أيعلم خالٍ كيف بات المتيَّم؟

blogs الفراق
أحببتها حب متصوف وحفظت لأجلها أبيات عنترة وامرؤ القيس (مواقع التواصل)

لي جار ستيني يدعى شاهين، وهو اسم فارسي يشير إلى نوع من الطيور الجارحة، ويعد أيضا ملِكها.

دامت جيرتي له وزوجته قرابة 8 سنين، لم أر فيها منهما ضرّا أبدا. علاقتي بهما كانت محدودة إلى قدر معين، نتبادل التحيات على السلم، أسأل عن أحوالهما، يدعوان لي بالتوفيق والسداد، ويسألان الله أن يرضى عني.

ذات مرة، وبعد فترة أشغلتني فيها الحياة عن المنزل، عدت لأجد زوجة شاهين قد تركته والبيت وحيدين.

حكى لي بصوت ضني، ودموعه تتهاطل حِمما على خديه:

لم أعرف يوما نكبة أمرّ من الفراق، بل لم أتخيل أبدا أن رحيلها قادر على أن يكسرني لحطام هكذا.

أترين هذا البيت؟ زواياه؟ وكل ركن فيه يشهد قصة دامت أكثر من 3 عقود.

هذا أول منزل اشتريناه، هنا رزقنا بصبينا الأول، بين هذه الحيطان تشاجرنا، حضنا بعضنا، تعالت أصواتنا غضبا حينا، ثم ضحكنا ضحك طفلين أحيانا كثيرة.

لو كان لهذا الباب صوت لروى ذاكرة حياة.

سكت شاهين برهة، واستدرك: 

كاظم أحب حتى احترق الحب، أما أنا فأحببتها حتى احترقت، وها أنا الآن -بعدما ولت- صرت رمادا.

أحببتها حب متصوف، حفظت لأجلها أبيات عنترة وامرؤ القيس، لكن لا هذا كان يشفع ولا ذاك.

شاهين، الطير الجارح، صار عصفورا كسيرا، صوته مرتعش، كلماته متثائبة، روحه المثقلة بالقروح تحكي ضمارا وعتمة.

بعد رحيل عقيلته، حياته غدت ظلماء كدنيا كفيف.

أتدرين يا ابنتي ما أعظم خطيئة؟ الحب. أما الهجر فسيد المكائد.

يستعمل الإنسان عادة للتعبير عن ألمه النفسي ألفاظا تليق أكثر بالآلام الجسدية، فتجده مثلا يقول: قلبي يحترق، أنا مجروح، أو قلبي مكسور، وغيرها من العبارات التي تعبر عن وجع الفراق، أو الفقد أو حتى الرفض.

وردا عن التساؤل القائم في ما إذا كان ذلك مجرد استعارة لغوية، أو أن هناك فعلا صلة فيسيولوجية بين الآلام النفسية والجسدية؛ قامت الباحثة في علم النفس بجامعة كاليفورنيا ناومي إيزنبرجر -مع فريق عملها- بإخضاع بعض المتطوعين الذين تعرضوا للانفصال أو للرفض من الطرف الآخر لفحوص بالرنين المغناطيسي الوظيفي؛ فكانت النتيجة أن المناطق النشطة بدماغ هؤلاء المتطوعين هي نفسها المناطق المسؤولة عن الألم الجسدي.

وحسب دراسة أخرى نشرت عام 2010 في مجلة الفيزيولوجيا العصبية، فإن الدماغ يُنشِّط نفس المناطق المسؤولة عن الإقلاع على الإدمان، وقد تكون هذه التغييرات مسؤولة عن المزاج الغاضب، وأعراض الاكتئاب التي يعرفها البعض ممن تعرضوا حديثا لتجارب الانفصال.

ولعل أهم ما قد يخفف عن السقيم لوعته الدعم والسند وقت صروف الدهر، خاصة من الأهل والأقارب، فلو كان الجفاء جمرة تحرق دواخلنا فدعم العشيرة قطرة الغيث لحظة الذبول.

يقول الشاعر لسان الدين بن الخطيب في قصيدته الشهيرة "جادك الغيث":

فأعِيدوا عهْدَ أنْسٍ قدْ مضَى.. تُعْتِقوا عانِيكُمُ منْ كرْبِهِ
واتّقوا اللهَ وأحْيُوا مُغْرَما.. يتَلاشَى نفَسًا في نفَسِ

ختاما، أسأل الرحيم أن يريح بالكم ويجبر قلوبكم ويصرف عن خواطركم الضر والشتات.