أشهر نقيب للمحامين الشرعيين.. الشيخ محمد عز العرب

أبواب نقابة المحامين موصدة امام اعضاء الحملة (الجزيرة)
أبواب نقابة المحامين موصدة امام اعضاء الحملة (الجزيرة)

 

الشيخ محمد عز العرب (1870-1934) زعيم من زعماء ثورة 1919 وما بعدها، وزعيم بارز بين رجال الأغلبية المصرية من الوفد، ورمز بارز للنجاح المهني الملتزم والساحق في المحاماة الشرعية، وقد كان بلا منافس أشهر المحامين الشرعيين في أول القرن العشرين، بل إنه يعد بمثابة مؤسس النقابة والمهنة، ولما كان نظام 23 يوليو/تموز قد حارب المحاكم الشرعية والقضاء الشرعي، فإنه حارب المحاماة الشرعية بالتبعية، وطمس تاريخها وأرشيفها وأعلامها، ولم يعن بماضيها، على الرغم من أن شيخ الأزهر الشيخ محمود شلتوت نفسه كان قد عمل لبعض الوقت محاميا شرعيا.

تكوينه العلمي

ولد الشيخ محمد عز العرب عام 1871 بالغربية، ودرس بالأزهر الشريف في سن كبيرة نسبيا في السادسة عشرة من عمره، ثم التحق بدار العلوم (1893) وتخرج في دفعة (1897) في الدفعة التي ضمت أكبر علمين من خريجي دار العلوم، وهما الزعيم الوطني عبد العزيز جاويش وأستاذ الشريعة الأشهر أحمد إبراهيم.

اختياره للعمل في أول مدرسة للبنات

كان الشيخ محمد عز العرب واحدا من أول اثنين عيّنا للتدريس في أول مدرسة للبنات، وشاركه هذه الريادة الشيخ حسن منصور أستاذ الشريعة ووكيل مدرستي القضاء الشرعي ودار العلوم فيما بعد، وخاضا في هذه المدرسة معركة مهمة مع الناظرة الإنجليزية بسبب عنايتهما بتأصيل الأخلاق الإسلامية والسلوك القويم للطالبات، ومنها انتقل إلى مدرسة خليل أغا، ثم انتقل رئيسا لقلم النسخ بمحكمة الاستئناف.

تفرغه للمحاماة

عمل الشيخ محمد عز العرب بالمحاماة، فنال شهرة واسعة، لما صدر قانون المحاماة الشرعية آثر عز العرب أن يتفرغ لمهنة المحاماة الشرعية.

إسهاماته الصحفية

كتب الشيخ محمد عز العرب مقالات عدة في "المؤيد" ومجلة "المحاكم الشرعية".

تنازله عن الترشح للجمعية التشريعية لصالح سعد زغلول

في سنة 1912 كان الشيخ محمد عز العرب مندوبا عن قسم السيدة زينب، وفي سنة 1913 كان قد رشح نفسه لعضوية الجمعية التشريعية، فلما رأى أن سعد زغلول باشا رشح نفسه عن تلك الدائرة لم يتردد في التنازل عن ترشح نفسه وتأييد سعد زغلول الذي فاز وأصبح وكيلا للجمعية التشريعية.

نقيب المحامين الشرعيين

ولما أنشئت نقابة المحامين الشرعيين كان الشيخ محمد عز العرب ثاني نقيب لها، وتولي رياسة هذه النقابة (1919ـ1920).

في لجنة الوفد المركزية

اختير الشيخ محمد عز العرب عضوا في لجنة الوفد المركزية منذ بداية تكوينها، وأسهم إسهامات بارزة في حركة الجماهير في ثورة 1919.

عضوية مجلس الشيوخ وعضوية الوفد

انتخب الشيخ محمد عز العرب عضوا في مجلس الشيوخ (1924) عن دائرة السيدة زينب، وكانت هذه مكانة رفيعة تنم عن جمعه بين ثقة الجماهير والقدرة على التعاون مع الساسة التقليديين، وهو ما نجح فيه طيلة الفترة التالية حتى أصبح واحدا من ألمع أعضاء مجلس الشيوخ وأقواهم أثرا.

عضو الوفد المصري

في سنة 1932 وصل الشيخ محمد عز العرب إلى أعلى نجاحاته السياسية حيث اختير عضوا في الوفد المصري، وهو ما يعني عضوية الهيئة العليا للوفد.

وفاته

توفي محمد عز العرب يوم 12 يوليو/تموز 1934 في مزرعته بالجعفرية مديرية الغربية، وشيعت جنازته يوم 13 يوليو/تموز من منزله في الشارع المنسوب إليه والمعروف بشارع محمد عز العرب المبتديان.

 



المزيد من المدونات
الأكثر قراءة