شعار قسم مدونات

الدكتور إبراهيم ناجي.. أول الشعراء والأدباء الذين قتلتهم ثورة ١٩٥٢

BLOGS ابراهيم الناجي

الدكتور إبراهيم ناجي 1898-1953 هو أبرز طبيب ظهر أثر ممارسته للطب فيما تركه من الادب، فهو الذي يعبر بمنتهى الدقة عن المشاعر الإنسانية في الحب والهجر والصدود والنكران والخيانة والجفاء، وهو الذي وصف حال العاشق في كبريائه وذله وتودده وترقبه وترفعه وإعراضه وخداعه واعتذاره، وهو الذي أجاد التعبير عن مناجاة الحبيب ومناداة الماضي والتطلع إلى المستقبل، والندم على الإقبال وعلى التردد على حد سواء، وهو الذي شخص حال الحبيب المنشرح والحبيب المعنّى، والحبيب الأسير، والحبيب الغادر، والحبيب المنصرف عن الحب، والحبيب المتمني لعودة الحب.

 

الدكتور إبراهيم ناجي هو الشاعر الطبيب الذي جعل الصورة الشعرية تنبع من قلب المحب لا من ذاكرته وتنبع من آهاته لا من آماله، وتنبع من قيده لا من انطلاقه، وتنبع من صبره لا من لهفته. الدكتور إبراهيم ناجي هو الشاعر الذي كان قادرا على استحضار مالا يستحضر من عناصر الصورة الوجدانية للحب بعيدا عن الطبيعة الرحبة وانطلاقا من القلب الضيق الصغير الذي اتسع بفضل تعبيرات الدكتور إبراهيم ناجي ليكون مُعبّرا عن كل ما في الطبيعة من رحابة وانطلاق وسعة وتجدد.. وبكل ما في الزمن من ربيع وخريف وصحو وموت وماضٍ وحاضر، وبكل ما في المكان من ذكرى ولمسة وضوء وظلال.

 

الدكتور إبراهيم ناجي هو أشهر الأطباء الأدباء بلا جدال بفضل شعره، وبفضل الأطلال من شعره على وجه التحديد، مع اعترافنا لكل أساتذتنا جميعا، سواء في ذلك من عاشوا عصر الثورة في برجهم الفكري العاجي كمحمد كامل حسين وحسين فوزي

كان الدكتور إبراهيم ناجي 1898-1953 أول الشعراء والأدباء الذين قتلتهم ثورة 23 يوليو 1952، وكان هذا في مجريات الأمور أمرا طبيعيا أو متوقعا، فقد كان لا بد للعهد الجديد كما كان يُسمى من أن يُزيح رموز العهد القديم في كثير من المواقع، وفي طبائع الأمور فإن هذا لا يعتمد على معايير التأثير أو العداوة بقدر ما يعتمد على توافقات الحظ ومصادفات الأحداث، وهذا هو ما حدث مع الدكتور إبراهيم ناجي، فقد فتحت الثورة الباب للتخّلي عن بعض رموز المحلة السابقة تحت عنوان "التطهير" وطورت آلية التطهير نفسها لتشمل الموهوبين الذين كان مرؤوسوهم يظنون أنهم حصلوا على مواقعهم المتقدمة بسبب تفوقهم في الابداع، وهكذا جاء في قوائم التطهير أبرز اثنين من هذا الجيل الذي كان أبناؤه في ذلك الوقت بين الخمسين والستين وهما توفيق الحكيم والدكتور إبراهيم ناجي، وكلاهما من مواليد 1898.

ومن الحق أن نقول إن الموقعين اللذين كانا يشغلهما هذان الرجلان كانا يشرفان بهما ولم يكن أي من الموقعين كثيرا عليهما، لكن الأمور جرت هكذا فقد اقنع العهد الجديد نفسه بأن الدكتور إبراهيم ناجي  الطبيب المتميز الممارس نال منصبه في القسم الطبي بالسكك الحديدية بسبب رعاية وزير المواصلات (الدستوري) إبراهيم دسوقي اباظة له، وأن الأمر كذلك في توفيق الحكيم الذي كان مديرا لدار الكتب، وكانت إدارته هادئة فوصفها الناقدون أو منفذو التطهير في التقارير المعدة للتطهير بأنه لا يكاد يُحرك ورقة عن ورقة.. وعلى حين وجد الحكيم من دافع عنه في مجلس قيادة الثورة وهو عبد الناصر فإن الدكتور إبراهيم ناجي  لم يجد من يدافع عنه فظُلم، وفُصل وأحس بالقهر ومات من القهر.

توفي وهو يفحص مريضه

توفي الدكتور إبراهيم ناجي في 1953 بينما كان يفحص أحد مرضاه فأصبح من النوادر الذين يصدق عليهم القول القائل: "وهكذا ظل يُمارس الطيب حتى توفي وهو يُمارسه"، وقد ترك تراثا شعريا رائعا لم يحظ برضا النقاد التقليديين من أمثال طه حسين نفسه لكنه حظي برضا الذواقة ومحبي الأدب والرومانسية، وكان من هؤلاء إبراهيم الدسوقي أباظة الذي كان رائدا لجماعة شعراء العروبة (هكذا كان اسمها) لكن شهرة الدكتور إبراهيم ناجي تبدأ مع جماعة أبوللو التي تأسست عام 1932 قبل وفاة أحمد شوقي بقليل (وقد كان شوقي نفسه رئيسها الأول) وقد كان الدكتور إبراهيم ناجي من مؤسسي جماعة أبوللو مع علي محمود طه (المهندس) وهو أحد أصدقائه الشعراء الذين عرفهم وهو طبيب في المنصورة، ومع صالح جودت ومختار الوكيل، وقد أصبح الدكتور إبراهيم ناجي وكيلا لجماعة أبوللو قبل أن يُؤسس رابطة الأدب الحديث التي ظل رئيسا لها حتى وفاته.

يرى أستاذنا الدكتور علي عشري زايد أن الدكتور إبراهيم ناجي بلغ في الشعر الوجداني مستوى متفردا لم يكد يبلغه سواه من شعراء الرومانسية المصرية، وهو يرى أيضا أن شعر الدكتور إبراهيم ناجي  هو النموذج الأصفى للشعر الوجداني للرومانسية المصرية. ومع هذا فإن للدكتور إبراهيم ناجي قصائد في مدح وتكريم ورثاء رموز الوطن والفكر، كما أن له قصائد وطنية، وقصائد إخوانية، ونوادر طريفة في الفكاهة والسخرية.

دواوين إبراهيم ناجي

نشر الدكتور إبراهيم ناجي ديوانه الأول "وراء الغمام" 1934 فاستقبله كبار النقاد بنقد متجنٍ أصاب الشاعر بالانقباض والأسف، حتى كاد يترك الشعر، لكنه آثر أن يعود إلى الشعر وأن يقلل النشر. أما ديوان الدكتور إبراهيم ناجي الأشهر (ليالي القاهرة) الذي صدر 1950 بعد ديوانه الأول بستة عشر عاما فقد تضمن قصائد طويلة، ومنها قصائد طويلة تتضمن قصائد فرعية ذات عناوين خاصة.. ومن هذه القصائد الطويلة "ليالي القاهرة" التي اختارها عنوانا للديوان و"الأطلال" و"الإبراهيميات" التي نظمها في صديقه إبراهيم الدسوقي أباظة.

أما ديوانه الثالث "الطائر الجريح" (1957) فقد صدر بجهد صديقه الشاعر أحمد رامي وهو الذي اختار عنوان الديوان وجمع قصائده وراجعها. ثم جاء "ديوان الدكتور إبراهيم ناجي" الذي تكفلت بنشره وإعداده وزارة الثقافة والإرشاد القومي وكلفت بجمعه مجموعة من الأساتذة والنقاد كان منهم الدكتور أحمد هيكل، وقد نُشرت في هذا الديوان بعض قصائد ليست من شعر الدكتور إبراهيم ناجي. وفي 1973 صدر في بيروت ديوان "معبد الليل" متضمنا مختارات من شعر الدكتور إبراهيم ناجي  مع أربع مقطوعات لم يسبق نشرها في أي من الدواوين السابقة.

وفي 1996 أصدر المجلس الأعلى للثقافة الأعمال الشعرية الكاملة للدكتور إبراهيم ناجي بإشراف حسن توفيق ودراسته، ومن الحق أن نقول إن هذه الأعمال الكاملة هي أدق وأكمل طبعة لشعر الدكتور إبراهيم ناجي، وقد ضمت دواوينه الثلاثة وقصائد ديوان الدكتور إبراهيم ناجي 1961 ومائة قصيدة وقصيدة مجموعة اكتشفها حسن توفيق، وكان قد سبق له نشر خمسين منها في 1978 تحت عنوان "قصائد مجهولة".

اهتماماته الثقافية خارج نطاق الشعر

وكان الدكتور إبراهيم ناجي من طلائع المهتمين بالثقافة الطبية حتى إنه أصدر مجلة باسم "حكيم البيت". ومن الطريف أن للدكتور إبراهيم ناجي كثيرا من الكتب والدراسات غير المشهورة، ومن أهمها الكتاب الذي ألفه مع إسماعيل أدهم (1938) عن توفيق الحكيم الفنان الحائر، ومدينة الأحلام (1935) وعالم الأسرة (1930) وكيف نفهم الناس (1945). كذلك فإن للدكتور إبراهيم ناجي  كتابا قيما ترجم فيه بعض أشعار بودلير في ديوانه "أزهار الشر" كما قدم فيه دراسة عن هذا الشاعر، وقد صدر هذا الكتاب بعد وفاة الدكتور إبراهيم ناجي بعام (1954) وقد لمّح نجيب محفوظ في كتاباته في "المرايا" عن ترجمة أزهار الشر لبودلير.

الدكتور إبراهيم ناجي هو أشهر الأطباء الأدباء بلا جدال بفضل شعره، وبفضل الأطلال من شعره على وجه التحديد، مع اعترافنا لكل أساتذتنا جميعا، سواء في ذلك من عاشوا عصر الثورة في برجهم الفكري العاجي كمحمد كامل حسين وحسين فوزي أو في الصحافة كمصطفى محمود ويوسف إدريس أو عاشوا بعيدا عن الحياة الطبية متمسكين بوظائفها كالدكتور سعيد عبده، ومن الطريف أن الدكتور إبراهيم ناجي من بين كل هؤلاء الأطباء كان هو الذي قدر له أن يتوفى وهو يُمارس الطب في عيادته الخاصة. كان الدكتور إبراهيم ناجي يمارس الطب بكل جوارحه وليس بمهارته فقط، فهو الذي كان ملاذا للمرضى والمحرومين على حد سواء، وهو الذي كان معالجا ومشخصا على المستوى الذي يتطلبه الجمهور بعيدا عن كراسي الجامعة وسياق الأكاديمية.