شعار قسم مدونات

لماذا يتعرض العلماء للظلم في جامعاتنا؟

الدكتور إجلال خليفة
الدكتورة إجلال خليفة (الصحافة المصرية)

من أهم الصدمات التي عانيت من تأثيرها في حياتي أنني أدركت أن هناك كثيرا من الظلم الذي يتعرض له العلماء في الجامعات، وأن بلوغ المناصب والحصول على الجوائز ليس بالعلم والكفاءة والأخلاق، ولكن باستخدام أساليب لا تتفق مع كرامة العلماء، والنتيجة أن كثيرًا من المتميزين علميا تعرضوا للاضطهاد بسبب اعتزازهم بعلمهم وكرامتهم ودفاعهم عن حريتهم الأكاديمية.

وللبرهنة على ذلك أقدم لكم قصة إنسانية جميلة، كان يمكن أن تتحول إلى مسلسل تلفزيوني أفضل من تلك التي حققت معدلات مشاهدة عالية، لأن دولا مثل اليابان اهتمت بتقديم تلك القصص التي توضح كيف يمكن أن يستخدم الإنسان إرادته لتغيير واقعه، ولتحقيق أهداف عظيمة، وسأترك الحكم لكم: ألم تكن تلك القصة أجمل من كل تلك التي بهرت الجماهير العربية، وتستحق أن تفخر بها المرأة العربية، فهي توضح لها أنها تستطيع أن تغير الواقع عندما تمتلك الحلم والإرادة.

تم تعيين الدكتورة إجلال خليفة في كلية الإعلام بجامعة القاهرة لتبدأ مرحلة جديدة في تاريخ حياتها وظفت فيها قدراتها العلمية مع الخبرات التي حصلت عليها من العمل في الصحافة

قصة إنسانة تملك إرادة وحلما

إنها قصة أستاذتي إجلال خليفة (1924-1997) التي سأبدأ بالحديث عن كفاحها الإنساني، فقد ولدت في ريف المحلة الكبرى في دلتا مصر، وقضت 18 عاما من حياتها في قريتها، فلم تحصل على قدر من التعليم، ولم تذهب إلى مدرسة.

لكن الله سبحانه وتعالى يفتح لعباده من حيث لا يحتسبون، فيبدأ تغيير الواقع بحدث يمكن أن يمر إن لم يوظفه الإنسان لتحقيق حلمه، فانتقل إخوانها الأربعة إلى القاهرة ليلتحقوا بالجامعة، واختارتها الأسرة لتذهب معهم لتخدمهم.. وقامت بدورها في خدمة إخوانها، لكنها قررت أن تلتحق بمدرسة ليلية لتتعلم القراءة والكتابة، فأثبتت تفوقها ونبوغها وقدرتها على التعلم، ثم واصلت تعليمها لتحصل على الثانوية العامة بعد أن تجاوز سنها 30 عاما.. والتحقت بكلية الآداب لتحصل بعد 4 سنوات على درجة ليسانس الصحافة.

متميزة في وظائف متعددة

عملت بعد تخرجها صحفية في دار الهلال، ثم انتقلت إلى مؤسسة الأهرام، ثم الهيئة العامة للاستعلامات، وأثبتت كفاءتها وتميزها في كل هذه الوظائف، لكنها كانت تحب العلم، فواصلت الدراسة لتحصل على الماجستير برسالتها عن الصحافة النسائية في مصر 1919-1939، ثم حصلت على الدكتوراه عن الصحافة النسائية في مصر 1939-1945، وبذلك تكون مؤرخة الصحافة النسائية.

تم تعيين الدكتورة إجلال خليفة في كلية الإعلام بجامعة القاهرة لتبدأ مرحلة جديدة في تاريخ حياتها وظفت فيها قدراتها العلمية مع الخبرات التي حصلت عليها من العمل في الصحافة، لتقدم عددا من الكتب من أهمها: "علم التحرير الصحفي وتطبيقاته العملية"، و"اتجاهات حديثة في فن التحرير الصحفي".

وقد قرأت كتبها قبل أن تدرّسني "التحرير الصحفي" في السنة الثالثة بالكلية، لذلك كنت أحرص على أن أجلس أمامها دائما في الصف الأول، وأشهد أنني تعلمت منها التحقيق الصحفي، لأقوم بتطبيق ما تعلمته في عملي بجريدة الشعب.

عندما التحقت أنا بجامعة ليستر عام 1989 في بعثة إشراف مشترك لاستكمال دراستي للدكتوراه، اكتشفت كثيرا من الحقائق التي يجب أن أوضحها لكم، من أهمها أن الأساتذة في الجامعة كانوا يتحدثون عنها بكل احترام وتقدير.

لماذا يسخرون منها؟!

كان يثير غضبي أن زملائي الذين جاؤوا من المدن، بخاصة القاهرة، يسخرون من لهجتها الريفية، ويصفونها بأنها "فلاحة"، وقد كنت أنا أعاني من سخريتهم أيضا من لهجتي البدوية، وأدى ذلك إلى مزيد من حبي لهذه السيدة.

لكن ظهر عامل جديد هو أنها أصدرت كتابا جديدا عنوانه: "الوسائل الصحفية وتحديات المجتمع الإسلامي المعاصر"، وتزايد وضوح اتجاهها الإسلامي، فكانت تستشهد كثيرا في المحاضرات بآيات القرآن، وأحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم، لتبرهن بها على نظريتها في أن الإسلام طوّر الاتصال الإنساني، واستخدمه في بناء الحضارة.

أثار ذلك غضب العلمانيين عليها بكل اتجاهاتهم (الليبرالية واليسارية والناصرية)، وكان هذا التيار يسيطر على الكلية، ويرى أن الحديث عن الإسلام لا يتفق مع علم الإعلام بنظرياته الغربية، وبدأ الهجوم الحاد على أفكارها وكتابها، وتسفيه آرائها.

وكنت دائما أقف في صفها وأدافع عن أفكارها وعن حقها في إنتاج أفكار جديدة تتحدى النظريات الغربية؛ فأنا أرفض التبعية، وأتعلم النظريات الغربية لأتمكن من إنتاج نظريات جديدة تسهم في تحقيق الاستقلال الشامل للأمة.

ولذا بدأ الهجوم عليّ يتزايد باعتباري البدوي الذي يتفق مع الفلاحة، ويريد أن نعود لنركب الجمل!

ولكن الغرب يحترمها!

بعد تعييني في الكلية، كانت قد سافرت للتدريس في جامعات عربية، وعندما عادت أرادوا التخلص منها بإعطائها مهمة علمية في جامعة ليستر ببريطانيا.

وعندما التحقت أنا بجامعة ليستر عام 1989 في بعثة إشراف مشترك لاستكمال دراستي للدكتوراه، اكتشفت كثيرا من الحقائق التي يجب أن أوضحها لكم، من أهمها أن الأساتذة في الجامعة كانوا يتحدثون عنها بكل احترام وتقدير.

حدثني البروفيسور هالوران كثيرا عنها، حيث قام بتحويل مهمتها العلمية إلى أستاذ زائر في الجامعة، وتحدث بإعجاب عن نظرياتها العلمية بخاصة دور الإسلام في تطوير الاتصال، وعن مشاركتها معه في مناقشة رسائل الماجستير والدكتوراه في كثير من الجامعات البريطانية.

كان هالوران عالما حقيقيا يعرف قيمة الأبحاث العلمية والنظريات الجديدة، وكان يشكل أحد أهم أركان المدرسة النقدية مع هربرت شيلر وسيز هاملنك، وكان يرى أن الغرب يحتاج إلى أفكار جديدة، لأن الاحتكار والتركيز في ملكية وسائل الإعلام يؤدي إلى تضييق نطاق الحرية القائمة على التعددية والتنوع

أنا فخور بها

كنت أشعر بالفخر وأنا أستمع إلى حديث الأساتذة عنها، وعن نظرياتها وإنجازاتها العلمية، وأشهد أنها قامت بدور في بناء القوة الناعمة لمصر أكبر وأهم مما قام به سفراء ودبلوماسيون حصلوا على ملايين الدولارات من دون القيام بعمل حقيقي، ويحدثون الغرب دائما عن الهرم وأبو الهول.

لكن لماذا اهتمت جامعة ليستر بأفكار إجلال خليفة ونظرياتها؟ كان هالوران عالما حقيقيا يعرف قيمة الأبحاث العلمية والنظريات الجديدة، وكان يشكل أحد أهم أركان المدرسة النقدية مع هربرت شيلر وسيز هاملنك، وكان يرى أن الغرب يحتاج إلى أفكار جديدة، لأن الاحتكار والتركيز في ملكية وسائل الإعلام يؤدي إلى تضييق نطاق الحرية القائمة على التعددية والتنوع، وهذا يشكل خطرا على الغرب.

وفي الوقت نفسه كان يرفض تبعية دول العالم الثالث للنظام الإعلامي العالمي، ويقدر الباحثين الذين يرفضون التبعية ويقودون شعوبهم إلى الحرية والاستقلال الشامل.

في ضوء ذلك، فهم هالوران أفكار إجلال خليفة ونظرياتها، وعمل ليوفر لها الفرص لتعرض أفكارها في الجامعات البريطانية، ولكن رغم ذلك قررت إجلال خليفة أن تعود إلى وطنها.

أنت عنيد مثلها!

عندما انتهت بعثتي حاول هالوران أن يقنعني بالبقاء في ليستر، والحصول على الدكتوراه منها، وأنه سيوفر لي فرصة عمل في قسم الإعلام الذي كان سيفتتح في السنة التالية في جامعة نوتنغهام، لكنني قررت العودة، فقال لي: "إنك عنيد وتشعر بالحنين إلى الوطن مثلها".

عندما عدت كانت أستاذتي قد تم تحويلها بعد سن الستين إلى أستاذ متفرغ، ولم تحظ بإسناد أي مقررات لها للقيام بتدريسها، فعانت العزلة والظلم والاغتراب داخل الوطن.

بعد أن حصلت على الدكتوراه قررت أن أذهب لزيارتها، فاستقبلتني بكل حب، ثم تعودت أن أتصل بها تليفونيا على الأقل كل أسبوع، فأستمع منها إلى قصتها الإنسانية الجميلة، إذ كانت تحتاج إلى من يستمع لها.

كانت المكالمة تستمر طويلا وكنت أحدثها بما سمعته عنها من هالوران وأساتذة جامعة ليستر، فكان ذلك يدخل السعادة على نفسها.

إنها أمي الثانية

اتصلت بي يوما لتبدأ المكالمة بقولها: "أنا فخورة بك"، وأضافت أن أستاذة بجامعة ليستر اسمها أولجا لين اتصلت بها، وحدثتها أنني كنت أدرس نظريات الإعلام لطلاب الماجستير الذين يتجمعون حولي بعد المحاضرات.. ثم قالت إنها تتابع مقالاتي في الصحف، وتعرف أنني أقود الكفاح ضد القيود التي تفرضها السلطة على الصحافة.

تزايدت التهديدات التي تعرضت لها بعد ذلك، مما دفعني إلى قبول الإعارة إلى جامعة عربية، وبعد سفري بشهور قليلة تلقيت خبرا حزينا بوفاة أستاذتي التي أصبحت أتعامل معها كأمي الثانية، ولم أستطع أن أشارك في وداعها.

لكن قصتها الجميلة تطرح سؤالا: لماذا يتعرض علماء الأمة للاضطهاد بسبب اعتزازهم بكرامتهم وحريتهم الأكاديمية؟ كان يمكن أن تقود إجلال خليفة رحمها الله كفاح الأمة لبناء نظام إعلامي جديد يوفر المعرفة للجماهير، ويعبر عن حقها في الحرية والاستقلال الشامل.

وهناك كثير من العلماء مثل إجلال خليفة تعرضوا للظلم والجور لأنهم رفضوا التبعية للسلطة وللغرب، وأصرّوا على القيام بوظيفتهم الحضارية!

الآراء الواردة في المقال لا تعكس بالضرورة الموقف التحريري لشبكة الجزيرة.