مبادرات تعليمية في زمن كورونا

بعد أن فرَض فايروس كوفيد١٩ نَفسَه على العالم بأسرِه، بدأ النَّاس بالتَّمايز كثلٌّ حَسبَ وَاقِعهِ وظُروفِه، فَبعض النَّاس رأى أن يَقبل بالواقع بِجملتِه واقتَعَد الوباء والتَحَف الفايروس وأَصبَحَ يُقَلِّبُ كَفَّيه على خَواءِ العُروش، كما ظَهَرَ أيضاً مَن تَصدَّى للواقع ورأى أنَّهُ قَد عُنيَ فَلم يَكسَل ولم يتَبلَّد، بالفكرة والاجتِهاد والالتزام بالقوانين ومِنها مَا قُمنا بِه نَحن كَفريق بَحثي تَعليمي سَعى لإسهام تَخذيل هذا الوباء ولَجمِ جزءٍ من أثره على التَّعليم

 

أيوه AIWAH … كَفريق بَحثي عليمي وخبير في مَجال التَّعليم الالكتروني والمنَاهج الإلكترونيَّة وحَاصِل على جَوائِزَ مَحليَّة ودوليَّة في هذا المَجال  أحببنا أن نكون من الذين يُوقِدونَ مِشعلاً ولا يَكتفون بِلَعن الظَّلام فَحسب فَقد قدَّم فَريقنا البَحثي مُبادَراتٍ أَعرِضُ إحداها في هذه العُجَالَة على أن أُقدمَ في مُدوَّناتٍ قَادِمَةٍ نَظرةً سَرِيعَةً على المُبادرات الأخرى، أيوه AIWAH مِنصَّةٌ تَعليميَّة إلكترونيَّة بدأنا التَّفكير بِها قَبل جَائِحَةِ كورونا وبدأ تَنفيذها لِتصل جَاهِزيَّتُها إلى ٧٠٪ مع دُخول طوارئ كورونا حَيَّز التَّنفيذ فَكان لابُدَّ من الإسراع في تَجهِيز هذه المَنصَّة لِتُسهِم في استِمرار العَمليَّة التَّعليميَّة في فترة تقييد الحَركَة في ماليزيا وكان لِفريقنا البَحثي ما أراد فأسهَمت أيوه AIWAH مُسَاهَمَةً ملموسَةً فَما هو أساس أيوه وما محتواها وما هي إنجازاتها.

 

أيوه AIWAH، تَعليم مُتَكَامِل … تُعتَبَرُ أَيوه مِنصَّة تَعليميَّة تَفاعليَّة تمَّ إنشاءها وتَسجيلهَا رسميّاً في ماليزيا كمنصَّة للتَّعلم المُتَكامِل، فهي لا اُركِّزُ على المُحتَوى الأكاديمي فقط والإنجاز فيه ذلك أن الدَّراسات السَّابقة لتأسيس منصَّة أيوه أظهرت أنَّ كَثير من الطَّلبَة الذين يُحقِّقون مستويات أكاديميَّة عاليَة لا يتَمتَّعون بشخصيَّة اجتِماعيَّة وقِياديَّة مما يُسَبِّبُ لَهم مَشاكِل عِند الدُّخول في المرحلة الجَامِعيَّة والحَياة العَمليَّة، فرأت المِنصَّة أنَّ من الأهميَّةِ بِمكان التَّركيز على الجوانب المُصَاحِبَة للعمليَّة التَّعليميَّة مثل الجوانب الشَّخصيَّة والروحانيَّة للطَّالب إضافة إلى المهارات النَّاعِمَة وذلك للوصول بالطَّلبة إلى الشَّخصيَّة المِثاليَّة ما يَنعَكِس على المُجتَمعِ قِيادةٍ وأفراد. أيوه AIWAH محتوى تَكَامُلي … يَقوم نَسيج مُحتَوى أيوه على أربع قَوائِم أساسيَّة أكاديمي، روحاني، جِسماني، اجتماعي .

 

الأكاديمي، يُعتَبرُ العُنصر الأكاديمي من أكبر العناصر في المنصَّة ولكنه ليس الوحيد، ويحتوي هذا العُنصر على ثلاثة أقسام : الأول وهو التَّعلم من خلال المناهج التَّعليميَّة المَفتوحة وهي عبارة عن مناهج يتم اعدادها لخدمة المجتمع بشكل عام بعض النَّظر عن ثَقافَة وعُمر وخبرات الدَّارسين فهي مواد تعليميَّة تناسب جميع الأعمار مثل اللغة العربيَّة التواصليَّة ومادة القرآن والسنَّة ومادة اللغة الإنجليزية الممتعة والرياضيات المتقدمة  والهدف منها تثقيف الدارسين بهذه المواد وتطويرهم على المستوى الشَّخصي أمَّا القِسم الثَّاني فهو قِسم المناهِج الدِّراسيَّة وهو  قِسم يَحتوي على المناهج الدِّراسيَّة المُعتَمدة من قِبَل وِزارة التَّعليم الماليزية حَيث يَقوم المُعلِّمون المُدرِّسون لهذه المواد بإعداد الخُطَط الدِّراسيَّة لهذه المواد وفقاً لوزارة التَّعليم الماليزيَّة وبذلك يقوم كل معلم بمتابعة طلبته وتكون هذه المواد مُتاحَةً للطَّلبَة الذين يُضِيفُهم المُعلم لهذه المادة المدروسَة ثُمَّ يَتِم تَقييم الطَّلبة من خلال نِظام الدَّرجات والأوسِمَة أما القِسم الثَّالث فهو قِسم تَدريب المُعلمين حَيث قام فريقنا البَحثي من خلال منصَّة أيوه AIWAH عَمل دَورة افتراضيَّة حول التَّعليم من خلال التَّعلم التَّفاعلي الافتراضي  ثم وَرشَة عَمل في مَجال تقويم تَعلُّم الطَّلَبَة افتراضيّاً كما تمَّ عقد دَورة تَعزيز تَفاعل الطَّلبة مع دراسة مواد اللغات الأجنبيَّة ذلك للارتقاء بالأداء الوظيفي  للمعلِّمين وإضفاء فعاليَّة على العمليَّة التَّعليميَّة بهذه المنصَّة الجديدة والفترة الاستثنائيَّة .

الرُّوحاني، في هذا العُنصُر يَتِم التَّركيز على الجانب الروحاني من شَخصيَّةِ الطَّالب بحيث يقوم الطَّالب بأعمال روحانيَّة (مِثل الذَّهاب إلى المَسجِد أو مَكان عِبادَتِه) أو أنشطة ترتقي بالتربية الدينيَّة لدى الطَّلبة مِثل قراءة القرآن أو اتِّباع جَنازَة أو قُدَّاس  فيقوم برفع هذه الأنشطة على الملف الشَّخصي للطالب ثم يتطلب الأمر تصديق الوالدين أو المعلم على النَّشاط الذي تَمَّ رفعه على النظام ليحصل الطالب على درجة هذا النَّشاط ثم بعد ذلك الأوسمة الروحانية وذلك للارتقاء بعلاقة الطالب مع خالقه التي هيَ مِعراجُ النَّجاح  .

 

الجِسمَاني، أما العُنصُر الجِسمَاني فقد كَان ذَاتَ زَمانٍ أَحد مُؤهِّلات اختيار الله لِمَلِكِ بني إسرائيل المَطلوب(طالوت)، " وزاده بسطَةً في العِلم والجسم" لقد كانت تلك الآيَة مُلهم أيوه AIWAHفي تنسيق المحتوى فكان الأكاديمي أولاً ثمَّ الجِسماني ويقوم على قِسمين القِسم الصِّحي بحيث تُحتَسب الأنشطَة الصِّحيَّة مثل الغِذاء الصِّحي او الاغتسال اليومي وتَنظِيف الأسنان والنوم الكافي، يتم ترتيب الأنشطة لِتُنَاسِبَ جَمِيع فِئات الطَّلبة فعلى سبيل المثال التَّركيز تنظيف الأسنان تكون لطلبة المرحلة الابتدائية بينما النوم الكافي لطلبة المرحلة الثانوية أما القسم الثاني فيقوم على ممارسة الأنشطة الرياضية التي يمارُسها الطَّلبَة يَحصل الطالب بعد رفع هذه الأنشطة والتَّصديق عليها أوسمة النشطة الرياضيَّة أو الصِّحيَّة

 

الاجتِماعي،  ونهاية فالعنصر الاجتماعي يركز على المهارات الاجتماعية لدى الطالب  فالنَّاس أبناء مُجتَمعاتِهم ولابد من التأسيس لتَفاعُلٍ إيجابيٍّ من خلال التَّعاون مع الآخرين وتنظيم البرامج في منطقة السَّكن وعلى مستوى الأصدقاء من نفس الجيل وذلك لتطوير العمل التَّطوعي لدى الطلبة إضافة إلى الروح القيادية وخدمة المجتمع مِثل تَنظيم خليَّة أزَمةٍ بالتَّعاونِ مع الجِهات الرَّسميَّة أو تَجهِيزُ طُرود غذائية للذين لا يسألون الناس إلحافاً   ليحصل الطالب  بعد ذلك على الأوسمة الاجتماعية، في النِّهاية يتم تَحويل هذه الأوسمة التي يتحصل عليها الطَّالبة إلى درجات أكاديمية تحتسب في درجات البرامج اللاصفية إضافة إلى التكريمات والجوائز التي يحصل عليها الطَّلبة في نِهاية العام، وهذا كله يهدف إلى الوصول لشخصيَّة الطالب إلى المثاليَّة النسبيَّة نظراً لما بعد المرحلة الدراسيَّة  أي لإعداد جيل من المواطنين الفاعلين والقادرين على القيام بمسؤوليات البلد.

 

أيوه AIWAH، التَّقويم والتَّعزيز…حَيث لا تَعلُّمَ بلا تَعزيز كان لابُدَّ مِن تَعزيز المُتعلِّمين فبَعد انتهِاء الطَّلبَةِ من التَّعلم للمواد الدّراسيَّة المَفتوحة  الموجودة على المنَصَّة سَيحصُل الطَّلَبة على الشِهادة الإلكترونيَّة للمادة المدروسَة أما  بخصوص المواد الدِّراسيَّة المنهجيَّة التي يَقوم بِتنظِيمها المُعلِّم فيجب على الطَّلبَة تَجاوز مَرحلة التَّقويم بِنجاح وتَعتَمد مِنصَّة أيوه AIWAHعلى التَّقويم القائم على المَشاريع ففي نِهايَة كل مادة يقوم المُعلِّم بتكليف الطَّلبَة بِعمل مشروع مُعيَّن مِثل عَمل عَرض فيديو لمدة دقيقتين يعرض فيه شيء تم التَّوصل إليه أثناء دراسة المادة أو عمل بوستر تعليمي يلخص مخرجات المادة المدروسة أو ربما عمل دراسة استقصائية حول قضيَّة معينة أو ورقة بحثيَّة حول ظاهرة معينة.

أما بالنِّسبة للتَّعزيز في منصَّة أيوه AIWAH فيقوم على أنواع الأول وهو القائم على الدَّراجات التي يحصل عليها الطَّلبة من خلال الواجبات التي يطلبها المعلم والتي منها تتكون الدرجة النِّهاية للمادة الدراسيَّة أما النوع الثاني فهو الأوسمة التي يحصل عليها الطَّلبة من خلال الأنشطة التي يقوم بها بشكل فردي مثل أوسمة العمل التَّطوعي أو أوسمة القيادة الاجتماعية وغيرها والتي يتم لاحقاً تحويلها إلى درجات للأنشطة اللاصفية والتي تدخل في المعدل العام للطالب اضافةً إلى الشِهادات التَّقديريَّة لتلك الأوسِمَة  .

 

أيوه AIWAH، إنجازات عمليَّة …بعد أن تم تَنسيق المحتوى الكامل لمنصة أيوه AIWAH تم عرضها على بعض الخبراء في المجال التربوي والتَّعليمي، للتأكُّدِ مِن فَعاليَّةِ هذا المُحتوى وقد تَسجِيلُ  هذه المنصة وحقوق ملكيتها في ماليزيا وتمَّ تجربة هذه المنَصَّة على طلبة كوليج فرمتا إنسان في ولاية نغري سمبيلان جنوب ماليزيا في مادَّة اللغة العربيَّة التَّواصليَّة وبناء على هذه التَّجربة تم تعديل بعض الإجراءات في المنصَّة للارتقاء بأدائها، أمَّا في فترة تَقييد الحركة تم تَوفير خَدمات التَّعليم الافتراضي والتَّفاعلي لمدرتين ثانويَّتين (٥٠٠ طالب وطالبة) بالتَّعاونِ مَع ٤٠ معلم  بِواسِطَة هذه المنصَّة بشكل مجاني كخدمة للطَّلبة والمجتمع فقد قام معلمو مدرسة امتياز أولي الألباب في ولاية ملاكا جنوب ماليزيا ومعلمو معهد امتياز التَّكاملي للعلوم الدينية بولاية سلانجور بتعليم طلبتهم من خلال منصة أيوه AIWAH حيث شكَّلت حلاًّ لهم أثناء تقييد الحركة للتَّواصل مع طلبتهم وتقديم عمليَّة تعليميَّة لهم .

 

لا يَكفي انتِقاد الواقِع ولعن الظَّلام بل لكل واحد منا يرى في نفسه خبرة أن يباشر زمام المبادرة ليكون جزءاً من الحل. فبالمبادرة صَار الحَطبُ سَهماً والحَبلُ وَتراً وما ولَّد الشَّلال تيَّاراً إلا بَعد أن بادرَ وانطلق .



المزيد من المدونات
الأكثر قراءة