شعار قسم مدونات

كيف أكون سعيدًا؟

ميدان - يركِّز الفقراء بشكل أكبر على السعادة اللحظية بدون النظر للمستقبل، والذي هو كما يبدو "غير مضمون" بطبيعة الأحوال
السعادة الحقيقية تكمن في "عدم البحث عن السعادة"، فلا تهدر وقتك بالبحث عن خيالات أفلاطونية مؤجلة لبداية ما، بل السعادة عندهم هي ما تملكه في تلك اللحظة، أيا كان ما تملكه.. (مواقع التواصل الاجتماعي)

إن كنت تريد قراءة مقالي ظنا أنه نوع من "التنمية البشرية وتطوير الذات"، فدعك من المقال الآن، واطرحه جانبًا، فهو ليس لك. أما إذا كنت تريد رأيي فيما يسمونه بـ"السعادة"، فالمقال لك. ولكن، عليك بالصبر والتريث قبل الحُكم، وأعدُكَ بأني لن أُطيل عليك.

  • وقبل أن نبدأ علينا أن نسأل.. ما السعادة؟

هل تملك الجواب، خمن قليلًا، وأيا كانت الإجابة، فبالتأكيد لا يوجد اتفاق بينكم -أيها القُراء- على مفهوم السعادة.

مُختلفٌ عليه:

منذ فجر الحضارة، اختلف الفلاسفة حول مفهومٍ للسعادة، وحول موضعها في حياة الفرد، فقد رآها البعض وسيلة أو أفيونا، ورآها آخرون الغاية الأساسية التي يطمح إليها الفرد.

كان سقراط -أول من أرسى قواعد فلسفة الفضيلة والأخلاق- يرى أن السعادة غاية ينالها الإنسان، ويسعى للحصول عليها، عن طريق الفضيلة، وأساس الفضيلة يكمن في عامل الإدراك، والإدراك في المعرفة، فأنت حين تتعلم وتقرأ وتسأل، تسعى للمعرفة، فينمو لديك عامل الإدراك. وذلك الإدراك -على حسب زعم سقراط- هو الأساس والقاعدة الرئيسية لفضيلة الخير والشر، فتعرف الخير وتفعله، وتعرف الشر وتتجنبه، ولو فعلت الشر وأنت مُدرك أنه شر أفضل من فعلك الخير وأنت جاهل بأنه كذلك، فالإدراك في الحالة الأولى سيدفعك في المُستقبل لتغيير وتطوير ذاتك لاجتناب الشرور والسعي وراء الخير.

لكن سُقراط -مع كثرة كلامه- لم يُخبرنا كيف نصل إلى السعادة؟

ولو أخبرنا لاستراح الجميع، خاصة أنا وأنت، ولكن كعادة الفلاسفة، ما إن مات سقراط حتى انقسم تلامذته أنفسهم لـ3 مدارس، لكل مدرسة رأي في السعادة:

  • المدرسة الكلبية: رأت أن السعادة تكمن في سمو الإنسان بروحه عن كل الملذات الحسية المادية.
  • القورينائية: رأت أن السعادة بما تملكه من ملذات تُسخرها في الخير فقط.
  • الميغارية: رأت في السعادة كائنا نقيا، دون إخبارنا كيف ننالها!

ليت التعقيد ينتهي هنا فحسب، وكيف ينتهي ولم يبدأ بعد، فبذرة التعقيد نبتت في عقل عجوز يُدعى "أفلاطون"، ذلك الرجل الذي وفر كل طاقته في غرس بذور خرفة في عقول العوام؛ جعل السعادة غاية، ولم يكتفِ، بل وجعلها محضَ خيالٍ إن أردتها في الدنيا، فصارت غاية صعبة المنال، عليك بالبحث عنها، ولن تنالها في الأخير، إلا من خلال جمهوريته، ومدينته الفاضلة الخيالية، وعندها ستتحقق السعادة.. متى؟

مع بداية جديدة، في حياة وعالم آخرين. إذن عليك تأجيل السعادة لبداية جديدة، فانتظر واصبر!

مَن أنا لأنتقد أفلاطون هذا؟ يكفيه ما ناله من "أبيقور" الإغريقي وتلامذته مرورًا بالرواقيين فانتهاءً بنيتشه في القرن الـ19 الميلادي.

وعلى ذكر الرواقيين، تعالَ أُخبرك كيف رأى هؤلاء العظماء السعادة. إذا نظرت لموروث فلاسفتهم مثل: "زينون، وسينيكا، وايبكتيتوس" لن تجد للسعادة مكانًا عندهم، فلا وجود لها، وبالتالي ليست غاية على الإنسان أن يطمح إليها، فالسعادة الحقيقية تكمن في "عدم البحث عن السعادة"، فلا تهدر وقتك بالبحث عن خيالات أفلاطونية مؤجلة لبداية ما، بل السعادة عندهم هي ما تملكه في تلك اللحظة، أيًا كان ما تملكه؛ مال، صحة، جمال، زوجة صالحة، نفسك الحرة. ولو لم تملك أيًّا من ذلك، فعليك بالبحث عن الجيد والاكتفاء به وتغذيته. قد ترى أن كلامهم يُشبه "الرضا" عند المتدينين؟

نعم، أظنُ ذلك. تأمَّلْ عبارات سينيكا هذه ثم فكر قليلًا قبل أن تُكمل القراءة:

السعادة الحقيقية هي عيش اللحظة، بلا قلق حول المُستقبل، السعادة الحقيقية هي أن لا نتشبث بالآمال والمخاوف، بل أن نكتفي بما لدينا، السعادة الحقيقية هي أن لا نرغب في شيء

ماذا أيضًا؟

أظن أن "كيركيغارد" -فيلسوف دانماركي ويُعرف بأبي الوجودية- كان أكثر الفلاسفة بحثًا عن السعادة، لكنه لم يجدها هو أيضًا، فحين قسّم الحياة لدوائر ثلاث: (دائرة الجمال، الأخلاق، الدين)، كان يود أن يُبرهن أن السعادة موجودة في الدوائر الثلاث، ولكن بأشكل مختلفة.

فدائرة الجمال -الدائرة الحسية- وهي الدائرة الصغرى، تقتصر السعادة فيها على المادة، مثل التسوق والطعام والشراب والاكتناز، سعادة سببية زائلة بها خواء روحي. أما الدائرة الوسطى، حيث الأخلاق، فتأتي السعادة من فعل الخير، والسمو بالذات عن المادة، وإيجاد السعادة في تخفيف معاناة الآخرين. والدائرة الكُبرى والأخيرة، الدائرة الدينية، فتحتاج إلى قفزة تكونُ من خلالها إنسانًا ربانيًا، مثل إبراهيم -عليه السلام- والذي رأى السعادة في طاعة ربه طاعة تامة جعلته على وشك قتل ابنه نزولًا على أمر الإله!

أظن أن كلمات الفلسفة تلك قد تُعجبك وتُحيرك في آن واحد، وهو المطلوب، فقديمًا كان إخوان الصفا يُصنفون السعادة في صورتين: دنيوية، وأبدية. وكلتا الصورتين تتعلقان بالبقاء، فالأولى بقاء الصحة مع عمر طويل، فلو زالت الصحة، لا فائدة للعمر المديد. أما النوع الثاني، فالبقاء في جنات النعيم بالآخرة.

ماذا تريد أن تقول؟

العالم يا صديقي على نوعين، خارجي وداخلي، الأول يتمثل في المُجتمع والأفراد من حولك. أما الثاني، فهو نفسك. فبمن فيهما تستطيع التحكم؟

بالتأكيد الداخلي.

كيف أُغير عالمي الداخلي؟

حين تُغيّر طريقة تفكيرك ونظرتك حيال الأمور، فبدلًا من الشكوى والتذمر ومقارنة نفسك بالغير، دعك من هذا وعِش كيفما ترى، وابصق في وجه الحياة، نعم، ابصق في وجهها طالما كانت زائلة، فلا يوجد إنسان قد رضي بحياته سوى الأنبياء والقديسين والرواقيين.

أما إذا لم تستطع تغيير نفسك وطريقة تفكيرك، أي لم تستطع التحكم بعالمك الداخلي، فأنت بنظر أفلاطون مجرد "مُستبد" في جمهوريته، والمُستبد -عنده- هو غير القادر على حكم نفسه وانفعالاته، لكنه يريد بسط سيطرته على الآخرين.

جميعنا ذلك المُستبد، نود أن يكون العالم على هوانا ومزاجنا!

فلو كانت سعادتك مرهونة بأن يُصبح العالم الخارجي كيفما تشاء، فلن تنالها أبدًا، وملعونة هي السعادة إذن. حاول أنت أن تكيّف نفسك مع الحياة وعالمك الخارجي، لا العكس.

رأيي إن كان يُهمك معرفته

السعادة الحقيقية هي ألا تبحث عن السعادة، فإياك البحث عن وهم، واذكر قول شبلي شميل:

خُلقَ المرءُ للشقا ليس يلقى .. في سوى الموتِ راحةً وسُكونا

ولا تنسَ الرافعي:

كم أريدُ السعدَ لكنْ .. فوقَ آمالي إرادة

وقضى في حكمهِ أنْ .. ليسَ في الدنيا سعادة

هؤلاء أدركوا الحقيقة، فلا يوجد شيء اسمه السعادة، وبالتالي ليست غاية وجودنا هنا البحث عنها. وإن كنت تسأل عن الغاية التي من أجلها خُلق الإنسان، فهي أن يعيش،

نعم، عليك تعلم كيف تعيش الحياة، خاصة تلك الحياة البسيطة. ولو كنت ستسخر من كلامي وتقول: عن أي حياة بسيطة تتحدث؟ دعني أُعرفك على ما قاله نيتشه عن تلك الحياة (the simple life):

"إن نمط الحياة البسيطة هدف بعيد للغاية بالنسبة لي، وسأنتظر حتى يأتي أناس أكثر حكمة مني ليعثروا لنا عليه".

ما الحياة البسيطة؟

تلك الحياة التي تفرض فيها سلطانك على نفسك، وفي خيالك تكون خلّاقًا، حياة تكتفي بما تملك. حياة لذاتك، حياة تعشق فيها نفسك وذاتك وقدرك ولو كان قاسيًا، حياة لا تبحث فيها عن الأوهام والآمال التي يبحث المحيطون بك عنها، فلا تبحث فيها عن السعادة، لأن السعادة في أن تُقلل دائرة الألم المُحيطة بك، لا أن تهرب منها بحثًا عن آمال وأوهام، فقد قال الرواقيون من قبل:

هل ما زلت حيًّا؟ إذًا.. تعلم كيف تعيش

في الأخير، لطالما عاش الإنسان راكضًا وراء وهمٍ أسماه -على حين غرة- بـ"السعادة"، واختلف حوله الجميع؛ بين من أجّله ليوم موعود، ومن قال: إنه بين يديك فاصنع به ما شئت.

لكن القيمة الحقيقية، وجملة القول: إنه لا وجود للسعادة إلا في مخيلة أفلاطون، وأستاذه سقراط.

إنَّ قومي في الناسِ قومٌ نيامٌ فلذا يحلمونَ بالآمالِ

فتعلّم كيف تعيش الحياة كما هي، ولا تُكلف نفسك فوق طاقتها، كي لا تندم، وتجد نفسك زاحفًا خلف سراب!