أقدم وصية إلهية في تاريخ البشرية

 

إن أهم إيحاءات قصة آدم عليه السلام هي القيمة الكبرى التي يعطيها التصور الإسلامي الرباني الذي يرسمه الله للإنسان حتى يسير على هداه في رحلة الأرض، والذي يتضح في قوله تعالى (فَإِمَّا يَأتِيَنَّكُم مِّنِّي هُدى فَمَن تَبِعَ هُدَايَ فَلَا خَوفٌ عَلَيهِم وَلَا هُم يَحزَنُونَ وَالَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِ‍َٔايَٰتِنَا أُوْلَٰٓئِكَ أَصحَٰبُ النَّارِۖ هُم فِيهَا خَٰلِدُونَ) [البقرة:38-39].

كانت هذه وصية الله تعالى لآدم وزوجه حين أخرجهما من الجنة وأهبطهما إلى الأرض، وقد جاء في سورة طه قوله عز وجل (قَالَ اهبِطَا مِنهَا جَمِيعَۢاۖ بَعضُكُم لِبَعضٍ عَدُوّ فَإِمَّا يَأتِيَنَّكُم مِّنِّي هُدى فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلَا يَضِلُّ وَلَا يَشقَىٰ) [طه: 123].

لقد أعلنت الخصومة في الملأ الأعلى بين آدم وذريته وبين إبليس وقبيله، وشاءت رحمة الله بعباده أن يرسل إليهم رسلهم بالهدى قبل أن يأخذهم بما كسبت أيديهم. وقد قال تعالى (قَالَ اهبِطَا مِنهَا جَمِيعَۢاۖ بَعضُكُم لِبَعضٍ عَدُوّ فَإِمَّا يَأتِيَنَّكُم مِّنِّي هُدى فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلَا يَضِلُّ وَلَا يَشقَىٰ، وَمَن أَعرَضَ عَن ذِكرِي فَإِنَّ لَهُۥ مَعِيشَة ضَنكا وَنَحشُرُهُۥ يَومَ القِيَٰمَةِ أَعمَىٰ، قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرتَنِيٓ أَعمَىٰ وَقَد كُنتُ بَصِيرا، قَالَ كَذَٰلِكَ أَتَتكَ ءَايَٰتُنَا فَنَسِيتَهَاۖ وَكَذَٰلِكَ اليَومَ تُنسَىٰ، وَكَذَٰلِكَ نَجزِي مَن أَسرَفَ وَلَم يُؤمِنۢ بِ‍َٔايَٰتِ رَبِّهِۦۚ وَلَعَذَابُ الأٓخِرَةِ أَشَدُّ وَأَبقَىٰٓ) [طه:123-127].

كانت هذه وصية الله لأبوي البشر حين أهبطهما إلى الأرض، فهي من أقدم الوصايا؛ لذلك كانت خليقة بأن تكون سنة كونية لا يتخلف مدلولها عن أحد من خلقه في أي حال من الأحوال، والقرآن الكريم مليء بالسنن الكونية التي لا تتبدل ولا تتحول، قال تعالى (فَلَن تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَبدِيلاۖ وَلَن تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَحوِيلًا) [فاطر: 43]. فهذه السنن ماضية، فمن اتبع هدى الله وآمن برسله وكتبه واهتدى بهم، وذلك بتصديق جميع أخبار الرسل والكتب وامتثال الأمر واجتناب النهي، فقد اهتدى وأفلح، قال تعالى (فَمَن تَبِعَ هُدَايَ فَلَا خَوفٌ عَلَيهِم وَلَا هُم يَحزَنُونَ) [البقرة: 38]، وقال تعالى (فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلَا يَضِلُّ وَلَا يَشقَىٰ) [طه: 123].

 

 

لقد ترتب على اتباع هذه السنة 4 أشياء: نفي الخوف والحزن والضلال والشقاء.

وبالنسبة لنفي الخوف والحزن فإن الفرق بينهما، هو أن المكروه إن كان قد مضى أحدث الحزن، وإن كان منتظرا أحدث الخوف. فنفاهما عمن اتبع هداه، وإذا انتفيا ثبت ضدهما، وهما الهدى والسعادة، فمن اتبع هداه حصل له الأمن والسعادة الدنيوية والأخروية والهدى، وانتفى عنه كل مكروه، من الخوف والحزن والضلال والشقاء، فحصل له المرغوب واندفع عنه المرهوب.

إن الهُدى بالأنبياء والرسل وما يبلغونه عن الله ويبينوه للناس يجعل اتباعهم سعادة ومخالفتهم شقاء، قال تعالى (وَمَن أَعرَضَ عَن ذِكرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَة ضَنكا وَنَحشُرُهُ يَومَ القِيَٰمَةِ أَعمَى) [طه:124].

 

الصراع بين الحق والباطل

إن الناس في موقفهم من هدى الله فريقان:

– الفريق الأول: المؤمنون الصالحون، الذين اتبعوا هدى الله، وصدّقوا رسله، واستقاموا على طاعة الله، فهؤلاء سعداء في الدنيا لا يضل أحدهم ولا يشقى، وهم في أمان الله لا يخافون ولا يحزنون. قال تعالى (فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلَا يَضِلُّ وَلَا يَشقَىٰ) [طه:123]. (قُلنَا اهبِطُواْ مِنهَا جَمِيعاۖ فَإِمَّا يَأتِيَنَّكُم مِّنِّي هُدى فَمَن تَبِعَ هُدَايَ فَلَا خَوفٌ عَلَيهِم وَلَا هُم يَحزَنُون) [البقرة:38].

 

– الفريق الثاني: الكافرون المكذبون بآيات الله الذين أعرضوا عن ذكره ورفضوا هداه، وحاربوا رسله واتبعوا الشيطان، هؤلاء خاسرون هالكون، وفي الأخرة معذبون بالنار، وهم الذين قال الله تعالى عنهم (وَمَن أَعرَضَ عَن ذِكرِي فَإِنَّ لَهُۥ مَعِيشَة ضَنكا وَنَحشُرُهُۥ يَومَ القِيَٰمَةِ أَعمَىٰ) [طه:124]. وقال تعالى (وَالَّذِينَ كَفَرُواْ وَكَذَّبُواْ بِ‍َٔايَٰتِنَآ أُوْلَٰٓئِكَ أَصحَٰبُ النَّارِۖ هُم فِيهَا خَٰلِدُونَ) [البقرة:39]؛ فالذين يقودون المؤمنين المهتدين هم الأنبياء والرسل ثم اتباع الرسل من العلماء والدعاة، بينما يقود الكافرين المكذبين إبليس وأعوانه من مردة الشياطين الإنس والجن.

 

إن هذا الأمر يؤكد حقيقة مطردة، وهي الصراع بين الحق والباطل، والمواجهة بين الخير والشر، هذا الصراع الذي بدأ منذ المشاهد الأولى من قصة آدم التي حدثت في الجنة، عندما رفض إبليس السجود لآدم، ثم زيَّن له الأكل من الشجرة، وقد كان آدم أبو البشر يمثل جانب الحق، وكان إبليس يمثل جانب الباطل.

وسيبقى الصراع بين الحق والباطل قويا محتدا مستمرا حتى قيام الساعة، وسيبقى الناس منقسمون في هذا الصراع إلى قسمين أصحاب الحق وأصحاب الباطل.

وأصحاب الحق هم حزب الله الذين قال الله عنهم (لَّا تَجِدُ قَوما يُؤمِنُونَ بِاللَّهِ وَاليَومِ الأٓخِرِ يُوَآدُّونَ مَن حَآدَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُۥ وَلَو كَانُوٓاْ ءَابَآءَهُم أَو أَبنَآءَهُم أَو إِخوَٰنَهُم أَو عَشِيرَتَهُمۚ أُوْلَٰٓئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الإِيمَٰنَ وَأَيَّدَهُم بِرُوح مِّنهُۖ وَيُدخِلُهُم جَنَّٰت تَجرِي مِن تَحتِهَا الأَنهَٰرُ خَٰلِدِينَ فِيهَاۚ رَضِيَ اللَّهُ عَنهُم وَرَضُواْ عَنهُۚ أُوْلَٰٓئِكَ حِزبُ اللَّهِۚ أَلَآ إِنَّ حِزبَ اللَّهِ هُمُ المُفلِحُونَ) [المجادلة:22].

وأصحاب الباطل هم حزب الشيطان الذين قال الله عنهم (استَحوَذَ عَلَيهِمُ الشَّيطَٰنُ فَأَنسَىٰهُم ذِكرَ اللَّهِۚ أُوْلَٰٓئِكَ حِزبُ الشَّيطَٰنِۚ أَلَآ إِنَّ حِزبَ الشَّيطَٰنِ هُمُ الخَٰسِرُونَ) [المجادلة:19].

والسعيد الموفق هو الذي يأخذ هدى الله ويتبعه، وينحاز إلى الحق ويكون من حزب الله من المفلحين، والخاسر الهالك هو الذي يرفض هدى الله ويكفر بالحق، وينحاز إلى حزب الشيطان من الخاسرين.

 

 

 



حول هذه القصة

المزيد من المدونات
الأكثر قراءة