لماذا أصبحت كلمة المساواة مرعبة في مجتمعنا؟

blogs تأمل

في يوم المرأة العالمي ٨ مارس الذي يذكر العالم بإنجازات وتحديات النساء الذي أثبتن للعالم أجمع أنهن لن يقفن على عتبات عادات وتقاليد مجتمعاتهن وتتجمد قدراتهن بسبب نظرة المجتمع لهن، أن كسر جليد العادات وتقاليد كان نضالآ والخروج منه أثبت شجاعتهن وذكائهن وكيانهن القوي أنهن أقوى من أن يتجمدن في جليد أعتقدات أو صورة نمطيه فرضها المجتمع عليهن أنهن كيانآ أنسانيا لا زال يثبت بأنه "أنسان" خارج أطار المسميات التي يطرقونها بها أننا لسنا فقط مربيات أننا لسنا فقط الأم الحنون رغم أننا نفتخر بهذه الفطرة إلا أننا أكبر من الإطار الذي بروزنا به في مجتمعاتنا.

لا زال اليوم العالمي للمرأة ينقصه العمل الجاد على تطوير فكرنا وأسلوبنا ونمط يومياتنا لتصبح المساواة حقيقية على أرض الواقع برغم أننا حققنا القليل إلا أن مجتمعاتنا تعاني من الفكر النمطي الذي لا يزال التعامل به مع المرأة كونها فقط الأنثى التي لن تخرج من عمل مربية البيت وإن فعلت سيرمقونها بأشد قوة وبانتقادات لاذعة وتصبح "شعبوية الفتاوي" التي يبثها المجتمع عليها من كل حدب وصوب فهل أصبح الدين ذريعه يتمترس خلفها كل ظالم وأصبحت ملاذآ للبعض يريد أن يقطع قول الخطيب بها "هل ستكفر بعدها؟". الفكر العنصري الذي يخرج من هؤلاء ويتعصب بعاداته وتمسكه بالتقاليد هل هو جهل أو أنه نوع رجعي؟ الفيصل هنا مستوى الفكر وكيفية الارتقاء به وبوجهة نظري كانت حملة "أنا جيل المساواة" هي التي تحمل النهوض بهذا الإطار والارتقاء بفهم المساواة ونهوض مجتمعاتنا إلى الأفضل وخروج الجيل الجديد من أطار المتدني والحلقة الضيقه الذي يخنق قدرات وتمكين المرأة في مجتمعها إلى تنفس الصعداء بقدراتنا واحترام إنجازتنا.

إنها ليست لعبة تحدي في المجتمع أو تنازل المرأة عن أنوثتها أو تنازل الرجل عن مكانته في مجتمعه، إننا لن نقطف ثمار التفاهم إذا لم نتعاون ونتشارك في فهم الآخر ولا يمكن أن تتطور نظرتك للمرأة

إنها حملة تحمل معها بارقة أمل في تغير فكر الجيل والوعي وما تعني مساواة ومن رؤيتي أن لا زال هناك في٢٠٢٠ لم يفهم ما معنى كلمة "مساواة" ويعتبرها تحدي وهذا يجعل المرأة الأقل في الاستفتاءات في نسب العمل والأجور وهذا المنظور لا يساعد المرأة في التمكين بل يجعلها عرضة للانتقادات ويجعلها في الصفوف الأخيرة في مجتمعها والوعي سيد الموقف هنا ونشر الوعي والضوء عن ما تعني المساواة خصوصا في الدول العربية هو ما يجعل النهوض والتقدم في مجتمعاتنا سريعا وأن استثمار جيلنا ومشاركته في عملية المساواة هي الذي ستجعلنا نحترمها.

إن الصدمة الكبيرة في مجتمعاتنا العربية أن تصبح كلمة مساواة مرعبة وكأنها كابوس ينتشر وخوف وقلق من أخذ مكانة الرجل أو أنه شيء يريد أن يسلب مكانة الآخر ولا أعلم كيف المساواة لبست رداء الحرب وتريد التحدي في مخاصمة المجتمع لا زالت المساواة بين الجنسين تعتبر حربا ولا نعلم ما مصدر هذه الحرب الذي شنها المجتمع على هذه الكلمة ويبدو أن المعنى الحقيقي لها تلاشى وأصبحت حرب المساواة تتفاقم حتى أن بعض النساء والفتيات لا يعملون ما معنى كلمة مساواة ولا تعلم حتى الفتاة إذا كان يوم المرأة يخصها أو تعلم عن حقوقها شيء أتفاجاء عندما أجلس مع فتيات لا يعلمن شيء عن يوم المرأة العالمي إلا أنهن يجب أن يحاربو لأجل مكانتهن أو عملهن "المبارزة" هي الكلمة التي أصبحت موازية للمساواة كيف تبلورت هذه الكلمه العادلة إلى حرب ولماذا أصبحت مرعبه في مجتمعنا؟

بالتأكيد هناك من هو مسوؤل انتشار كلمة المساواة ومفهمومها الحقيقي في المجتمع ولماذا يتم محاربتها؟، إنها ليست لعبة تحدي في المجتمع أو تنازل المرأة عن أنوثتها أو تنازل الرجل عن مكانته في مجتمعه، إننا لن نقطف ثمار التفاهم إذا لم نتعاون ونتشارك في فهم الآخر ولا يمكن أن تتطور نظرتك للمرأة إذا قيدت فكرك بحلقة صغيرة قد تحبس قدرات المرأة ومواهبها وإذا ما تم حبس قدرات "الإنسان" سيخرج منه مخالب قد تجرح فكرك المقيد لتفكيك قيود وهمية وتوضيح المفاهيم التي ضاعت على عتبات الجهل والرجعية أن توضيح هذه الكلمة أصبح واجبا من كل مجتمع ومن كل فرد وإلا ستصبح مجتماعتنا ضائعه ما بين المفاهيم الرجعية والتقاليد الأعمى التي نتشبث به لكي يضمحل مفهوم كلمة المساواة الحقيقية.

نشر الوعي أصبح ملزمآ لنجد ثمار جهدنا الحقيقي وتطور مجتماعتنا العربيه أننا نريد تطبيق واقعي وحقيقي وأثر واضح لكلمة المساواة أننا نريد الدعم ولا نريد التنظير على حقوق المراة كأن أصبحت الحقوق لعبة نقاش يريد أن يمليء دلو أراءه دون مصدر وحتى بمستوى فكر متدني ليلقي نظرياته على المجتمع دون أدنى فكرة ما هي المساواة أو ما معنى "أمرأة" يريد فقط المرأة وراء شباك اعتقداته يريد اعتقالها خلف قضبان عاداته الذي رسمه المجتمع له وكأنها صحيحة وتأتي براهين متعلقه بالمرأة وكأنها سلعة ولدت بفطرة الأم وولدت لتكن في هذه المهمة فقط أو كأنها إنسان ذو مشاعر وعواطف فقط ويسهو البعض عن المرأة إنها كيان إنسان متكامل لها الحق الكامل بأن تخرج للعالم بقدراتها وتتمتع بمواهبها أنها إنسان قبل أن تكون "امرأة".