شعار قسم مدونات

فتوحات صلاح الدين الأيوبي في عهد نور الدين الزنكي

صلاح الدين عمل على تحصين إنجازاته في مصر بتأمين الحدود (مواقع التواصل)

إنّ الشجاعة من أحمد الأوصاف التي يلزم الملك أن يتصف بها ضرورة، وأن تكون له طبعا، فيتطبع بها؛ ليحسم بهيبته مواد الأطماع المتعلقة بقلوب نظرائه، ويحصل منه حماية البيضة، ورعاية المملكة، والذبّ عن الرعية. ولقد كان صلاح الدين من عظماء الشجعان، قوي النفس، شديد البأس، عظيم الثبات، لا يهوله أمر، وقد حقق فتوحات عظيمة في حياته العسكرية، وحقق إنجازات واضحة وكبيرة في عهد نور الدين الزنكي يظهر فيها ذكاؤه ودقة تخطيطه وحنكته العسكرية، ومن هذه الفتوحات:

ضم المغرب الأدنى

عمل صلاح الدين على تحصين إنجازاته التي حققها في مصر، وذلك بتأمين حدود بلاده؛ حتى لا يؤخذ على غرة، وأسفرت جهوده عن ضمّ المغرب الأدنى، فقد كان شمال أفريقيا مرتبطا عضويا بمصر منذ الفتوحات الإسلامية الأولى، فكان من الطبيعي أن تتجه أنظار صلاح الدين إلى ضم بلدانه للاستفادة من ثرواتها من جهة، وبفضل موقعها الجيد في حماية حدود مصر الغربية من جهة أخرى. ففي عام 568 للهجرة/1173 للميلاد، أرسل صلاح الدين قوة عسكرية إلى المغرب الأدنى بقيادة شرف الدين قراقوش، غلام المظفر تقي الدين عمر بن شاهنشاه بن أيوب، فدخل طرابلس، وبرقة، وبعض بلاد المغرب الأدنى حتى قابس، باستثناء المهدية، وسفاقس، وقفصة، وتونس. [تاريخ الأيوبيين في مصر وبلاد الشام ص46]

ضمّ اليمن

يدخل ضمّ اليمن ضمن المخطط النوري الهادف إلى توحيد جبهة إسلامية واحدة لمقاومة الغزو الصليبي. [تاريخ اليمن الإسلامي د. محمد عبده السروري، ص211].

وقد حققت سياسة صلاح الدين في ضمّ اليمن:

  • التضييق على أنصار الفاطميين، وخاصة: أن والي اليمن عبد النبي بن مهدي كان شيعيا رافضيا ينتمي إلى خليفة مصر الفاطمي.
  • تأمين حدود مصر الجنوبية؛ لأن ضم اليمن -الذي يعد مفتاح البحر الأحمر من ناحية الجنوب- يؤمّن له السيطرة العسكرية، والتجارية على الأقاليم الجنوبية.

ويبعد احتمال حدوث تقارب بين الصليبين الذين يتطلعون للسيطرة على البحر الأحمر، وبين الحبشة التي تدين بالديانة النصرانية، حتى لا يقع بين فكي الكماشة الصليبية على سواحل البحر المتوسط في الشمال، والأحباش على سواحل البحر الأحمر في الجنوب.

  • كان اليمن آنذاك يمرّ بمرحلة عدم استقرار، تتنازعه الأهواء السياسية، والدينية، والمذهبية، وخاصة بين زبيد وصنعاء، كما ظهر دعي زعم: أنه المهدي المنتظر، هو عبد النبي بن مهدي، وتغلب على اليمن، وخطب لنفسه بعد أن قطع الخطبة للعباسيين، وتسمى بالإمام، وبنى على قبر أبيه قبة عظيمة، وأمر أهل اليمن بالحج إليها، ومنعهم من الحج إلى مكة.
  • أراد صلاح الدين وضع حد لهذه التجاوزات والمساوئ التي تهدد وحدة المسلمين، وخاصة بعد أن أرسل إليه أهل اليمن يستنجدون به لإنقاذهم. [تاريخ الأيوبيين في مصر وبلاد الشام، ص48].

ومهما يكن من أمر، فقد وجه صلاح الدين سرية بقيادة أخيه الأكبر شمس الدولة توران شاه، الذي ورد مكة فاعتمر بها، وسار منها إلى زبيد فامتلكها، كما سار إلى عدن وامتلكها ومنع الجيش من نهبها، وقال: ما جئنا لنخرب البلاد، وإنما جئنا لعمارتها، وملكها، ثم سار إلى بقية الحصون، والمخالف، والمعاقل، فملكها، واستوثق له ملك اليمن بحذافيره، وخطب للخليفة العباسي. [الطريق إلى بيت المقدس، ص96].

وقتل الدعي المسمى بعبد النبي، وصفا اليمن من أكداره، وعاد إلى ما سبق من مضماره، وكتب شمس الدولة إلى أخيه الملك الناصر صلاح الدين يخبره بما فتح الله عليه، وأحسن إليه، فكتب الملك صلاح الدين بذلك إلى نور الدين، فأرسل نور الدين بذلك إلى الخليفة يبشره بفتح اليمن، والخطبة فيه له.

فتح بلاد النوبة

وكانت النوبة وقتها مملكة نصرانية عاصمتها مدينة دنقلة، تقع في أعالي النيل، وتربطها بمصر روابط متينة بشكل عام منذ الفتح الإسلامي، ولما قامت الدولة الأيوبية في مصر، أراد صلاح الدين فتح بلاد النوبة لحماية مصر من التعدي عليها من ناحية الجنوب، وأرسل أخاه توران شاه في شهر جمادى الآخرة 568 للهجرة/كانون الثاني 1173 للميلاد إلى بلاد النوبة، ففتح إبريم، وسبى وغنم، ثم عاد إلى قوص. ودخل الإسلام إلى أماكن لم تطرقها سنابك خيل المسلمين من قبل، وعيّن إبراهيم الكردي واليا عليها [تاريخ الأيوبيين في مصر وبلاد الشام ص49].

وكان هذا الفتح سببا في إزالة الحواجز التي كانت تؤول دون انتشار الإسلام فيها. [جهاد الأيوبيين والمماليك ضد الصليبيين والمغول د. فرست ص52].

المراجع

  • تاريخ الأيوبيين في مصر وبلاد الشام والجزيرة، محمد سهيل طقوش، دار النفائس، الطبعة الأولى 1999، لبنان.
  • تاريخ اليمن الإسلامي، د. محمد عبده السروري، مكتبة خالد بن الوليد، الطبعة الثانية 2003، صنعاء.
  • الطريق إلى بيت المقدس، د. جمال عبد الهادي، د. وفاء محمد رفعت، دار التوزيع والنشر الإسلامية، الطبعة الثانية 2001.
  • جهاد الأيوبيين والمماليك ضد الصليبيين والمغول، د. فرست مرعي، المنتدى الجامعي، الطبعة الثانية 2003، صنعاء.
  • صلاح الدين الأيوبي، د. علي محمد الصلابي.