الذكاء الاصطناعي والنهضة بالدولة.. تكلفة محدودة وعوائد كبيرة

سألت جهاز الذكاء الاصطناعي الموجود في منزلي والمعدل بنظام تفاعلي يتعلم ذاتيا وعلى الأغلب يوفر لي إجابات نقاشية عن العديد من الأمور.. هل ستدخل الأردن سباق التسلح بالذكاء الاصطناعي؟ ولأنه جهاز كمبيوتر لم يجد مصادر تخص الأردن حول ذلك ولكنه حدثني عن التجربة الأمريكية والتيار العكسي فيها والذي قاده الرئيس ترامب وأورد لي مصادر متعددة عن الموضوع !

 

قبل سنوات كتب *Michael Erbschloe* عن تأثير الرئيس ترامب السلبي على استراتيجيات الذكاء الاصطناعي التي تستعملها الإدارة الأمريكية بمختلف أجهزتها لإدارة شؤون مختلفة للدولة أبرزها الاقتصاد والأمن، ويعتبر الكاتب أن الرئيس ترمب كان حجر عثرة في وجه تطور قدرات الدولة في مجال الذكاء الاصطناعي ويذكر الكاتب أن الأغلبية ممن انتخبوا ترمب هم تلك الفئة الغير متعلمة والتي لا تستطيع أن تنافس في سوق العمل.

 

في الأردن اليوم أعتقد أننا نواجه تيار كلاسيكي قديم يقوم حقاً بتشكيل تيار عكسي ضد توظيف قدرات الذكاء الاصطناعي في الشؤون المختلفة للدولة على صعيد الاقتصاد والأمن والتعليم والأعمال، المفهوم الوحيد الذي يملكه هذا التيار أن التوسع بالاعتماد على الذكاء الاصطناعي سيتسبب بفقدان الكثير من وظائفهم أو أن تطبيقات الذكاء الاصطناعي ستأخذ وظائف كثيرين وتسبب مشاكل اجتماعية اقتصادية على المستوى البعيد وهذا طبعا تحليل غير سليم على الإطلاق والسير خلفه سيعيد الدولة الأردنية عقود للخلف!

الذكاء الاصطناعي في التعليم

سيخلق توظيف الذكاء الاصطناعي كم هائل من الفرص في مجال التعليم عن بعد من خلال بناء التطبيقات والمبرمجين وطواقم التسويق والأهم من ذلك يوفر مادة تعليمية متميزة بأسلوب مبني على دراسات دقيقة بحيث يكون كل طالب حالة خاصة يتم مراقبة سلوكه من خلال برنامج كمبيوتر يستعمل الذكاء الاصطناعي لإجراء تحليل دوري مستمر لأداء وسلوك الطالب وبالتالي تغيير أساليب التعليم وبالتالي توفير منتج تعليمي نهائي قوي جداً وهذا من أبرز مقومات أي دولة ناجحة (جودة التعليم) .

 

 الذكاء الاصطناعي في الشركات

الذكاء الاصطناعي سيقوم بتوفير كم هائل من فاتورة الطاقة والخدمات العامة بحيث اكدت دراسة اجرتها برايس ووترهاوس كوبرز وهي شبكة خدمات مهنية متعددة الجنسيات أن 50% من الوظائف التي نراها الآن خلال الـ 15 سنة القادمة ستصبح تدار من المنزل وليس من مقرات الشركات وهذا سيوفر كم هائل على الشركات من المباني والخدمات والطاقة وكذلك على الموظفين من فاتورة النقل وخلافه.

نظرية تحميل فرق الطاقة

يقول البعض إن تخفيف عدد الوظائف في شركات خدمية بحيث يكون جزء كبير منها في المنزل يضر بعدة قطاعات بنسب مختلفة فعلى سبيل المثال ستقوم بضرر صاحب سيارة النقل والمقهى الذي يشتري منه الموظف قهوته بالعادة وستقوم بضرر قطاع الطاقة بحيث إن استهلاكك للوقود سيقل وقطاعات أخرى كثيرة مرتبطة وهذا فعلياً غير صحيح، حيث أن المحصلة النهائية هي توفير فاتورة الطاقة والخدمات على عيد الدولة والفرد وعلى الدولة أن تدرك أن حلول النقل ستتغير مع الزمن وعلينا أن نتماشى مع ذلك تدريجيا وبالمقارنة فحجم الطاقة التي ستستهلكها من استعمال كمبيوترك في منزلك ستكون أقل كلفة بكثير من مجموع الطاقة اللازمة لذهابك لمكان عملك بجميع تفصيلاتها .

 القطاع الطبي

سيوفر الذكاء الاصطناعي تقدم رهيب في قطاع الصحة الأردني وتخيل أن يكون هناك نظام تابع للدولة يشمل كاملا لمعلومات والتاريخ الطبي مفصلاً لكل مواطن بحيث عندما يقوم أي مواطن بإجراء أي فحص أو تطبيب أو أي مراجعة تسجل جميع تفصيلات ذلك في نظام يديره محرك ذكاء اصطناعي ويستطيع هذا النظام حتى الارتباط مع ساعتك الذكية ليأخذ مؤشراتك الحيوية بشكل دوري ويجري تحاليل دقيقة وتوقعات تساهم حتى في التقييمات الطبية وقد وصل العلم لدرجة يوجد بها أنظمة ذكاء اصطناعي تصدر توقعات بتوقيت إصابتك المحتملة بالدسك بسبب الجلوس بالمكتب بحيث أن الساعات الذكية تستطيع استشعار تلك الوضعيات ويستطيع كذلك تحليل جميع تحاليل المريض الطبية بجميع الجزئيات وحتى تحليل صور الرنين والأشعة والخلافة لإعطاء تقييمات دقيقة تساهم في رفع جودة الصحة وخدماتها، لك ان تتخيل كم سيريح هذا النظام الدولة على الاقل من نقطة تسليم الادوية الزمنة للمرضى بشكل دوري دون تدخل حتى عامل بشري في الموضوع، وقد بدأت شخصيا باستعمال نظام ذكاء اصطناعي خاص قمت بتطويره وفي كل مرة اجري عليه تعديلات بحيث يقوم بمتابعة جميع تطوراتي الصحية ويقدم نصائح تبين لي فعلياً أنها أدق من جميع ما يقوله الاطباء والسبب طبعا انه يبني قراره على كم هائل من المعلومات اكثر من تلك التي يعرفها الطبيب في جلسة تقييم مبدئي !

القطاع الامني والقضائي

تخيل دور الذكاء الاصطناعي في متابعة المجرمين والإرهابيين بحيث تتوفر أنظمة كاملة تتابع جميع وسائل الاتصالات وسلوك مستعمليها والتنبؤ بتصرفاتهم وإصدار تحذيرات مسبقة لذلك، تخيل وجود نظام فرز قضائي يعمل وفق محرك ذكاء اصطناعي وتخيل أثره على القضايا المتراكمة في المحاكم، تخيل كم قضية مالية لها نفس الظروف يهدر فيها وقت الأفراد والموارد بالجلسات والاجراءات وخلافه .

 قطاع ادارة الموارد البشرية

تخيل توفر نظام إدارة موارد بشرية صارم في الدولة لا تدخل فيه العشائرية ولا الواسطة ولا عامل البشر الغير عادل بحيث يقوم بضبط جميع موارد الدولة البشرية وتوزيعها وفق آليات معقدة مبنية على نظريات وتجارب تخص نفس الدولة بالكامل بحيث ان انظمة الذكاء الاصطناعي تتعلم بشكل دوري وفق نظرية ما يسمى تعلم الالة أو Neural Network ،تخيل النتيجة النهائية .

 قطاع الوظائف العليا والقيادية

تخيل عندما يستلم زمام فرز تحديد الاشخاص المناسبين للمناصب القيادية نظام كمبيوتر متخصص يراعي جميع العوامل والظروف الانسانية والشخصية والمهنية والمالية وحتى النفسية ويتوفر انظمة توظيف ذات تعقيد عالي توفر تحاليل تصيبك بالصدمة من دقتها وقوتها .

 نظام الربط الالكتروني الشامل

تخيل عندما تدار المعاملات الرسمية في الدولة بنظام ربط الكتروني شامل مترابط بحيث لا يمكن إجراء معاملة بشكل خاطئ تمنع حتى التسهيل في عمليات الفساد أو تعطيل معاملات الناس مع بقاء بعض الاستثناءات طبعا وفق كل قطاع ولكنفي حالات نادرة .

 القطاع الجامعي

لك أن تتخيل حجم توظيف أنظمة تعليم ذكية متطورة على قطاع الأكاديمية، لك أن تتخيل حجم فارق قوة التعليم وحاجة الطالب إلى الدراسة بشلك فعلي وتوظيف عقله وقدراته بدلا مما نراه من توظيف وهدر للوقت والطاقات وبشكل حتى يعزز ويحفز الإنسان بشكل كامل ويجعلنا في مصافي الدول الراقية وللعلم العلم والتطور هو سبب سنغافورا أول نموذج مثالي عالمي في التقدم والرقي .

 

 قطاع تعليم الاطفال

تخيل حجم النفع المترتب عن تزويد الأطفال بأنظمة ذكاء اصطناعي على شكل العاب تستطيع التحدث والتفاعل والتعليم والتوجيه ! تخيل دور الذكاء الاصطناعي في متابعة جميع مراحل تطور الطفل بشكل علمي ومتابعة جميع فحوصاته الطبية لدرجة تصل حتى إلى التنبؤ بالحالات الصحية قبل حدوثها، تخيل بكل بساطة يكون طفلك بعمر 8 أو 9 سنوات ويتحدث 3 لغات !! نعم هذا ممكن ببساطة كاملة مع الذكاء الاصطناعي وقد بدأت تطبيق ذلك فعلياً مع أطفالي !

قطاع التخطيط

هنا تكمن روعة الذكاء الاصطناعي بحيث ان الموضوع اقرب ما يكون للعبة الشطرنج، ففي لعبة الشطرنج تقوم فعلياً بالقيام بأخذ الخيار بناء على توقعات للحركات وفق مستويات كلما تمكنت مت أجرى توقعات ذات مستوى أبعد كلما كنت أكثر دقة فما بالك بالكمبيوتر الذي يقوم بحساب كامل الخيارات للطرفين من لحظة بدء اللعبة وحتى الفوز أي أنه يستحيل قطعاً أن تفوز على الكمبيوتر بلعبة الشطرنج ولو اجتمع البشر جميعا على ذلك، في الذكاء الاصطناعي يعمل نظام التخطيط المستقبلي تماما كما يفعل الدماغ البشري ولكن مع توظيف القدرة الكاملة للدماغ وبمستويات أبعد، ولأوضح ذلك أكثر يتم استعمال مفهوم الشبكات العصبية في البرمجيات أو ما يسمىNeural Network  بحيث أن كل جزئية من المعلومة تكون ناتجة عن نظام فرعي ربما يكون مكون من عدد من الأنظمة وفي النهاية تجتمع النتائج وتلتقي في نقاط عصبية ثم تدخل على نظام آخر ليجري عليها عملية أخرى وفي كل مرة يقوم النظام بتحديث معطياته ليتكيف مع التغيرات أي لأنك تكاد تصل إلى نسبة خطأ 0% !

الذكاء الاصطناعي في مجال البلديات والانشاءات وتخطيط المدن

للذكاء الاصطناعي دور هائل في إدارة الشؤون الخدمية وفق أنظمة متخصصة صارمة تجبر العامل البشري والذي يكون صاحب جزئية العمل اليدوي بالالتزام وتوفر المتابعة والمراقبة والتدقيق وتحديد جودة تلك الخدمات بشكل تفصيلي .

الذكاء الاصطناعي في مجال الذكاء الاصطناعي

تخيل حجم الصناعة التي ستتطلب ملايين الايدي العاملة في تصنيع الروبوتات من مهندسين وفنيين وخبراء وتقنيين في المجالات التي تقتضي ذلك ! انهضوا بالدولة وانهضوا بقطاع الذكاء الاصطناعي فنحن أمام سباق تسلح حقيقي لا يتطلب منا موارد مالية كثيرة مطلقاً وإنما يتطلب قيادة حكيمة تدرك حقيقة ذلك ولا أشك مطلقا بقدرة القيادة الأردنية على التكيف مع ذلك، لا يليق بنا أن نقف متفرجين أمام سباق التسلح والمتابع للشأن العالمي يدرك أن جوهر الخلاف الآن بين الصين وأمريكا قائم على حرب التسلح بالذكاء الاصطناعي، أما في صعيد العالم العربي فنحن أمام محاولات خجولة لا أراها ترقى بشكل فعلي لجدية هذا الصراع والذي يتوجب علينا أن نشارك فيه ولسنا بحاجة لآخذ أحد المعسكرين وإنما نحن بحاجة لإدارة الموارد البشرية والعقول العربية التي أصبحت جزء من نواة ترسانة الذكاء الاصطناعي في دول الغرب !