الدعاء مخُ العبادة..

blogs الدعاء
blogs الدعاء (رويترز)

 

الدعاء هو العبادة، كما ورد في الحديث النبوي؛ فعن النعمان بن بشير، رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: إن الدعاء هو العبادة، ثم قرأ "وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ ۚ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ [غافر: 60]"، رواه أحمد في المسند، والبخاري في الأدب المفرد.

 

الدعاء نوعان

  • دعاء مسألة وطلب: بأن يسأل الله تعالى ما ينفعه في الدنيا والآخرة، ويدفع ما يضره في الدنيا والآخرة.
  • دعاء العبادة: والمراد به أن يكون الإنسان عابدًا لله تعالى، بأي نوع من أنواع العبادات، القلبية أو البدنية أو المالية.

 

ما أجمل دعاء القرآن، وما أجمل وأكمل وأشمل دعاء نبي الله نوح عليه السلام في كتاب الله (رَّبِّ اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِمَن دَخَلَ بَيْتِيَ مُؤْمِنًا وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَلَا تَزِدِ الظَّالِمِينَ إِلَّا تَبَارًا).

 

لذلك فالدعاء علم، وقد علمنا الله في كتابه متى ندعو، وكيف ندعو، وبماذا ندعو؛ فقال عز وجل (أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاءَ اللَّيْلِ سَاجِدًا وَقَائِمًا يَحْذَرُ الْآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ ۗ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ ۗ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الْأَلْبَابِ).

  • كيف ندعو "قانتا، ساجدا وقائما".
  • متى ندعو "آناء الليل".
  • بما ندعو "يحذر الآخرة ويرجو رحمة ربه".

 

عزيزي القارئ، الدعاء علم؛ فيجب علينا تعلمه (قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ)، وأفضل علم في الدعاء هو علم الحلال والحرام. فإياك أن تدعو وأنت ظالم لنفسك ولغيرك، إياك وآكلٌ الحرام؛ فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لسعد بن أبي وقاص "يا سعد، أطب مطعمك تكن مُستجاب الدعوة". وفي الحديث "أن الرجل يطيل السفر أشعث أغبر يرفع يده للسماء يا رب يا رب، ومطعمه حرام وملبسه حرام وغُذّي بالحرام؛ فأنى يُستجاب له".

 

  • وما أجمل وأكمل من دعاء القرآن الكريم، ودعاء النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

وعلى كل حال، ندعو الله أحبتي منتبهين ومن قلوبنا وبلسان حالنا، ونوقن بالإجابة، فالله قريب منا، أقرب من حبل الوريد، قال تعالى (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ).

زمن أدب الدعاء قول الحمد لله مبتدءا والصلاة على محمد النبي الحبيب وله مسلما ومتوضأ وللقبلة على قدر وسعك متجها وبأسمائه الحسنى داعيا.

 

فيا ربنا لك الحمد، يا من بيده ملكوت كل شيء، يا واحد يا أحد يا فرد يا صمد يا ذا الجلال والإكرام، نسألك من خير ما تعلم ونعوذ بك من شر ما تعلم، ونستغفرك لما تعلم، إنك أنت علام الغيوب. ونسألك من الخير كله عاجله وآجله ما علمنا منه وما لم نعلم، (رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ). اللهم اجعل لإخواننا وأخواتنا المظلومين والمهجرين والمضطهدين في كل مكان فرجا قريبا عاجلا غير آجل. اللهم اكشف عنا الأذى إنا مؤمنون. اللهم إنا نعوذ بك من البرص والجنون والجذام ومن سيئ الأسقام.

 

آمين، وصل اللهم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا، صلوا عليه وسلموا تسليما.

أحبتي، الدعاء علم، وهو مخ العبادة، وما أحوجنا إليه، وحري بنا أن نتعلمه.