوية وأبية ومستقلة، وتبني في القدس مجتمع المعرفة، وتحقق الازدهار الاقتصادي، والحياة الكريمة لكل إنسان.

إن الأمة تحتاج إلى جامعات يقودها علماء حقيقيون يمتلكون شجاعة القلب والضمير، ويعتزون بالانتماء إلى خير أمة أخرجت للناس، ويرفضون التبعية للغرب، وللسلطات المستبدة، ويدافعون عن الحق، ويقودون شعوبهم لتحقيق الحرية والتحرير.

لننتج أفكارا جديدة

على ضوء طوفان الأقصى يجب أن تنتفض عقولنا لتنتج أفكارا جديدة، وتبتكر وتبدع، وبذلك يمكن أن نقود ثورة عقول، ونتحدى الخرافات الغربية العنصرية، ونثبت للعالم أننا يمكن أن نطور كل العلوم لنعيد بناء الحضارة الإسلامية التي تشتد حاجة البشرية لها بعد أن أصبح الإنسان يعاني مرارة الظلم. فلا يمكن أن ينعم الإنسان بالعدل إلا في ظل الحضارة الإسلامية.

لذلك يجب أن يقوم أساتذة الجامعات في العالم الإسلامي ببناء مشروع تعليمي جديد، يبدأ بإعادة توصيف وظيفة الجامعات، بحيث تكون إعداد القيادات، ونشر نور المعرفة وتغيير الواقع.

لكن لكي نتمكن من تقديم هذا المشروع يجب أن يتم حماية العلماء من القهر والفصل التعسفي والظلم، ويتم حظر تدخل الأجهزة الأمنية في الجامعات، وتحقيق الحرية الأكاديمية واستقلال الجامعات، والتضامن مع أي زميل يتعرض للظلم. وبذلك يمكن أن يعود أساتذة الجامعات من المنفى ليضيؤا بعلمهم طريق الحرية لطلابهم، ويخرج الكثير من الأساتذة من السجون.

أبطال المقاومة الإسلامية في غزة يوضحون لنا أن موت الإنسان في ميادين الجهاد خير من الموت قهرا وفقرا وظلما وذلا، ومن يريد العزة، فالله سبحانه وتعالى يعز المؤمنين به الذين يرفضون العبودية لسواه، وإن لم يكن من الموت بد، فمن العار أن يموت الإنسان خائفا ذليلا.

لذلك قبل أن يموت العالم يجب أن يقوم بوظيفته في الدفاع عن الحق، ورفض الباطل والظلم، فالعلم الحقيقي يزيد النفوس شجاعة وقوة.

عندما نقوم بوظيفتنا ستدرك شعوبنا قيمة العلم وأهميته ودوره في تغيير واقعها البائس، وستعظم العلماء، وتحترم دورهم، وستختارهم لقيادة كفاحها وبناء مستقبلها. لكن لكي تحترمنا الشعوب يجب أن نكشف دور عملاء الأجهزة الأمنية، الذين قاموا خلال السنوات الماضية بتعريض زملائهم للظلم والقهر، وبمساندة الاستبداد والدفاع عن الباطل.

إن الأمة تحتاج إلى جامعات يقودها علماء حقيقيون يمتلكون شجاعة القلب والضمير، ويعتزون بالانتماء إلى خير أمة أخرجت للناس، ويرفضون التبعية للغرب، وللسلطات المستبدة، ويدافعون عن الحق، ويقودون شعوبهم لتحقيق الحرية والتحرير.

وأبطال المقاومة الفلسطينية يقدمون لنا فرصة تاريخية، لنعيد بناء وظيفتنا ودورنا التاريخي والحضاري، ولاستعادة احترام شعوبنا، وحقنا في بناء المستقبل على قواعد المعرفة والحرية والإيمان والعدل.

 

 

 

 

الآراء الواردة في هذا المقال هي آراء الكاتب ولا تعكس بالضرورة الموقف التحريري لقناة الجزيرة.