وصفة جدتي السحرية لإعداد "الصفائح الذهبية"

شوربة العدس الأصفر - الجزيرة
شوربة العدس الأصفر (الجزيرة)

من الصعب نسيان طعم أو حتى رائحة حساء العدس الذي تتقن جدتي إعداده، مما جعل عائلتي تطلق عليه:

"حساء جدتي ذو الخلطة السرية"

ورغم أن مكونات إعداد حساء جدتي لها مثيل بالمكونات لدى الكثير، لكن ما يفقد طعمه لدى الآخرين هو نفس جدتي الذي يعطي الحساء روعة أكثر في الطعم والتقديم كذلك، خاصة أنه يعتبر من خيرات البيئة الطبيعية التي منحها الله -تعالى- لعباده وسخرها لهم.

وكل مرة تعد جدتي حساء العدس، كانت تطلب مني أن أسجل مكوناته حتى تنتقل خلطتها السرية لحفيدتها لتكون أكثر تألقاً في إعداد الطعام وخاصة حساء العدس مثل جدتها.

فكانت تطلب مني أن أكتب بأقلام جميلة، ومختلفة الألوان، مما جعل صفحات دفتري كأنها طبق من صحن الفاكهة المشكلة بجمالها مما يشعرني بأن جدتي تحمل صفات التميز ليس بالطعام فحسب بل بالذوق، واختيار الألوان في كل شيء.

ومهما مرت السنوات واختلفت طرق إعداد حساء العدس فإن طريقة جدتي تبقى هي المميزة مما أكسبها ارتباطا وثيقا بالاسم، ذلك جعلني أكتب على دفتري الخاص بإعداد المأكولات طريقة عمل خلطة جدتي بدلاً عن كتابة طريقة عمل حساء العدس.

وحينما أكتب المقادير كانت جدتي لا تكتفي بالكتابة فقط بل تطلب مني مساعدتها في إعدادها فكنت أحضر لها: فنجانا من العدس ذي اللون الأصفر، وبصلة كبيرة، وبعض الأوقات كانت جدتي تضيف إليها حبات البطاطا والجزر فتكون كميتهما حسب الرغبة، وبالتأكيد لا أنسى وضع معلقة صغيرة من الكمون، والملح، والفلفل، وأحضر ما يقارب 5 فناجين من الماء المغلي.

ومن أجل إعداد خلطة جدتي بطريقة مميزة فكنت أهتم بتنظيف العدس وتنقيته من الشوائب، وأعمل على غسله وغسل الجزر وحبات البطاطا التي أعمل على تقطيعها بعد تقشيرها على شكل مكعبات صغيرة.

وكذلك أغسل حبة البصل وأعمل على تقطيعها، وبعد ذلك أعمل على وضع الزيت في قدر على النار وأضع العدس ومكعبات الجزر والبطاطا والماء المغلي كذلك في القدر، وأعمل على تقليبها جميعاً لمدة لا تزيد على 45 دقيقة.

وبعد أن أجد المكونات قد تم سلقها أضعها في الخلاط، وبعد ذلك أضع عليها الملح والفلفل الأسود والقليل من الكمون، وبعد ذلك أعمل على سكب المقادير في قدر يوضع على النار لدقائق قليلة جداً.

كنت كلما أفعل شيئا كانت ابتسامة جدتي لا تفارق الإعداد، وتوجيهاتها التي كانت تلمس أناملي في الإعداد حتى يتم وضع النكهة السرية في الحساء.

وتعمل جدتي على قلي قطع البصل بزيت قليل وتعمل على تقليبه، وتكون قد حضرت في وقت سابق الماء الملغي الذي تسكبه على القدر الذي يحتوي على العدس وتتركه على النار حتى ينضج العدس بدون وضعه في الخلاط، وبعد أن يتم نضجه جيداً تضعه في طبق.

وكانت بكل خطوة تقوم بها تجدها منشغلة في ذكر الله تعالى ما بين التسبيح والحمد والشكر لله، والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم.

وكانت جدتي تهمس في مسامعي بأن اختار طبق تقديم حساء العدس بعناية، فليس كل الأطباق تصلح لحساء جدتي، فكنت أختار الطبق ذا الألوان والرسوم الجميلة، فتارة كانت على ورقة شجر، وكثير من الوقت على رسوم الأزهار ذات الألوان الجميلة، فذلك على حسب كلام جدتي سيعطي للحساء مذاقاً أنيقاً.

وكانت تختار جدتي بأناملها الحنونة من أرضها الخضراء وريقات الجرجير الخضراء وحبات الفجل ذات اللون الوردي حتى يتم تقديمها مع حساء الشوربة فذلك يعطيها طعماً أكثر لذة.

وتعمل على وضع حساء العدس بطريقة مختلفة من خلال تحميص قطع الخبز الصغيرة أو قليها بالزيت حتى يصبح لونها أشقر، وبعد تصفيتها من خلال ورق الزيت كانت تضعها في طبق جميل، وبعد ذلك تضع عليها حساء العدس وتتركه بضع دقائق حتى تمتزج رقائق الخبز بالعدس، وبعد ذلك يتم وضع الفلفل الأخضر بعد دقه جيداً ويخلط مع الليمون ويتم وضعه على الطبق، سيكون للعدس طعم رائع جداً في المذاق، وكذلك الشكل.

كثير ما كنت أسأل نفسي عن صحة جدتي التي تفوق صحة الشابات، وكنت أبحث عن سر ذلك، كما كنت أبحث عن وصفتها اللذيذة في إعداد العدس. لكن لم أكن أعلم أن السر له ارتباط بحساء العدس، حيث أخبرتني بفوائد العدس التي لم أكن أعلم أن هذه الحبات الصفراء الصغيرة تحمل قيمة غذائية عالية.

فكانت دائماً تردد على مسامعي أن العدس لحم الفقراء لما له فائدة تساوي فائدة اللحم، إضافة إلى أنه مفيد جداً ليس للعظام والأسنان فحسب بل أيضاً للدم والأعصاب فهو غني بالكالسيوم والحديد والفسفور.

ورغم أن العدس بروتين نباتي فإنه يساوي في خصائصه البروتين الحيواني مما جعله يلقب بلحم الفقراء.

وأخبرتني جدتي أن العدس يعتبر مضادا لنمو وزيادة أورام السرطان لدى جسم الإنسان مما يجعله مهما جداً خاصة أنه مفيد جداً لحماية القلب، ويقلل فرصة الإصابة بالسكري وارتفاع ضغط الدم، وهو جيد لمن هو مصاب بفقر الدم، ويعتبر دواء جيدا لصداع الرأس.

وحجم حبة العدس الصغيرة لا يعتبر مقياساً لقيمتها خاصة أنها لها فوائد كبيرة، فحتى قشورها تستخدم في علاج الإمساك، وكذلك هو جيد لإدرار البول.

فكانت جدتي تتناول العدس حتى تحصل على فوائده الصحية، وبالوقت ذاته حتى تحافظ على رشاقتها فهو يشعرها بالشبع وبالوقت ذاته يحصل جسدها على العناصر الغذائية الأساسية التي تحافظ على صحتها بعيداً عن فقر الدم، هذا الأمر جعلها تنصح به من يريد أن يحافظ على رشاقته، وصحته بالوقت ذاته.

ورغم فوائده الكبيرة، خاصة أنه يحتوي على البروتين والكالسيوم والحديد وحمض الفوليك وغيرها من المواد المهمة لجسم الإنسان، فإن جدتي كانت تقدم لجدي حساء آخر، نظراً لأنه مصاب بالسمنة ولديه أمعاء ضعيفة ويعاني كذلك من تعب في الكبد والكلى والمرارة إضافة لأمراض أخرى في المعدة لديه، فالعدس لا يناسب هذه الأمراض، وبالتالي لا يناسب جدي.

لقد اكتشفت أن حساء العدس مع جدتي ليس مجرد حساء يتم طهيه على النار وتناوله سريعاً، فمع جدتي جعلت حواسي تعمل بتفاعل كبير مع حساء العدس وخاصة حاستي التذوق والشم. فحساء العدس له رائحة طيبة تحرك من خلالها معدتي فتشعرني بالجوع والرغبة الشديدة بتناول الحساء، أما طعمه فيجعلني بعد تذوقه في كل معلقة أغلق عيني وأحرك رأسي وأرسم ابتسامة عريضة لسحر هذا الطعم وجماله.

هذا الشعور قد يكون الكثير لا يعرفون عنه شيئا لأنهم نظروا للعدس بنظرة دون المستوى في مائدة الطعام مما جعلهم يخسرون هذا الشعور والمذاق الذي يصعب وصفه. فجدتي حينما تطهى العدس يكون بأنفاسها وأناقتها في التقديم الذي يفتقدها الكثير.

هذا الأمر يجعل جدتي تهمس في مسامع الجميع بأن يعيدوا التفكير في حساء العدس وطريقة إعداده، فإن كانت المكونات هي ذاتها وطريقة إعداد الحساء كذلك، إلا أن أنفاسهم بالطهي لابد أن تختلف عن السابق، ولابد اختيار الطبق بعناية حتى تعطي من خلاله مذاق العدس الأنيق.

هذا الأمر يجعلني لا أكتشف خلطة جدتي السرية في إعداد حساء العدس، بل أيضاً اكتشفت من خلال العدس سر شباب جدتي بصحتها ورشاقتها وجمالها.

عزيزي القارئ بعد هذه القصة الممتعة، أشعر أنني أعطيت العدس طعماً جديداً حاولت أحبك حكايته من نسيج أفكاري بعد أن اطلعت على فوائده الكثيرة حتى تعطيك شعوراً دافئاً لفوائد العدس وأهميته، وألا تتذمر حينما تجد زوجتك أو أمك قد أعدته في وجبة الغذاء في الشتاء البارد، فهو لذيذ الطعم والفائدة.. ورحم الله -تعالى- جدتي التي لم أعد معها حساء العدس فقد توفيت وأنا صغيرة، ورحم الله -تعالى- جدي الذي أحببته وتوفي قبل أن أراه.

ورحم الله قارئًا دعا لي ولوالدي -رحمهما الله تعالى- بالعفو والمغفرة ﴿وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَىٰ أَمْرِهِ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ﴾ (يوسف:21).