شعار قسم مدونات

طوفان الأقصى يفجر التفكير الذري!

سرب "صقر" إحدى الوحدات العسكرية التي شاركت في عملية #طوفان_الأقصى
سرب "صقر" إحدى الوحدات العسكرية التي شاركت في عملية طوفان الأقصى (مواقع التواصل الإجتماعي)

في علم التصنيف الحيوي يقسم الكائنات إلى فقريات ولا فقريات، ذلك لأن الناس اعتادوا التصنيف، ولذا فإن هذا المقال من نوع الجدليات، لأن ما سيأتي في هذا المقال إذا قبلته سيرفضه غيرك، فهناك من يرفض ما تقبل.. لذا وجب التنويه.

فترات الهدن والمساحات الزمنية بين الحروب، تعطي مساحة للناس للحديث والتحليل وإدلاء كل بدلوه فيما جرى وفيما كان وفيما لم يكن، فالناس في بحبوحة من أمرها إذ يرفع عنها ضغط المآسي التي يعيشها أهلنا من آثار الحرب والدمار، وأنات المصابين وبكاء الأهالي على فراق أحبابهم، ومع فترة الهدنة الأخير، كثر الكلام فيما وراء الفعل المقاوم، بل فيما هو أبعد، وتطفو على السطح المقارنات، لاسيما بين البعض من الشعوب التي لاتزال مآسيها حاضرة وتعاني، كما تتحرك بعض المشاعر تجاه الشعوب وبعضها، والتي ظاهر علاقاتها الرماد وفي باطنها نار يقلبها أصحاب المصلحة من وقت لآخر.

التفكير الذري، هو ذلك التفكير الجزئي؛ التفكير الذي يجعل صاحبه ينظر إلى الأحداث وكأنها ذرات متناثرة غير مرتبطة بأي ربــاط عـضـــوي ولا يجمعها أي سياق، إذ يصاب أصحاب هذا التفكير بالفردانية، وهو المرض الذي يمنع من استنتاج القوانين العامة من الظواهر والأحداث

والسؤال الذي دوماً يطرح في هذه الفترات، سواء فترات الهدن أو ما بعد الحروب في فلسطين، لماذا هذا الاهتمام العربي والإسلامي وأخيراً العالمي، بالقضية الفلسطينية، في وقت لم يهتم العالم بقضيتنا ونحن من قتل منا عشرات الآلاف وأصيب منا مئات الآلاف وشرد منا الملايين، ولماذا نهتم نحن بقضيتهم رغم أن حلفاءهم هم من آذونا، وهم لم يهتموا بأذيتنا؟
أو لماذا ينحازون لقضيتهم، رغم ان حججنا أظهر من حججهم، ولماذا يؤيدون المعتدي، من وجهة نظرهم، ولا يؤيدونني وأنا المعتدى عليه.. وكثير من هذه الأسئلة في المتشابهات، وعلى الرغم من أن القاعدة الأصولية تجوب رد المتشابه إلى المحكم، إلا أنه ومع سيولة الأوضاع المعرفية والعلمية وإدلاء كل بدلوه في فضاء سمح للجميع أن يقول ما يريد، ويؤثر بقوله، إذا صادف هوى أو خاطب أوجاعا، فإن كل شيء مباح في زمن تغلب فيه التفكير الذري على المنطقي أو الاستراتيجي.

ولأن ما ذكر هي مصطلحات، التفكير الذري والتفكير المنطقي، والتفكير الاستراتيجي، فسأوجز تعريف كل واحد، كي ننطلق إلى ما يجب وما يستحسن في دنيا الفكر والسياسة، كي ننشئ جيلا معافى من أزمات لا يد لنا فيها، بل هي من صنع المستعمر الذي ترك لنا قنابل موقوتة تنفجر واحدة تلو الأخرى، ويترك في مكنونا الثقافي والمعرفي نتوءات ويبتر أطرافا من الثقافة الجمعية لأمتنا ما يعيقنا عن الفهم الكلي للقضايا، وتقدير الموقف الجامع،  وهو للأسف ما لم نجد من يخلصنا منه، ويعالجنا من آثاره، بل تزايد مع تزايد مشاكلنا، فبعد أن كانت أزمة واحدة في فلسطين تجتمع عليها الأمة، أصبح في كل قطر من أقطار أمتنا أزمة، فانشغل الناس بما ابتلاهم، وظن كل واحد منهم أن ما يعاني هي المأساة الأكبر وعلى الجميع نجدته، كمن شب الحريق في داره ويريد منه جاره أن ينقذه، ولم ينظر أحدهم في أسباب الحريق الذي يمتد من بيت لبيت، حتى أصبحت الأزمات عُقداً تكبر مع كبر العمر وضيق الأفق وانحصار القدرة على التغيير.

التفكير الذري، إذن، هو ذلك التفكير الجزئي؛ التفكير الذي يجعل صاحبه ينظر إلى الأحداث وكأنها ذرات متناثرة غير مرتبطة بأي ربــاط عـضـــوي ولا يجمعها أي سياق، إذ يصاب أصحاب هذا التفكير بالفردانية، وهو المرض الذي يمنع من استنتاج القوانين العامة من الظواهر والأحداث، والتي من شأنها لو استنتجت أنها تحصنهم من اتخاذ قــرارات عاطفية لا ترتكز على مبادئ محددة أو أصول واضحة. لذا فإن التفكير الذري هو المرض الذي أصاب الأمة وتفشى فيها بعد أن تفشت الأزمات وأمسكت النار في ذيل ثوب كل الأقطار، حتى بات الكل لا ينظر إلا لطرف ثوبه.

إن مثل الأمة الآن كمثل العميان الذين وصفوا الفيل، يتحسس كل منا جزءا من المشكلة ويراها من حيث وقع فهمه لها ومن ثم يرى الآخر على غير هدى من الأمر، فنزوع المرء إلى إثبات رؤيته على أنها الحقيقة الكلية وما دونها غير حقيقي وينافي الصواب.

على خلاف التفكير الذري فإن التفكير النقدي يتميز بالتحليل الموضوعي للحوادث وصولاً إلى حقائق الأمور ومن ثم صياغة حكم عقلاني على الحدث من غير تحيز ولا عاطفة من خلال تقييم الأدلة ورص المقدمات وصولاً إلى النتائج، وتتميز هذه الطريقة في التفكير، بأنها تراقب نتائجها وما انتهت إليه، لأنها مدفوعة بالتحليل العقلاني المبني على الشك غير المتحيز، ما يؤدي بها من خلال المعايير الموضوعة إلى تصحيح مسارها ورؤيتها للأحداث متغلبة في ذلك على الفردانية والأنانية لصالح المصلحة العامة، إذ لا تبحث عن انتصار للذات بقدر ما تبحث عن انتصار للقضية أو المصلحة العامة.

هذه الطريقة في التفكير وضعها في قمة هرمه الذي شمل المعرفة والاستيعاب والتطبيق والتحليل والتركيب وأخيراً التقويم، وهي الطبقة التي تذهب بصاحب الفكر الاستراتيجي إلى ما يمكن الأمة من البحث في مستقبلها والتخطيط له، بعد استيعاب القدرات وتحديد المشكلات ووضع الحلول والتخطيط لتطبيقها من خلال مشاريع تنتهي إلى الوصول للأهداف الاستراتيجية التي وضعت من خلال البحث والدرس، ولا يتم ذلك إلا من خلال التعاون بين العقول صاحبة القدرة على التحليل والراغبة في التغيير، ما يعني أن أصحاب هذه الطريقة في التفكير يتمتعون بنظرة بانورامية للمشهد، ويستعينون بغيرهم في رسم هذه الصورة.

إن مثل الأمة الآن كمثل العميان الذين وصفوا الفيل، يتحسس كل منا جزءا من المشكلة ويراها من حيث وقع فهمه لها ومن ثم يرى الآخر على غير هدى من الأمر، فنزوع المرء إلى إثبات رؤيته على أنها الحقيقة الكلية وما دونها غير حقيقي وينافي الصواب.

في ظل حالة الوعي المتنامي بين أبناء الأمة، والتي صنعتها ثورات الربيع العربي، وسهلتها سرعة الاتصالات، فكم نحتاج إلى جيل استراتيجي يحمل الفكر النقدي، ويعي دقائق أزمة الأمة، ويضع لها العلاج، ويعي إمكانياتها، ويوظفها، وبين هذا وذلك، يعي مخططات أعداءنا ويبطلها.

الآراء الواردة في المقال لا تعكس بالضرورة الموقف التحريري لشبكة الجزيرة.