الشيخ سليم البشري صاحب الولايتين

 

الشيخ سليم البشري (1832-1917) هو الشيخ الـ25 للجامع الأزهر، وهو واحد من المشايخ الستة الذين تولوا المشيخة مرتين، وهو صاحب الولايتين الـ27 والـ31، إذا حسبنا كل ولاية على حدة. ذلك أنه كان ممن سبقوه إلى تولي المشيخة كل من الشيخ المهدي العباسي، والشيخ الإنبابي، وقد تولاها كل منهما مرتين، وهذا هو سر الاختلاف في كتب عن كتب فيما يتعلق بترتيبه وترتيب ولايته الأولى، أما في ولايته الثانية فيضاف الشيخ حسونة النواوي إلى هذين العلمين، فقد سبقه إلى ولايتين كانت ثانيتهما لاحقة بولاية الشيخ البشري الأولى.

كان أحد علماء المالكية البارزين في جيله، ثم أصبح شيخ علماء المالكية قبل أن يتولى مشيخة الأزهر، ويقال إنه خلف الشيخ محمد عليش في مشيخة المالكية.

3 من اللاحقين به في السن سبقوه للمشيخة الكبرى

اسمه الكامل سليم البشري بن السيد أبي فراج بن السيد سليم بن السيد أبي فراج، وعلى طريقة المحدثين في كتابة الأسماء، فإن اسمه سليم أبو فراج سليم أبو فراج البشري.

ينتمي إلى الجيل الذي سبق ميلاده، الشيخ محمد عبده وجيله، وهو أكبر في السن من عدد من أسلافه في مشيخة الأزهر، أي الذين تولوا المشيخة قبله في مشيخته الأولى (حسونة النواوي 1849، وعبد الرحمن القطب النواوي 1849)، أو الثانية (علي الببلاوي 1835).

نشأته وتكوينه

ولد الشيخ سليم البشري سنة 1832 في محلة بشر التابعة لمركز شبراخيت بمحافظة البحيرة، ونشأ بها، (وإن كانت هناك أقوال أخرى ضعّفها معاصروه بأنه ولد قبل هذا بـ5 سنوات) في عائلة من العائلات الميسورة، ولما بلغ السابعة من العمر توفي والده، وتلقى مبادئ العلم، وحفظ القرآن الكريم في قريته، وفي التاسعة من عمره سافر إلى القاهرة لطلب العلم، ونزل في بيت خاله، وقرأ عليه العلوم وروايات القرآن، وكان يتعبد في المسجد الزينبي ليلا، ويذهب إلى الأزهر نهارا لتلقي الدروس، وقد عُين خاله أمينا لكسوة المحمل في أول ولاية سعيد باشا، فخرج معه إلى الحجاز حاجّا.

وفي الأزهر الشريف تلقى العلم على كبار علماء عصره، وكان من أساتذته الشيخ الخناني، وعليش، والباجوري وغيرهم. وقد أجازه أساتذته للتدريس على طريقة ذلك العهد بالإجازة المباشرة القائمة على القدرة على الإقناع والاقتناع، قبل أن تستقر نظم امتحانات الشهادة العالية للأزهر في عهد الشيخ العباسي المهدي.

وظائفه بعد إجازته

عين الشيخ سليم البشري بعد إجازته (بلغة عصرنا: تخرجه) عُين إماما لمسجد إينال، ثم عين إمامًا وخطيبًا لمسجد زين العابدين، ووكيلا ثم شيخا للجامع الزينبي بالقاهرة، ثم مدرسا بالأزهر، حيث درست عليه أجيال متلاحقة، وكان أستاذا لأكثر من جيل بحكم امتداد عمره، ومن أبرز تلاميذه الشيخ محمد عرفة، والشيخ محمد راشد، والشيخ البسيوني البياني.

موقفه في بقاء الضريح حيث هو

لما جدد المسجد الزينبي في عهد الخديوي توفيق، رأى رئيس مهندسي الأوقاف أن ينقل القبر المنسوب إلى السيدة زينب بما فيه، فعارضه الشيخ، وأعلمه أن ذلك مخالف للشرع من وجوه عديدة، وانتهى الخبر إلى الخديوي محمد توفيق باشا، فأمر بإبقاء القبر في مكانه، وترضَّى الشيخ، فتم له ما أراد.

معارضته للشيخين الأفغاني و محمد عبده

كان في عنفوان قوته من أكبر المناهضين والمنافسين للشيخ جمال الدين الأفغاني، والشيخ محمد عبده، لكنه مع الزمن تبنى من ضروب الإصلاح الأزهري ما لا يختلف في جوهره عما كانا يعملان من أجله.

تفوقه في علوم الحديث النبوي

عرف الشيخ سليم البشري بالتفوق في علوم الحديث النبوي، وكان واسع الاطلاع في علوم السنّة، ونبغ في هذه العلوم نبوغا جعل تلاميذه يصفونه بأنه بلغ درجة السلف الصالحين من رواة الحديث النبوي. وكان علماء الأزهر يتفقون على أنه كان أعلمهم بالحديث، ويعجبون بطريقته في قراءته، ذلك أنه كان يقرأ الحديث أولاً على سبيل التبرك، ثم يقرؤه أحد الطلبة بصوت جهوري، ثم يشرحه الشيخ بما شاء الله من علمه. وهم يرجعون تفوقه في الحديث إلى ما كان من عناية الأزهر بعلوم الحديث في زمن طلبه هو العلم، وكانت كتب السنة لا تزال تدرس في الأزهر.

سلفيون ينتقدون تقصيره في تكثيف دراسة الحديث

يذهب سلفيون كثيرون، ومنهم الشيخ محمد رشيد رضا، إلى انتقاد الشيخ سليم البشري في أنه في أيام رياسته ومشيخته لم يعمل شيئًا لإحياء ما ضعف ووهن من تدريس علوم الحديث في الأزهر الشريف، وهكذا فإن الشيخ الذي كان رمزا للسلفية في نظر المجددين، يلقى انتقاد السلفيين أنفسهم من زاوية مهمة.

في عهد الشيخ حسونة

حاز الشيخ سليم البشري مكانة عالية بين علماء جيله، واختير شيخا ونقيبا للمالكية، كذلك فإنه اختير عضوًا بمجلس الأزهر في عهد الشيخ حسونة النواوي، ورئيسًا للجنة اختيار الكتب التي تدرس بالأزهر الشريف، وأصبح واحدا من العلماء البارزين المرشحين لخلافة الشيخ حسونة، لكنه لم يخلفه عند استقالته مباشرة، وإنما خلفه بعد ابن عمه الشيخ عبد الرحمن القطب النواوي الذي لم يلبث إلا شهرا وتوفي. وبهذا فإن ذلك العام 1899 شهد تعاقب 3 مشايخ، هم النواويان: حسونة وابن عمه عبد الرحمن، وسليم البشري.

توليه مشيخة الأزهر

عيّن الشيخ سليم البشري شيخا للأزهر مرتين: كانت الأولى (1899-1903)، في عهد وزارة مصطفى فهمي باشا الطويلة العمر، خلفا للشيخ عبد الرحمن القطب النواوي، ولم يلبث فيها كثيرا إذا ما قورنت بالمرة الثانية التي امتدت 7 سنوات (1909-1916). والتي خلف فيها الشيخ حسونة النواوي في ولايته الثانية التي كان قد خلف فيها الشيخ عبد الرحمن الشربيني الذي خلف الشيخ علي الببلاوي الذي خلف الشيخ سليم نفسه في مشيخته الأولى.

تبادله وتعاقبه هو والشيخ حسونة النواوي

وهكذا فإن 3 مشايخ تعاقبوا على المنصب بين ولايتي الشيخ سليم، وهم الببلاوي والشربيني والنواوي، على حين أن 4 تعاقبوا بين ولايتي الشيخ حسونة، وهم القطب النواوي وسليم البشري والببلاوي والشربيني، ولم يتكرر هذا مع غيرهم من المشايخ الستة الذين تولوا المشيخة أكثر من مرة، ذلك لأن الشيخين المهدي والانبابي تعاقبا في المرتين، أما الشيخ المراغي ففصل الظواهري وحده بين ولايتيه، وكذلك فصل الشيخ إبراهيم حمروش وحده بين ولايتي الشيخ عبد المجيد سليم.

استقالته في المرة الأولى

كانت استقالة الشيخ سليم البشري في المرة الأولى بسبب رفض الخديوي عباس تعيين أحمد المنصوري شيخًا لأحد أروقة الأزهر، وقد قدم استقالته قائلا:

إن كان الأمر لكم في الأزهر دوني فاعزلوه، وإن كان الأمر لي دونكم فهذا الذي اخترته، ولن أحيد عنه،

وهكذا أثار غضب الخديوي فأرسل إليه قائلا: "إن تشبثك برأيك قد يضرك في منصبك"، فرد البشري: "إن رأيي لي ومنصبي لهم، ولن أضحي لهم بما يدوم في سبيل ما يزول".

قبوله المشيخة مرة أخرى

تروي كتب التراجم أنه لما عرضت عليه مشيخة الأزهر في المرة الثانية في عهد وزارة بطرس غالي باشا، اشترط ألا يليها إلا إذا حسّنت الدولة من حال العلماء والطلبة، ووسعت من أرزاقهم، وردت إليهم حقوقهم، فتقرر يومئذ زيادة ميزانية مرتبات العلماء 10 آلاف جنيه سنويا، وصرّحت لكل عالم بركوب السكك الحديدية بنصف أجرة، وكذلك الطلبة في أيام حضورهم للدراسة، وانصرافهم للإجازات.

صدور قانون الأزهر الشهير في 1911

في العهد الثاني للشيخ سليم البشري، وفي عهد رئيس الوزراء محمد سعيد باشا، صدر قانون الأزهر الشهير رقم 10 لسنة 1911، الذي نص على تشكيل مجلس الأزهر الأعلى (وهو المجلس الذي حل محل مجلس إدارة الأزهر)، وتكوّن المجلس الجديد من 8 أعضاء بخلاف الرئيس الذي هو شيخ الأزهر، وهم مشايخ المذاهب الأربعة، بالإضافة إلى مدير عموم الأوقاف المصرية، و3 من الخبراء في التعليم والإدارة، وكان الغرض من ذلك القانون الاستفادة الكاملة من أوقاف الأزهر، والحد من انغماس علماء الأزهر في السياسة والأحزاب.

أولاده الستة

عرف في جيله بأنه والد 6 من العلماء المشايخ، وأشهرهم هو ابنه الشيخ عبد العزيز البشري، الأديب المشهور الذي كان مراقبا عاما للمجمع اللغوي، وعبد الله، والشيخ محمد طه، وهو أكبرهم، والشيخ أحمد، والشيخ عبد الرحيم، والشيخ عبد السلام.

شرحه لقصيدة نهج البردة

عرف عن الشيخ سليم البشري حبه الشديد لشعر أمير الشعراء أحمد شوقي، حتى أنه شرح قصيدة شوقي نهج البردة وعلق عليها ونشرها في كتاب أُطلق عليه "وضح النهج".

آثاره

  • وضح النهج: شرح نهج البردة لشوقي بك.
  • حاشية تحفة الطلاب في شرح رسالة الآداب.
  • تقرير علي السعد.
  • حاشية على رسالة الشيخ عليش في التوحيد.
  • الاستئناس في بيان الأعلام (في النحو).
  • المقامات السنية في الرَّد على القادح في البعثة النبوية.
  • عقود الجمان في عقائد أهل الإيمان.

 

تكريمه

حاز الشيخ سليم البشري على النيشان المجيدي الأول، وعلى الوشاح الأكبر من وسام النيل.

 

قصيدة الشاعر حافظ إبراهيم في رثائه

أيدري المسلمون بمن أُصيبوا .. وقد واروا سليمًا في الترابِ
هوى ركن الحديث فأي خطب .. لطلاب الحقيقة والصوابِ
موطأ مالك عزى البخاري .. ودع لله تعزية الكتابِ
فما في الناطقين فم يوفي .. عزاء الدين في هذا المصابِ
قضى الشيخ المحدث وهو يملي .. على طلابه فصل الخطابِ
ولم تنقص له التسعون عزمًا .. ولا صدته عن درك الطلابِ
وما غالت قريحته الليالي .. ولا خانته ذاكرة الشبابِ
أشيخ المسلمين نأيت عنا .. عظيم الأجر موفور الثوابِ
لقد سبقت لك الحسنى فطوبى .. لموقف شيخنا يوم الحسابِ
إذا ألقى السؤال عليك ملقٍ .. تصدى عنك برك للجوابِ
ونادى العدل والإحسان أَنَّا .. نزكّي ما يقول ولا نحابي
قفوا يا أيها العلماء وابكوا .. ورووا لحده قبل الحسابِ
فهذا يومنا ولنحن أولى .. ببذل الدمع من ذات الخضابِ
عليك تحية الإسلام وقفًا .. وأهليه إلى يوم المآبِ

 

رثاء جريدة وادي النيل التي كانت تصدر في الإسكندرية

نشر الأستاذ محمد رشيد رضا سيرة الشيخ معتمدا على ما أوردته جريدة الأهرام، وعلى ما رثته به جريدة وادي النيل التي كانت أقوى الصحف الوطنية في ذلك الوقت، وكانت تصدر في الإسكندرية.

وفاته

توفي الشيخ سليم البشري عن 85 سنة ميلادية، وهو عمر كبير في جيله، في شهر ذي الحجة سنة 1235 للهجرة (1917) في القاهرة، ودفن في مدفن السادة المالكية بقرافة السيدة نفسية.

 



المزيد من المدونات
الأكثر قراءة