logo

السلام والعدالة الوطنية .. فترة الانتقال الوطني في ليبيا

 

السلم والسلام مفهومان مركزيان في دعوة الإسلام ورسالته للإنسانية، فقد دعا الله تعالى ورسوله الكريم صلى الله عليه وسلم إليهما، ورفعا من شأنهما، ففي خمسة وعشرين آية من آيات القرآن الكريم تحدثت عن السلم والسلام، وكل آية تحمل رسالة سلام للبشرية، وتحض المسلمين خاصة والناس عامة بضرورة التواصل والتعايش والتسامح.

وجاءت دعوة المؤمنين إلى الالتزام بأحكام الإسلام جميعها، قوله تعالى: {يا أيها الذين آمنوا ادخلوا في السلم كافة} (البقرة:208)؛ ونقرأ في صفة القرآن الكريم بأنه: {يهدي به الله من اتبع رضوانه سبل السلام} (المائدة:16)، ونقرأ أيضاً دعوته سبحانه لعباده المؤمنين، أن يجدُّوا في العمل، ويكدوا في السعي من أجل دار باقية، لا من أجل دار فانية، ويقول في وصف تلك الدار: {والله يدعو إلى دار السلام} (يونس:25)، علاوة على أن (السلام) اسم من أسماء الله تعالى.

ويرتبط بمفهومي السلم والسلام مفاهيم أخرى، كالمساواة وإصلاح ذات البين، العدالة، العفو..، وكلها كلمات ورددت في القرآن الكريم أو في السنة النبوية المطهرة، جاءت في سياقات متعددة لإرساء الطمأنينة وقيم التعايش والتسامح بين الناس. فقد شُرع الصلح لإحقاق الحق وإصلاح المعوج، وتحقيق إصلاح ذات البين، فلو أن شخصاً صالح آخر على تحريم حلال أو تحليل حرام فهذا لا يجوز فقد نهى عن ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقد قال: الصلح جائز بين المسلمين إلا صلحاً حرم حلالاً، أو أحلّ حراماً.

وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما عمل ابن آدم شيئاً أفضل من الصلاة وإصلاح ذات البين وخلق حسن. وعن أم الدرداء عن أبي الدرداء رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ألا أخبركم بأفضل من درجة الصوم والصلاة والصدقة، قالوا: بلى، قال: إصلاح ذات البين، وفساد ذات البين الحالقة.

إن حسم الخلاف بين طرفي النزاع عن طريق الصلح أدعى إلى الإنصاف وأدنى إلى تحقيق العدالة، حيث إن المتخاصمين أعلم من غيرهم بمعرفة استحقاق كل منهم فيما يدعيه، أو فيما يدعي عليه، لأن كلا منهما يعلم في قرارة نفسه أين الحق، ولمن هو الحق المتنازع عليه.

وهذا المعنى قد أشار إليه الرسول صلى الله عليه وسلم في الحديث الذي روته أم سلمة رضي الله عنها قالت: جاء رجلان من الأنصار يختصمان إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم في مواريث بينهما قد درست، ليس بينهما بيّنة ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إنكم تختصمون إلىّ وإنما أنا بشر، ولعل  بعضكم ألحن بحجته من بعض وإنما أقضي بينكم على نحو ما أسمع، فمن قضيت له من حق أخيه شيئاً فلا يأخذه ، فإنما أقطع له قطعة من النار يأتي بها أسطاماً في عنقه يوم القيامة ، فبكى الرجلان وقال كل واحد منهما: حقي لأخي. فقال رسول الله: أما إذ قلتما فاذهبا فاقتسما، ثم توخيا الحق، ثم استهما، ثم ليحلل كل واحد منكما صاحبه.

 

أولاً: معالم وقيم السلام والسلم والمصالحة الوطنية:

 

1 ـ يتبادر إلى بعض الأذهان أن مشروع السلام والمصالحة الوطنية الذي نريده هو معالجة لما حدث أثناء ثورة السابع عشر من فبراير، متناسين أن هذه الثورة وما حدث فيها، نتاج منطقي للظلم والفساد والاستبداد الذي عشعش طوال الأربعة عقود الماضية، ولم يكن وليد اللحظة، ولا يمكن اختزاله في حادث معين أو قضيةٌ بعينها.

لقد شوهت المنظومة الاستبدادية قبل الثورة الليبية، تاريخ وجهاد الأبطال الذين صنعوا الاستقلال وشوه نضالا وحراكا ثقافياً واجتماعياً كان من أسس هذا الإستقلال، و شوه النظام نخبة ثقافية وأودعها السجون حقبة السبعينيات، واستولى على أموال الموسرين بحجة تصفيةُ البرجوازية وصادر الممتلكات الخاصة وحارب الناس في قوت أولادهم، وانبرى يطلق الأوصاف المقيتة لكل معارضيه، وادخل البلد في حروب لا طائل من ورائها ذهب جرائها آلاف الضحايا من أبناء هذا الشعب، وجني الوطن من وراءها فقدا لعدد كبير من أبنائه بالإضافة إلى قائمة طويلة من اليتامى والمتضررين.

ولم تكن هذه الإنتهاكات تنفذ من رأس النظام مباشرة، بل استخدم فيها أذرعاً من أبناء الشعب، معتمداً في التغرير على تجاذبات قبلية وجهوية، وأطماع شخصية استجاب لها السذج وضعاف النفوس، ومعتمداً على الضيق في فرص العمل والكسب الذي نتج عن سياساته المتقلبة ونظرياته المزعومة، حتى ألجأ قطاعاً عريضا من الموظفين والعاطلين والشباب بل وحتى من المتقاعدين والنساء المطلقات إلى العمل ضمن جهاز الأمن الداخلي في كتابة التقارير والوشايةٌ بالمواطنين من أجل لقمة العيش، ليحصد الوطن جراء ذلك جرحا غائرا بأياديه! فمن من وقع عليهم الإنتهاك هم من أبناءه، ومن مارس هذا الانتهاك من أبنائه أيضاً، وقد يتذبذب البعض بين الصنفين حيناً من الزمن.

إن الإنتهاك لدى البعض لم ينته بمجرد موت رأس النظام وهروب أعوانه المقربين وكتائبه بل كل من مارس الإنتهاك بطريق مباشر أو غير مباشر لا بد أن يقع في دائرة استرداد الحقوق!

وليس المقام لمناقشة هذه الرؤية ومدى أحقية هذا الرأي، ولكن يجب التأكيد على إن مشروع المصالحة الوطنية لا بد أن يكون البلسم الذي نعالج به بعد توفيق الله سبحانه وتعالى هذه الجروح ونزيل به الألغام الإجتماعية التي خلفها نظام الظلم والفساد والإستبداد بين أبناء المجتمع الواحد.

 

2 ـ كما هو معلوم، فإن الانتهاكات التي مارسها نظام معمر القذافي، مارسها بأذرع من أبناء هذا الشعب، واعتمد فيها على تجاذبات قبلية وجهوية كغطاء تضيع به حقائق الأشياء وبشاعة الجرائم. والحقيقة أن التجييش القبلي والجهوي والمناطقية، ما انفك متكئا لكل ناعق يحاول بإثارته تحقيق مطالبه الشخصية، حتى أصبحت القبيلة والمنطقة لدى البعض، سبباً يعلق عليه ضعف ما يرفع من شعارات، والصهوة التي يمتطيها لتحقيق مطامعه الشخصية، فيرفع شعار القبيلة وما لاقته من تهميش، أو يرفع شعار الجهة وما لاقته من تهميش، فقط ليجمع حوله المناصرين.

من هنا نقول: إن مشروع السلام والمصالحة الوطنية يجب أن ينحى إلى إبراز القضايا خاصة وعامة قدر الممكن، بحيث لا تكون القضية قضية قبيلة معينة ضد قبيلة أخرى، أو قضية جهة ضد جهة أخرى، أو منطقة ضد منطقة أخرى، بل قضية فرد أو أفراد ضد فرد أخر أو أفراد آخرين.

إننا يجب أن نجرد القضايا من البعد القبلي والجهوي لأنهما بعدان تستثار فيهما الحميات والنعرات التي تحجب حقائق الأشياء وتشوش على صوت العقل والمنطق والإنصاف. يجب أن ينحى مشروع المصالحة إلى تحديد المسئولية الفردية فيما وقع ويقفل الطريق على كل ما من شأنه أن يخرق النسيج الإجتماعي للمجتمع الليبي.

 

3 ـ ما حدث خلال الأربعة عقود التي سبقت الثورة الليبية يفوق الوصف، وبعض الجرائم لا يتخيلها العقل السوي و تأباها النفوس المتزنة، وإلا ما ذنب أطفال صغار يحرموا من حقوقهم المدنية و يحرموا حتى من لقمة العيش لجرم أقترفه أبوهم أوأحد أفراد أسرتهم، هذا إذا سلمنا بالجرم! ما ذنب أسرة يهدم عليها بيتها وتشرد في الشارع بلا مأوى ولا حتى سقف يظلهم لمخالفة أقترفها أحد أبناءهم، هذا إذا سلمنا بالمخالفة!. كيف يستسيغ المنطق أن يمثل بجثث المعارضين وتنبش قبورهم!.

ولكن على بشاعة ما حدث وفظاعته فإن سفينة الأمان في المجتمع يجب ألا تخرق بأيادي العابثين، والمصالحة الوطنية يجب ألا تخول أحدا -كائناً من كان- أن يسترد حقه أو مظلمته بشكل فردي، مهما كان حجم الظلم الذي وقع عليه ، بل لا بد من أطر قانونية تنصف المظلوم وتجبر الضرر وترد الحقوق، حتى لا يتحول المجتمع إلى ثقافة الغابة التي يأخذ فيها كل حقه بيده.

بل إن مشروع المصالحة يجب أن يذهب أبعد من ذلك، بأن يعتبر كل فعل يمارس بذريعة استرداد الحقوق خارج الأطر القانونية، جريمٌة يعاقب صاحبها مهما كان بشاعة الظلم والإنتهاك الذي وقع عليه. وهذا ليس إستخفافا بالانتهاكات ولا تهميشاً للمظلومين، بل حتى لا يتحول المجتمع إلى مجتمع أدغال. ولأن ظاهرة استرداد الحقوق بشكل فردي ودون أطر قانونية، إذا فتح بابها، فإن المئات ستسول لهم أنفسهم الإعتداء على الأعراض والممتلكات بحجة إستراداد الحقوق، وحينها يفقد الأمن الذي هو الأساس الذي تقوم عليه الدولة، ونقع في عين ما كان يعاب على النظام البائد.

 

4 ـ إن ما وقع من إنتهاكات لم يقتصر على الضرر المادي من الإستيلاء على الاملاك إلى الحبس والتشريد وحتى القتل، بل هناك انتهاكات معنوية تمثلت في تشويه الأفراد والأفكار، ومشروع المصالحة الوطنية يجب أنينحى إلى تبيين الحقائق كأساس تقوم عليه المصالحة، ثم يأتي بعد ذلك مسألة جبر الضرر وهذا جبر أنتحمل فيه الدولة المسئولية، لأننا سنواجه قضايا متشابكة وخصوصا في مسألة الأملاك.

لابد أن تجذر لشيئين لا ينفك عنهما مشروع المصالحة الوطنية، هما القدرة على العفو والتحل به، وهذا ليس ضد جبر الضرر في شيء، بل هو أمر لا بد منه لطي صفحة الماضي وعدم العودة إليها بتاتا، وهنا يجب التأكيد على ان مصلحةالوطن تتطلب قدوات تنبري تؤصل لهذا الشرف العظيم من أنفسهم وأموالهم كما فعل ذلك رسول الله صلى عليه وسلم يوم فتح مكة حيث وضع الثأر لدم ابن عمه، ووضع ربا عمه العباس رض الله عنه. والأمر الآخر نبذ عقلية ونفسية الإنتقام، لأنها نار إذا ما اشتعل أوارها لن تبقي أخضر ولا يابس.

إن ثورتنا الوطنية المجيدة لم تقم لتنتقم طائفة من طائفة أخرى ولا قبيلة من قبائل أخرى ولا منطقة أو جهة من مناطق وجهات أخرى، هذه الثورة ليست لتغيير السلم الإجتماعي لينخفض أفراد و يصعد أخرون، و لا لتغيير الخارطة الإجتماعيةٌ لتذل قبائل وتعز قبائل أخرى، بل إن الثورة جاءت لتبيين الحقائق ورفع الظلم وأسبابه ومظاهره، الثورة لينعم كل مواطن ليبي بحقوقه على أي بقعة من تراب هذا الوطن، ليتحصل كل مواطن ليبي على الرعاية الكاملة وحقه في الحرية والعيش الكريم ، ليس لأنه ابن قبيلة معينة ، وليس لأنه ابن مدينة معينة، وليس لأنه قام بدور معين ، بل لأنه مواطن ليبي فحسب. وهذا لا ينفي أن نعترف لأهل الفضل بفضلهم، ولكن لا نريد لهذا الفضل الذي قام به البعض تجاه وطنهم وشعبهم أن يتحول إلى قيد تقمع به الحريات وتهدر به الحقوق وتجنى به المميزات.

إننا لا نريد أن ندفع ظلماً بظلم آخر، ولا نريد أن ندفع إنتهاكا بإنتهاك آخر ولا نريد أن نسترد حقوقا بمنع حقوق الآخرين. إننا نريد أن نجذر لمجتمع يقوم على العدل ونبذ الظلم، نريد أن نجذر لمجتمع يحترم الحقوق وينبذ الإنتهاك، نريد أن نبني مجتمعا يقدس الحريات العامة و ينبذ مصادرتها، وبالتالي فإنه من الأهمية بمكان أن لا يتحول الضحية في وقت مضى إلى جلاد ، ولا نريد أن يتحول المجني عليه إلى جاني، نريد لثقافة الإنتهاك أن تختفي من عقول الأجيال القادمة ولهذا فعلينا أن نحذر ونحن نسترد الحقوق ونرفع المظالم من أن نؤصل للإنتهاك والظلم في صورة جديدة وبأيادي أخرى، فسلمية الوسائل وقانونية الإجراءات وتغليب العفو والبعد عن الإنتقام هي السمات الحقيقية لهذه المصالحة الوطنية.

 

5 ـ إن المنطلق الذي ننطلق منه في مشروع المصالحة الوطنية هو أهميتها لكي تتعافى الأجيال القادمة من ويلات الظلم والإنتهاك، وأهميتها من أجل المحافظة على اللحمة الوطنية، وأهميتها لطي مرحلة الماضي وعدم تكرارها في صورة أخرى من أجل ذلك فإن الدولة المتمثلة في السلطات التشريعية والتنفيذية يجب أن تتحمل المسئولية في عملية الجبر وتتحمل المسئولية في عملية إعادة التأهيل. إننا سنواجه قضايا متشابكة تتجلى فيها الحقيقة وتعجز أداة الانتهاك عن الجبر او أن تكون الحقوق المسلوبة انتقلت إلى طرف ثالث ورابع بصورة قانونية وقامت عليها أنشطة ومشاريع تستفيد منها أطراف أخرى كقضايا العقارات مثلا، وهنا لا بد أن تكون الدولة كما اسلفت هي الطرف الرئيس الذي يقع عليه المسئولية لأهمية طي هذه الصفحة للوطن. ومن ناحية أخرى أن قضايا الإنتهاك وتناولها عبر مشروع المصالحة الوطنية الغرض منه هو سل السخائم والاحقاد ليعيش المجتمع حياة إجتماعية صحية وبقدر ما في هذا المشروع من اجترار للماضي البغيض إلا أنه من الأهمية بمكان، الأمر الذي يحتم المحافظة على سرية ملفاته والتعامل معها بمنتهى الحرص و السرية من ناحية ارتباطها بالأشخاص، وهذا لا يمنع شفافية الأداء بالقدر الذي يمنع الإهمال او الفساد.ومسئولية الدولة في إعادة التأهيل ومسئولية الدولة في سرية هذا الملف بحيث لا تتناوله وسائل الإعلام إلا بالنذر الذي يبرز العمل فيه دون التطرق إلى أسماء الأشخاص ولا القضايا المتعلقة بهم.

 

ثانياً: أهداف مشروع السلام المصالحة الوطنية (المرحلة الانتقالية)

مشروع السلام والمصالحة الوطنية مشروع يعكس أولاً وآخراً رقي هذا الشعب وعظمة القيم الإسلامية التي يستند إليها، وهو علاوة على ذلك سيحقق إن شاء الله الأهداف التالية:

  • إرساء السلم الإجتماعي.
  • إرساء ثقافة الإحتكام إلى القانون.
  • الحفاظ على اللحمة الوطنية.
  • إعادة التأهيل والتعويض المعنوي.
  • تجنيب الوطن ويلات الإنتقام.
  • نشر ثقافة العفو والتسامح.
  • نشر ثقافة الشفافية.

 

في النهاية يمكننا القول

إن مشروع السلام والمصالحة الوطنية الذي ندعو إليه مُستمد من كتاب الله تبارك وتعالى والمنهج النبوي الهادي، والتجربة التاريخية الإسلامية والإنسانية الطويلة، فهو من أولويات العمل الوطني والمرحلة الانتقالية في حياة الليبيين شرق وغرب وجنوب البلاد، وهي مسؤولية كافة أبناء الأمة في كل الأوطان، وأساسها العدل والإنصاف والحوار البناء القائم على إعادة الحقوق إلى أصحابها وردّ المظالم، وتعويض المتضررين والاعتراف بحق الضحايا، وتكريس الإحساس بالمواطنة تحقيقاً للسلم والصلح الأهليين. وبهذا المعنى فهي ضرورة دينية وإنسانية وأخلاقية لا يستغنى عنها أبناء الوطن من أجل تأكيد التلاحم بينهم، وترسيخ بنية الوحدة الوطنية، وإشاعة أجواء المحبة والانسجام بين مكوناته المختلفة لأجل الانتقال إلى مستقبل أفضل يسوده الأمن والاستقرار والازدهار والسلام.

 



حول هذه القصة

السلطة التنفيذية الجديدة ستعمل للحفاظ على التحالفات التي أنشأتها حكومة الوفاق مع تركيا وقطر، فيما تواجه تحديا في شرق ليبيا للتعامل مع نفوذ عقيلة صالح وخليفة حفتر وحلفائهما الدوليين، خصوصا مصر.

المزيد من المدونات
الأكثر قراءة