صبرا أهل سوريا فلعل موعدكم الجنة

نظام الأسد لجأ إلى خطة قريش فحاصر بعض السوريين فأجبروا أيضًا على أكل أوراق الأشجار وطعام الحيوانات وبعضهم مات من قلة الطعام (الجزيرة)

أفتتح بحديث الرسول صلى الله عليه وسلم:

بلغوا عني ولو آية

بُعث الرسول صلى الله عليه وسلم لكل العالمين ليس لفئة معينة بل بعث لأجلي وأجلك ولأجل الجميع، بعث ليتمّم مكارم الأخلاق، بعث ليعلم الناس الحكمة، بعث ليدلنا على الله، هو الذي اختار أن يكون عبدا نبيًّا تواضعًا لله عز وجل.

لنكون عظماء يجب علينا أن نصاحب العظماء؛ هكذا تقول القاعدة وإن لم يكن هناك عظماء أحياء فعلينا بالجلوس مع كتبهم وسيرهم، من هذا المنطلق أريد أن أستذكر سيرة المصطفى صلى الله عليه وسلم، إذ نُسج بعض من معاناتنا ببعض من معاناة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، هو الرسول الكريم، هو أعظم من أن نقارن أنفسنا به، والغرض من ربط معاناتنا مع معاناة الرسول الكريم هو التصبر والاحتساب، وترسيخ الإيمان بأن أشرف الخلق مرّ بالمحن التي قد تشبه نوائبنا.

حوصر فحوصرنا..  حورب فحوربنا..  هجّر فهجّرنا..

الحصار

فرضت قريش على النبي محمد صلى الله عليه وسلم وأصحابه عقوبات عديدة، منها وأشدها كرها الحصار الذي فرض عليهم، إذ عقدت قريش اتفاقية مع القبائل بأن يحاصروا الرسول وأصحابه ويمنعوهم من كل شيء، وبهذا يطبقون الضغط على الرسول الكريم وأصحابه لعلهم يذعنون ويتراجعون عن إيمانهم بالله الواحد الأحد، استمر الحصار 3 سنوات فأصبحوا يلتهمون أوراق الأشجار من جوعهم وعطشهم، كان حصارا قاسيًا، وبلمحة عين أذن الله تعالى وفرج عليهم بحشرة تدعى الأرضة، فسياسة الاكتناف هي من أصعب العقوبات التي تفرض على المحاصرين، فهو أسلوب حاد تتبعه الدول منذ آلاف السنين.

لجأ نظام الأسد إلى خطة قريش فحاصر بعض السوريين.. فأجبروا أيضًا على أكل أوراق الأشجار وطعام الحيوانات، وبعضهم مات من قلة الطعام، فكلما أراد ذلك الشعب أن يخفف عن نفسه تذكر حصار الشعب على الرسول وأصحابه.

 

التهجير

عندما تآمرت قريش وأحاطت المتاعب والمكائد بالرسول صلى الله عليه وسلم والصحابة رضوان الله عليهم قرر الرسول ومن معه الهجرة من مكة إلى يثرب، فعندما هاجر الرسول كانت هجرته لخير، فقد استغرق سفره مدة 10 سنوات وعاد فاتحا لمكة بكم هائل من الصحابة، فكانت الرحلة ليشتدّ أزر المسلمين. فالسوريون هنا تكالبت عليهم الدول واستضعفوا، من استطاع منهم أن يقاوم قاوم فاستشهد، أجبروا على الهجرة عنوةً وتركوا وراءهم بلادهم وبيوتهم وذكرياتهم.

لم يجدوا عظيما ليتصبّروا به سوى أعظم الخلق محمد صلى الله عليه وسلم، فلعل الله أن يمنّ عليهم ويعودوا إلى سوريا منتصرين.

 

الأحداث

تماضر بنت عمرو السلمية (الخنساء) التي خلد اسمها التاريخ ليس فقط لأنها شاعرة العصر الجاهلي، بل لأنها صبرت على فقدان أولادها الأربعة وأعجب النبي صلى الله عليه وسلم بشعرها، لو تعرفين يا تماضر كم هناك من خنساوات سوريات لا تعد ولا تحصى.

الخنساء التي أكرمها الله بالإسلام فكان للإسلام مكانة عظيمة في قلبها وهذا مما ساعدها على أن تصبر وتحتسب لله عز وجل، ولهذا اقتدت بها خنساواتنا السوريات.

 

الصبر والشهادة

قامت قريش وانتهكت وقتلت آل ياسر لأنهم كفروا بالطاغوت وأسلموا لله؛ قتلوا أسرة عمار بن ياسر، قتلوا أباه وأمه أمام عينيه، فحينئذ قال عليه الصلاة والسلام "صبرا آل ياسر فإن موعدكم الجنة".. علمتنا يا عمار الصبر فتعلمنا.

كم يتكرر مشهد آل ياسر وغيره في سوريا، فيوميا يفقد الآباء أبناءهم ويفقد الأبناء آباءهم فقط لأنهم أرادوا الحرية.

فصبرا أهل سوريا فلعل موعدكم الجنة

كما علمنا رسولنا الأعظم الثبات على الحق، فعندما عرضوا عليه الأموال والنساء قال "والله لو وضعوا الشمس في يميني والقمر في شمالي على أن أترك هذا الأمر ما تركته" وبعد ذلك حاربوه، فلم يتراجع عن الدين.

لو ترى يا حبيب الله ما فعلوا بنا.. فإنهم وضعوا الطائرات في سمائنا والصواريخ في أرضنا على أن نتراجع عن ثورتنا فكنت أنت قدوتنا العليا؛ فيا رسول الله لم ولن نتراجع إلا بإذن الله.

 

النصر

نُصرَ رسولنا الكريم في معظم غزواته؛ أولها غزوة  بدر وآخرها غزوة تبوك، نصر رسولنا الكريم في حياته وبعد وفاته إلى أن بلّغنا رسالته بأكملها (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا )[المائدة:3]. وها هو الإسلام إلى الآن ممتد في أصقاع الأرض، ونختم بالصلاة على خير من وطئ الثرى صلى الله عليه وسلم.



المزيد من المدونات
الأكثر قراءة