الحملات الصليبية.. دوافع دينية أم غايات أخرى؟

ميدان الحروب الصليبية (مواقع التواصل الاجتماعي)
ميدان الحروب الصليبية (مواقع التواصل الاجتماعي)

 

مثَّلت الحروب الصليبية مرحلة حاسمة في تاريخ العلاقات بين الغرب الأوروبي والعالم الإسلامي، وظاهرةً احتلت حيزاً كبيراً من الخيال الشعبي من جهة، وتناولها أقلام كثير من الكتاب الغربيين والعرب بحثاً وتحليلاً من جهة أخرى.

وكانت البداية الفعلية للحروب الصليبية في 27 نوفمبر/تشرين الثاني 1095، وذلك إثر خطبةِ ألقاها البابا أوربان الثاني في حشود المجتمعين بمؤتمر ديني في حقول مدينة كليرمونت الفرنسية، ووصل عددها لنحو 8 حملات عسكرية بين تاريخ أول حملة عام 1096 و1291، وهو العام الذي سقطت فيه مدينة عكا آخر الإمارات الصليبية بالمشرق، وقد تركت تلك الحملات صورةً نمطيةً في تاريخ العلاقة بين الغرب والمشرق العربي على وجه التحديد.

فما هي الدوافع الواقعية وراء موجات الحروب الصليبية؟ وهل حركتها دوافع دينية أم غايات أخرى كانت أكثر عمقاً وتأثيراً؟

محاولة تفكيك الدافع الديني للحروب الصليبية

قبل انطلاق الحملات الصليبية، كان للكنيسة الكاثوليكية سيطرة تامةً على مجريات الأمور في أوروبا، حيث كان رجال البابا يعملون على نشر الشائعات، ويُوهمون الناس بأن الدنيا على وشك الانتهاء، وأن هذا مرتبط بمرور ألف سنة على نهاية عهد المسيح، وفسروا الظواهر الكونية والطبيعية بأنها أدلة على اقتراب يوم القيامة، ومن ذلك على سبيل المثال، ثورة بركان فيزوف في إيطاليا، وحدوث الصواعق والفيضانات، فكان لانتشار تلك الشائعات الأثر الواضح في إحداث الهلع في نفوس الأوروبيين، فاستطاع رجال الدين الضرب على هذا الوتر لتحريك الناس كما يريدون.

وحاول المؤرخ اللاتيني وليم الصوري (ت:1185)، في كتابه عن الحروب الصليبية، أن يُقدم تبريراً للحملات، برسمه صورة العدو (البعيد) المختلف عقائدياً، وذلك بإعطائه صفاتٍ تتردد بين الكفر والبربرية، معتمداً على خطاب البابا الموجه ضد المسلمين، ورأى الصوري أن حملات أجداده جاءت لإنقاذ بيت المقدس من ظلم المسلمين وعسفهم، ويعزز رأيه بذكر أفعال الأتراك السلاجقة الذين دخلوا مدينة أنطاكية، وقاموا بتدنيس الكنائس قبل ذلك الوقت، فيقول:

كان الأتراك قد حَولوا بعض الأماكن المقدسة إلى اسطبلات للخيل.

يتفق الصوري في كلامه مع كُتاب آخرين ذكروا الفظائع التي قام بها جنود الحملات، فها هو الفارس الصليبي "ريمون داغويليه" يصفُ مذبحةً واحدةً ارتكبت بحق المسلمين في القدس بالحملة الصليبية الأولى، بقوله ".. وشاهدنا أشياءَ عجيبة، إذ قُطعت رؤوس عدد كبير من المسلمين.. وظل بعضهم يُعذَّبون عدة أيام، ثم أُحرقوا في النار، وقد كان حُكماً إلهياً عادلاً، ورائعاً أن يَمتلئ المكان بدماءِ الملحدين" وتلك الشهادات جعلت كثيرين يلحون على العامل العَقدي لتلك الحروب.

ولكن المؤرخ الأميركي "توماس مادن" رأى في كتابه "تاريخ موجز للحملات الصليبية" أن تلك الحملات كانت شيئاً مختلفاً تماماً، وبعيدة عن كونها حروباً دينية. ففي المسيحية -منذ بدايتها- حُظر الإيمان القسري، وهي خلافاً للجهاد عند المسلمين، فلم يكن الغرض منها توسيع نطاق أراضي العالم الديني المسيحي، ويقول:

يجب ألا ننسى بأن الحملات كانت رد فعل، في وقت متأخر نوعاً ما،

وهو يقصد ردّ فعل على الغزوات الإسلامية في إسبانيا وجنوب إيطاليا وفرنسا.

يُذكر أن المسلمين المعاصرين للحملات سمّوها حروب الفرنجة لأن تلك الحملات خَطَّطَ لها أمراء الإقطاع في فرنسا بالتعاون مع البابوية. وأما مصطلح الصليبية فقد أطلقه باحثون غربيون بداية القرن 18 الميلادي، فسمّوها "الحروب الصليبية Cross War" أو "الحروب المقدسة Holy War" ولعلهم أرادوا بذلك تمييزها عن باقي الصراعات لأنها رفعت الصليب شعاراً، أو ربما قصد بعض الكتاب المستشرقين أنها بمثابة حرب انتقام من المسلمين في أراضيهم.

ردُّ الاعتبار للدوافع الاجتماعية والاقتصادية للحروب الصليبية

لا يمكننا فهم أهداف الحروب الصليبية ودوافعها دون اطِّلاع حقيقي على الحياة التي كانت تعيشها أوروبا في ذلك التاريخ، فقد حدثت في السنوات العشر التي سبقت الحروب كوارث طبيعية ومجاعات قاتلة، ولا سيما شمال فرنسا وغرب ألمانيا، ولعل ذلك يفسِّر خروج كثير من جموع الفلاحين والأقنان من تلك المناطق، إذ كان لا بدَّ لهم من موطن فيه طعام وشراب، وأينما كان ذلك الموطن، فلن يكون أسوأ من الموت جوعاً.

ففي تلك المرحلة، هيمن نظام الفيودالية (الإقطاع) على مجتمعات أوروبا، وكان الفلاحون يعانون من بطش الأمراء الإقطاعيين، وذلك ولَّد لدى الفلاحِ الذي يُباع في حقله شعوراً بالحقد على مُلاّك الأراضي، وبالتالي لم يكن لهم فرصةً للخروج من أزمتهم إلا بالانتقال الجماعي نحو الشرق بحثاً عن حياة أقل شقاوة وأوفر رزقاً، ولذا سميت الحملة الصليبية الأولى بحملة الفقراء.

ويعطينا المؤرخ الإنجليزي "ستيفان رنسيمان" في موسوعته عن الحروب الصليبية أبعاد أكثر قوة من الأبعاد الدينية للحروب، ويستحضر بذلك عبارات البابا في مؤتمر كليرمونت عندما دعا للاستيلاء على ثروات المشرق الغنية، بالقول:

لا تدعو شيئاً يقعد بكم، ذلك أن الأرض التي تسكنونها الآن ضيقةً على سكانها الكثيرين، وتكاد تعجز عن كفايتهم من الطعام، ومن أجل هذا يذبح بعضكم بعضاً.. إن أورشليم أرض لا نظير لها في ثمارها، بل هي فردوس المباهج.

فالبابا أثار شهية المشاركين بالحملات لتحقيق غاياتهم الدنيوية والأخروية، وكأنه يَعدهم بنعيم لا يزول.

ولعل ما يخدم هذا الطرح رؤية المفكر اللبناني "أمين معلوف" في كتابه "الحروب الصليبية كما رآها العرب" والذي اعتمد فيه على وثائق من داخل أرشيف الدولة في فرنسا، وموجهاً  كتابه بالفرنسية للقراء الأوروبيين، وفيه يورد تفاصيل دقيقة عن سلوك المشاركين بالحملات، فقد قاموا بسرقة ونهب الممتلكات التي استولوا عليها بما فيها الكنائس، وقتلوا الرهبان ونكلوا بهم، وبرأيه ذلك يؤكد ضعف الادعاءات لدى الأوروبيين، بأن قيامهم بالحرب لتخليص بيت المقدس وإنقاذ الحجاج المسيحيين من اضطهاد المسلمين.

ومما يؤكد دور العوامل الاقتصادية والاجتماعية للحروب، مشاركة الأثرياء والتجار في أوروبا، ولا سيما تجار المدن الإيطالية، كالبندقية وجنوه، بتمويل الحملة الأولى والثالثة على سواحل بلاد الشام. ففي تلك الفترة ازدهرت التجارة البحرية، مما أفاد أولئك التجار من إشرافهم على التجارة المتوسطية، وكانت القوة الاقتصادية الوحيدة المنافسة لهم هي قوة الاقتصاد الإسلامي، ومن هنا حرص تجار أوروبا على تمويل الحملات الصليبية في مصر وبلاد الشام، وهو ما يساعدهم في القضاء على منافسهم الوحيد، ويَفتح لهم أسواقاً هائلةً للتجارة في المناطق الجديدة.

إنَّ إغراء ثروات المشرق، لرهبان وتُجار وفقراء أوروبا، دلَّ عليه سلوك الحجاج الصليبيين المرافقين للحملة الذين انتهكوا حرمات أبناء ملتهم من مسيحيي الشرق، أتباع المذهب المسيحي الأرثوذكسي، وقاموا بنهب مزارعهم وأسواقهم، واسترقوا نساءهم وأطفالهم في أراضي البلغار والأناضول وأنطاكية والقـدس، كما تُوجت الانتهاكات بالحملة الصليبية الرابعة التي غيرت طريقها من مصر، واستولت على القسطنطينية عام 1204.

ونهاية المطاف يمكن اعتبار الدوافع الاجتماعية والاقتصادية محورية وجوهرية في تحريك صراعات الأمم في جميع الفترات التاريخية، ولاسيما محددات صراع الغرب مع العالم الإسلامي، وربما نتفق مع الرؤية التي اعتمدها المفكر العربي محمد عابد الجابري، والباحث غراهام فور المستشار بمؤسسة راند الأميركية، ومفادها أن "الغرب مصالح ولا شيء غير المصالح".

وبناء على هذا، يبقى البُعد الديني للصراعات مطيةً، وهو أشبه بـ "حصان طروادة" لكل من أراد تبرير حربه أو شن عدوانه قديماً أو حديثاً، وتحت غطاء الدين سقطت الشعوب ضحية مصالح القوى المسيطرة وصاحبة السيادة، والتي كان يمثلها رجال الكنيسة والإقطاع في أوروبا بالقرن 11 الميلادي، والرأسماليات الغربية والشرقية بالقرن 21، ولذا فالصراع كان، ولا يزال بمجمله، اجتماعي واقتصادي بين المستغِلين والمستغَلين، وكل ما عداه ذَرٌّ للرماد في العيون.

 



المزيد من المدونات
الأكثر قراءة